خطبه 18 نهج البلاغه بخش 2 : مبانى وحدت امّت اسلامى

خطبه 18 نهج البلاغه بخش 2 : مبانى وحدت امّت اسلامى

موضوع خطبه 18 نهج البلاغه بخش 2

متن خطبه 18 نهج البلاغه بخش 2

ترجمه مرحوم فیض

ترجمه مرحوم شهیدی

ترجمه مرحوم خویی

شرح ابن میثم

ترجمه شرح ابن میثم

شرح مرحوم مغنیه

شرح منهاج البراعة خویی

شرح لاهیجی

شرح ابن ابی الحدید

موضوع خطبه 18 نهج البلاغه بخش 2

2 مبانى وحدت امّت اسلامى

متن خطبه 18 نهج البلاغه بخش 2

أَمْ أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً نَاقِصاً فَاسْتَعَانَ بِهِمْ عَلَى إِتْمَامِهِ أَمْ كَانُوا شُرَكَاءَ لَهُ فَلَهُمْ أَنْ يَقُولُوا وَ عَلَيْهِ أَنْ يَرْضَى أَمْ أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً تَامّاً فَقَصَّرَ الرَّسُولُ صلى الله عليه و اله عَنْ تَبْلِيغِهِ وَ أَدَائِهِ وَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ يَقُولُ ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ وَ قَالَ فِيهِ تِبْيَانُ كُلِّ شَيْ ءٍ وَ ذَكَرَ أَنَّ الْكِتَابَ يُصَدِّقُ بَعْضُهُ بَعْضاً وَ أَنَّهُ لَا اخْتِلَافَ فِيهِ فَقَالَ سُبْحَانَهُ وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً وَ إِنَّ الْقُرْآنَ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَ بَاطِنُهُ عَمِيقٌ لَا تَفْنَى عَجَائِبُهُ وَ لَا تَنْقَضِي غَرَائِبُهُ وَ لَا تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلَّا بِهِ

ترجمه مرحوم فیض

(3) يا اينكه خداى متعال دين ناقصى فرستاده و براى اتمام آن از ايشان كمك و يارى خواسته است (اين نيز درست نيست، زيرا كمك خواستن خالق از مخلوق خلاف عقل است) يا اينكه خود را شريك خداوند مى دانند و (بر طبق رأى خويش بهر نحوى كه بخواهند) حكم مى دهند او هم راضى است (اين نيز باطل است، زيرا بديهى است كه خدا را شريكى نيست) (4) يا اينكه خداوند دين تامّى فرستاده (و سبب اختلاف قضات آنست كه) رسول خدا صلّى اللّه عليه و آله در تبليغ و رساندن آن كوتاهى نموده و حال آنكه (چنين نيست، زيرا) خداوند متعال مى فرمايد (در قرآن كريم كه بوسيله رسولش بمردم تبليغ فرموده س 6 ى 38): هيچ چيزى را در قرآن فروگذار نكرده ايم (آنچه بايد بگوئيم بيان نموده ايم) و قال: فِيهِ تِبيانُ كُلِّشَى ءٍ يعنى و فرموده در آن هر چيزى بيان شده (اين جمله مضمون قول خداوند سبحان است كه در س 16 ى 89 مى فرمايد: وَ يَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً يعنى قرآن را بر تو فرستاديم كه هر چيزى را بيان ميكند) (5) و ذكر فرموده است كه بعضى از قرآن تصديق ميكند بعض ديگرش را و اختلافى در آن نيست، پس فرموده (در قرآن كريم س 4 ى 82): اين قرآن اگر از جانب غير خداوند بود (چنانكه كفّار و منافقين عقيده داشتند كه از جانب خدا نيست، بلكه بشرى آنرا بيان كرده) هر آينه در آن اختلاف بسيارى مى يافتند (زيرا كلام بشر از جهت لفظ و معنى خالى از خلل و فساد نيست و چون در قرآن اختلافى از قبيل تناقض معنى و تفاوت نظم يافت نشده دليل بر آنست كه آنرا بشر نگفته، پس از جمله اين بيانات دانسته شد كه رسول اكرم در تبليغ احكام كوتاهى نكرده و هيچ چيز سبب اختلاف قضات نيست مگر جهل و نادانى ايشان بكتاب خدا، و البتّه چنين اشخاص شايسته حكم دادن نيستند) (6) و ظاهر قرآن كريم شگفت آور و نيكو و باطن آن ژرف و بى پايان است (پس همه كس را اسرار آن بدست نيايد) و عجائب و غرائب (نكات و اسرار) آن پايانى ندارد (هر چند در تحصيل آنها كوشش شود) و تاريكى ها (ى جهل و نادانى و شبهات) رفع نمى گردد مگر بوسيله آن.

ترجمه مرحوم شهیدی

يا آنچه خدا فرستاد دينى است كاسته، و خدا در كامل ساختن آن از ايشان يارى خواسته يا آنان شريك اويند و حقّ دارند بگويند، و خدا بايد خشنود باشد از راهى كه آنان مى پويند يا دينى كه خدا فرستاده تمام بوده و پيامبر (ص) در رساندن آن كوتاهى نموده حالى كه خداى سبحان گويد: «فرو نگذاشتيم در كتاب چيزى را» و گويد: در آن بيان هر چيزى است. و يادآور شده است كه بعض قرآن گواه بعض ديگر است، و اختلافى در آن نيست، و فرمود: «اگر از سوى خداى يكتا نيامده بود، در آن اختلاف فراوان مى يافتند.» ظاهر قرآن زيباست، باطن آن ژرف ناپيداست. عجايب آن سپرى نگردد، غرايب آن به پايان نرسد، و تاريكى ها جز بدان زدوده نشود.

ترجمه مرحوم خویی

يا آنكه خداوند فرو فرستاده دين ناقصى پس يارى خواسته بايشان در اتمام آن يا اين كه بوده اند ايشان شريكان خداوند رحمن، پس ايشان راست اين كه بگويند و مر او راست اين كه راضى بشود بگفتار ايشان چنانكه شأن شريكان با همديگر اين است يا اين كه فرو فرستاده خداوند دين تمامى پس تقصير كرده حضرت رسالتمآب صلّى اللّه عليه و آله از رسانيدن و ادا نمودن آن بر انام.

و حال آنكه حق تعالى فرموده در كتاب مجيد خود: كه ما تقصير نكرده ايم در كتاب خود از هيچ چيز در هيچ باب و در آن كتاب است بيان هر چيزى، و ذكر فرموده اين كه بدرستى كه قرآن تصديق كننده است بعضى از آن مر بعض ديگر را، و بدرستى كه بوجه من الوجوه در آن اختلاف نيست، پس فرموده است: كه اگر بودى اين كتاب عزيز از نزد غير پروردگار هر آينه يافتندى در آن اختلاف بسيار و بدرستى كه ظاهر قرآن حسن است و معجب و باطن آن عميق است و بى پايان، فاني نمى شود سخنان عجيبه آن و بنهايت نمى رسد نكته هاى غريبه آن و زايل نمى شود ظلمات شبهات مگر بانوار آيات باهرات آن

شرح ابن میثم

أَمْ أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً نَاقِصاً- فَاسْتَعَانَ بِهِمْ عَلَى إِتْمَامِهِ- أَمْ كَانُوا شُرَكَاءَ لَهُ فَلَهُمْ أَنْ يَقُولُوا وَ عَلَيْهِ أَنْ يَرْضَى- أَمْ أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً تَامّاً- فَقَصَّرَ الرَّسُولُ ص عَنْ تَبْلِيغِهِ وَ أَدَائِهِ- وَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ يَقُولُ ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ- وَ فِيهِ تِبْيَانُ كُلِّ لِكُلِّ شَيْ ءٍ- وَ ذَكَرَ أَنَّ الْكِتَابَ يُصَدِّقُ بَعْضُهُ بَعْضاً- وَ أَنَّهُ لَا اخْتِلَافَ فِيهِ- فَقَالَ سُبْحَانَهُ وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ- لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً- وَ إِنَّ الْقُرْآنَ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَ بَاطِنُهُ عَمِيقٌ- لَا تَفْنَى عَجَائِبُهُ وَ لَا تَنْقَضِي غَرَائِبُهُ- وَ لَا تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلَّا بِهِ

اللغة

أقول: الأنيق الحسن المعجب،

فأمرهم اللّه سبحانه بالاختلاف فأطاعوه إلى آخره حجّة في تقدير المقدّمة الكبرى إذ الصغرى مسلّمة، و تقريرها أنّ ذلك الاختلاف إمّا أن يكون بأمر من اللّه أطاعوه فيه، أو بنهي منه عصى فيه، أو بسكوت منه عن الأمرين، و على التقدير الثالث فجواز اختلافهم في دينه و الحاجة إلى ذلك إمّا أن يكون مع نقصانه أو مع تمامه و تقصير الرسول في أدائه، و على الوجه الأوّل فذلك الاختلاف إنّما يجوز على أحد وجهين: أحدهما أن يكون إتماما لذلك النقصان أو على وجه أعمّ من ذلك و هو كونهم شركاؤه في الدين فعليه أن يرضى بما يقولون و لهم أن يقولوا إذ شأن الشريك ذلك فهذه وجوه خمسة، و حصر الأقسام الثلاثة الأخير ثابت بحسب استقراء وجوه الحاجة إلى الاختلاف و الأقسام كلّها باطلة و أشار إلى بطلانها ببقيّة الكلام: أمّا بطلان الأوّل فلأنّ مستند الدين هو كتاب اللّه تعالى و معلوم أنّه يصدّق بعضه بعضا و أنّه لا اختلاف فيه و لا يتشعّب عنه من الأقوال و الأحكام إلّا ما يكون كذلك و لا شي ء من أقوالهم المختلفة كذلك فينتج أنّه لا شي ء ممّا استند إلى كتاب اللّه تعالى بقول لهم فلا يكون أقوالهم من الدين، و أمّا بطلان القسم الثاني فلأنّ عدم جواز المعصية للّه بالاختلاف مستلزم لعدم جواز الاختلاف و هو غنيّ عن الدليل، و أمّا بطلان الثالث و هو نقصان دين اللّه فلقوله تعالى «ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ»«» و قوله «وَ نَزَّلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ تِبْياناً لِكُلِّ شَيْ ءٍ»«» و أمّا الرابع و الخامس فطاهر البطلان فلا يمكنهم دعواهما فلذلك لم يورد في بطلانهما حجّة ثمّ أردف بتنبيههم على أنّ الكتاب واف بجميع المطالب إذا تدبّروا معناه و لاحظوا أسراره و تطّلعوا على غوامضه فيحرم عليهم أن يتسرّعوا إلى قول ما لم يستند إليه و ذلك في قوله ظاهره أنيق حسن معجب بأنواع البيان و أصنافه و باطنه عميق لا ينتهى إلى جواهر أسراره إلّا اولو الألباب، و من ايّد من اللّه بالحكمة و فصل الخطاب و لا تفني الامور المعجبة منه و لا تنقضي النكت الغريبة فيه على توارد صوارم الأذهان و خواطف الأبصار و لا تكشف ظلمات الشبه الناشئة من ظلمة الجهل إلّا بسواطع أنواره و لوامع أسراره و قد راعى في هذه القرائن الأربع السجع المتوازي و باللّه التوفيق.

ترجمه شرح ابن میثم

أَمْ أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً نَاقِصاً- فَاسْتَعَانَ بِهِمْ عَلَى إِتْمَامِهِ- أَمْ كَانُوا شُرَكَاءَ لَهُ فَلَهُمْ أَنْ يَقُولُوا وَ عَلَيْهِ أَنْ يَرْضَى- أَمْ أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً تَامّاً- فَقَصَّرَ الرَّسُولُ ص عَنْ تَبْلِيغِهِ وَ أَدَائِهِ- وَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ يَقُولُ ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ- وَ فِيهِ تِبْيَانٌ لِكُلِّ شَيْ ءٍ- وَ ذَكَرَ أَنَّ الْكِتَابَ يُصَدِّقُ بَعْضُهُ بَعْضاً- وَ أَنَّهُ لَا اخْتِلَافَ فِيهِ- فَقَالَ سُبْحَانَهُ وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ- لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً- وَ إِنَّ الْقُرْآنَ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَ بَاطِنُهُ عَمِيقٌ- لَا تَفْنَى عَجَائِبُهُ وَ لَا تَنْقَضِي غَرَائِبُهُ- وَ لَا تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلَّا بِهِ

لغت

انيق: زيبا و شگفت آور

ترجمه

يا خدا دين ناقصى فرستاده و از آنها براى كامل شدن دين كمك خواسته است يا آنها شريك خدايند كه وظيفه آنها فتوا دادن است و وظيفه خداوند پذيرفتن يا خداوند دين كاملى را فرستاده است ولى پيامبر در رساندن و اداى آن كوتاهى كرده است: خداوند در كتاب خود مى فرمايد: وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ«» و نيز فرموده است فيهِ تِبْيانٌ لِكُلِّ شَى ءٍ و خداوند فرموده است بعضى از آيات قرآن بعض ديگر را تصديق مى كنند و اختلافى در قرآن نيست، زيرا خداى سبحان فرموده است: وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً«».

ظاهر قرآن شگفت انگيز و باطن آن عميق است. شگفتيهايش تمام نمى شود و تاريكيها جز با آن برطرف نمى گردد.

شرح

كلام امام (ع) كه فرمود: «آيا خداى متعال شما را به اختلاف امر كرده است كه اطاعت او را مى كنيد»... دليلى است بر نهفته بودن كبرايى كه ذكر شد زيرا صغراى قضيه در كلام امام (ع) آمده است. توضيح مطلب اين است كه اختلاف علما يا به اين صورت است كه خداوند آنها را به اختلاف امر كرده و آنها اطاعت كرده اند، و يا به اين صورت است كه خداوند آنها را از اختلاف منع كرده و آنها معصيت خدا را كرده و اختلاف كرده اند، و يا خداوند نه به اختلاف امر فرموده و نه نهى كرده است بنا به فرض سوّم جايز بودن اختلاف علما در دين و نياز به اختلاف يا به دليل نقصان دين است و يا دين كامل بوده ولى رسول خدا (ص) در اداى آن كوتاهى كرده است.

اگر اختلاف به دليل نقصان دين باشد دو صورت فرض مى شود: يكى آن كه اختلاف براى اين است كه نقص دين كامل شود. و ديگر آن كه اختلاف براى تكامل است، چه دين ناقص بوده باشد و چه پيامبر در اداى آن كوتاهى كرده باشد. به هر حال آنها شركاى خدا در دين هستند. پس لازم است كه خدا نظر آنها را بپذيرد و بر آنها لازم است كه نظر خود را بيان كنند چون كار شريك اين است. بدين ترتيب پنج صورت پيدا مى شود و منحصر بودن سه قسم آخر به اختلاف بر حسب استقرايى كه نسبت به دلايل نياز به اختلاف شده است ثابت مى باشد.

امّا هر پنج قسم باطل است و امام (ع) در گفتار خود به بطلان آنها اشاره فرموده است.

دليل بطلان وجه اوّل (امر خدا به اختلاف) اين است كه تكيه گاه دين، كتاب خداى تعالى است و روشن است كه بعضى از قرآن بعض ديگر آن را تصديق مى كند و اختلاف و انشعابى در احكام و اقوال قرآن نيست، جز اين كه احكام با يكديگر فرق دارند ولى اختلاف اقوال علما چنين نيست. نتيجه آن كه هيچ يك از اقوال علما به كتاب خدا ارتباط ندارد، پس سخنان آنان مربوط به دين نيست.

دليل بطلان وجه دوّم (خدا آنها را از اختلاف نهى كرده ولى آنها به معصيت مرتكب شده اند) اين است كه چون اختلاف آنها موجب معصيت خداست پس اختلاف جايز نيست و نياز به دليل ديگرى ندارد دليل بطلان وجه سوّم (دين خدا ناقص باشد) گفته حق متعال است كه فرمود: «وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ» و نيز فرمود: «وَ يَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً»«».

دليل بطلان وجه چهارم و پنجم روشن است، زيرا آنها نمى توانند ادّعا كنند كه قرآن ناقص است يا پيامبر در رساندن آن كوتاهى كرده است، به همين دليل امام (ع) براى بطلان اين دو وجه دليلى نياورده است.

پس از توبيخ آنها امام (ع) متذكّر مى شود كه هر گاه در معناى قرآن تدبّر كنند و اسرار آن را دريابند و بر مشكلات و پيچيدگيهاى آن آگاه شوند جوابگوى همه مطالب خواهد بود، بنا بر اين بر آنها حرام است كه به سخنى كه مستند به قرآن نيست مبادرت ورزند. اين است معناى كلام امام (ع) كه فرمود: «ظاهر قرآن زيبا و شگفت انگيز است و همه اقسام زيباييهاى شگفت انگيز بيان را داراست و باطن قرآن عميق است كه جز صاحبان خرد و كسانى كه از جانب خدا با حكمت و فصل خطاب تأييد شده باشند به اسرار و حقيقت آن دست نمى يابند.

امور شگفت انگيز آن تمام نمى شود و نكات تازه آن اگر چه بر اذهان تيز و بر ديد ديدگان مى گذرد ولى پايان نمى پذيرد. تاريكيهايى كه از ظلمت جهل سرچشمه مى گيرند جز به جلوه انوار قرآن و درخشش اسرار آن بر طرف نمى شود.» در چهار جمله پايان كلام امام (ع) سجع متوازى وجود دارد.

شرح مرحوم مغنیه

أم أنزل اللّه دينا ناقصا فاستعان بهم على إتمامه. أم كانوا شركاء له. فلهم أن يقولوا و عليه أن يرضى أم أنزل اللّه سبحانه دينا تامّا فقصّر الرّسول صلّى اللّه عليه و آله عن تبليغه و أدائه و اللّه سبحانه يقول: ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ و قال: فِيهِ تِبْيَانُ كُلِّ شَيْ ءٍ. و ذكر أنّ الكتاب يصدّق بعضه بعضا و أنّه لا اختلاف فيه فقال سبحانه: وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً. و إنّ القرآن ظاهره أنيق. و باطنه عميق. لا تفنى عجائبه و لا تنقضي غرائبه و لا تكشف الظلمات إلّا به.

اللغة

التبيان: التوضيح. و الأنيق: الحسن الذي يسرّ الناظرين.

المعنی

(أم أنزل اللّه سبحانه دينا ناقصا إلخ).

أشار الإمام (ع) الى جميع الفروض و الاحتمالات التي تبرر اعتمادهم على الرأي، و أوردها في صورة الاستفهام مع النفي و الإنكار، و الغرض إثبات النقيض و تأكيده: هل عجز اللّه عن تشريع أحكامه، و خفيت عليه أسرارها فاستعان بهيئة منهم تخطط و تشرع.

هل هم شركاؤه في خلقه أو في دينه أو أذن لهم.

هل قصّر محمد (ص) في التبليغ فأتموه و أكملوه.

و إذا لم يكن من ذلك شي ء ثبت انهم على الحق يفترون، و قد خاب من افترى.. و قال الشيخ محمد عبده: استدل أمير المؤمنين عليه السلام بثلاث آيات: بالأولى على عدم النقصان، و هي: «ما فرطنا في الكتاب من شي ء». و بالثانية على الوضوح مع التمام، و هي: «فيه تبيان كل شي ء». و بالثالثة على عدم لاختلاف و التناقض، و هي: «و لو كان من عند غير اللّه لوجدوا فيه اختلافا كثيرا». فلا يكمل بالرأي دين وصفه كذلك.

شرح منهاج البراعة خویی

أم أنزل اللّه دينا ناقصا فاستعان بهم على إتمامه أم كانوا شركائه فلهم أن يقولوا و عليه أن يرضى أم أنزل اللّه دينا تآمّا فقصّر الرّسول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن تبليغه و أدائه و اللّه سبحانه يقول: «وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ» و قال: «فيهِ تِبْيانُ كلِّ شَىْ ءٍ» و ذكر أنّ الكتاب يصدّق بعضه بعضا، و أنّه لا اختلاف فيه فقال سبحانه: «وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً» و إنّ القرآن ظاهره أنيق، و باطنه عميق، لا تفنى عجائبه «و لا تنقضي عجائبه خ» و لا تكشف الظّلمات إلّا به.

اللغة

(التّبيان) بالكسر و قد يفتح من المصادر الشاذة إذ المصادر على وزن التفعال لم تجى ء إلّا بالفتح كالتكرار و التّذكار و (الأنيق) كأمير الحسن المعجب.

الاعراب

كلمة من في قوله: من شي ء، زائدة في المفعول، و قوله و انّ القرآن اه جملة استينافية

المعنی

و لمّا نبّه عليه السّلام على بطلان كون الاختلاف بأمر منه سبحانه أردفه بساير الوجوه التي يحتمل كونه بسببها ممّا هو ضروري البطلان، و هى بحسب الاستقراء منحصرة في ثلاثة اذ اختلافهم في دينه و شرعه و حاجتهم إلى ذلك إمّا أن يكون مع نقصانه أو مع تمامه و تقصير الرّسول في أدائه، و على الوجه الأوّل فذلك الاختلاف إنّما يكون على أحد وجهين، أحدهما أن يكون اتماما لذلك النّقصان أو على وجه أعمّ من ذلك و هو كونهم شركاءه في الدّين و قد أشار عليه السّلام إلى الوجه الأوّل بقوله: (أم أنزل اللّه دينا ناقصا فاستعان بهم على إتمامه) و إلى الثّاني بقوله: (أم كانوا شركاء له فلهم أن يقولوا و عليه أن يرضى) و إلى الثّالث بقوله: (أم أنزل اللّه دينا تامّا فقصّر الرّسول عن تبليغه و أدائه) ثمّ استدل على بطلان الوجوه الثلاثة بقوله: (و اللّه سبحانه يقول) في سورة الانعام (ما فرّطنا في الكتاب من شي ء) (و قال) (فيه تبيان كلّ شي ء) و هذا مضمون آية في سورة النّحل و هو قوله تعالى: «وَ يَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً» و مثلها قوله سبحانه في سورة الانعام: «وَ لا رَطْبٍ وَ لا يابِسٍ إِلَّا فِي كِتابٍ مُبِينٍ» فانّ دلالة هذه الآيات على بطلان الوجهين الأوّلين واضحة، ضرورة انّ الكتاب الحكيم إذا لم يترك فيه شي ء و لم يفرط فيه من شي ء بل كان فيه بيان كلّ شي ء و كل رطب و يابس فلا بدّ أن يكون الدّين بتمامه منزلا فيه و حينئذ فلا يكون فيه نقصان حتّى يستعان بهم على إتمامه أو يأخذهم شركاء له في أحكامه، فالقول بكون الدّين ناقصا باطل بنصّ القرآن و حسبان الاستعانة و الافتقار بهم على الاتمام أو كونهم مشاركين له في الاحكام كفر و زندقة بالبديهة و العيان و أمّا دلالتها على بطلان الوجه الثّالث فهي أيضا ظاهرة بعد ثبوت عصمة النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و عدم إمكان تصوير التّقصير منه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في التّبليغ و قد قال تعالى: «قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزائِنُ اللَّهِ وَ لا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَ لا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى إِلَيَّ» روى الصّدوق في العيون عن الرضا عليه السّلام أنّه سئل يوما و قد اجتمع عنده قوم من أصحابه و قد كانوا يتنازعون في الحديثين المختلفين عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في الشي ء الواحد فقال عليه السّلام: إنّ اللّه عزّ و جلّ حرّم حراما و أحلّ حلالا و فرض فرايض فما جاء في تحليل ما حرّم اللّه أو تحريم ما أحلّ اللّه أو رفع فريضة في كتاب اللّه رسمها قائم بلا نسخ نسخ ذلك فذلك شي ء لا يسع الأخذ به، لأنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لم يكن ليحرّم ما أحلّ اللّه و لا ليحلّل ما حرّم اللّه و لا ليغيّر فرائض اللّه و أحكامه و كان في ذلك كلّه متّبعا مسلّما مؤيدا عن اللّه عزّ و جلّ و ذلك قول اللّه عزّ و جلّ: إن أتّبع إلّا ما يوحى إلىّ فكان متّبعا مؤدّيا عن اللّه ما امر به من تبليغ الرّسالة.

ثمّ إنّه بعد ما تحصّل من كلامه بطلان كون الاختلاف جائزا و مأذونا فيه و بأمر من اللّه سبحانه، أكّد ذلك بالتّصريح على دليل ذلك بقوله: (و ذكر أنّ الكتاب يصدّق بعضه بعضا و أنّه لا اختلاف فيه فقال سبحانه) في سورة النّساء أفلا يتدبّرون القرآن (و لو كان من عند غير اللّه) اى من كلام غيره سبحانه (لوجدوا فيه اختلافا كثيرا) و تقريب الاستدلال بها أنّ القرآن مدرك الدّين و مشتمل على الاحكام الشّرعية و قد أخبر اللّه سبحانه بأنّه لا يوجد فيه اختلاف، لكونه من عنده فلا يوجد فيه أحكام مختلفة من حيث إنّ نفى العامّ مستلزم لنفى الخاصّ فاذن لا يكون الاختلاف في الاحكام من عنده سبحانه و مأذونا فيه و هو واضح.

قال الطبرسيّ في مجمع البيان و هذه الآية تضمّنت الدّلالة على أنّ التّناقض من الكلام لا يكون من فعل اللّه، لانّه لو كان من فعله لكان من عنده لا من عند غيره و الاختلاف في الكلام يكون على ثلاثة أضرب: اختلاف تناقض، و اختلاف تفاوت و اختلاف تلاوة، و اختلاف التفاوت يكون في الحسن و القبح و الخطاء و الصّواب ممّا تدعو إليه الحكمة و تصرف عنه، و هذا الجنس من الاختلاف لا يوجد في القرآن كما لا يوجد اختلاف التناقض، و أمّا اختلاف التلاوة فهو كاختلاف وجوه القرآن و اختلاف مقادير الآيات و السّور و اختلاف الاحكام في النّاسخ و المنسوخ فذلك موجود في القرآن و كلّه حقّ و صواب.

ثمّ إنّه عليه السّلام أردف كلامه بالتنبيه على أنّ الكتاب العزيز واف بجميع المطالب إذا تدبّروا معناه و لا حظوا أسراره فقال: (و إنّ القرآن ظاهره أنيق) أى حسن معجب بانواع البيان و أصنافه و غرابة الاسلوب و حسنه و ايتلاف النّظم و انساقه (و باطنه عميق) لاشتماله على أنواع الحكم من أمر بحسن و نهي عن قبيح و خبر عن مخبر صدق و دعاء إلى مكارم الأخلاق و حثّ على الخير و الزّهد و اشتماله على تبيان كلّ شي ء و على ما كان و ما يكون و ما هو كائن.

كما قال الصّادق عليه السّلام في رواية العيّاشي: نحن و اللّه نعلم ما في السّماوات و ما في الأرض و ما في الجنّة و ما في النّار و ما بين ذلك، ثمّ قال: إنّ ذلك في كتاب اللّه ثمّ تلا قوله تعالى: «وَ نَزَّلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ تِبْياناً لِكُلِّ شَيْ ءٍ» و في الكافي عنه عليه السّلام إنّي لأعلم ما في السّماوات و ما في الأرض و أعلم ما في الجنّة و أعلم ما في النّار و أعلم ما كان و ما يكون ثمّ سكت هنيئة فرأى أنّ ذلك كبر على من سمعه منه فقال: علمت ذلك من كتاب اللّه عزّ و جلّ إنّ اللّه يقول: فيه تبيان كلّ شي ء (و لا تفنى عجائبه) أى الأمور المعجبة منه (و لا تنقضي غرائبه) أى النّكت الغريبة فيه (و لا تكشف الظلمات) أى ظلمات الشّبهات (إلّا به) أى بسواطع أنواره و لوامع أسراره

تنبيه

قد تحصّل ممّا ذكرنا كلّه أنّ مقصود الامام عليه السّلام بهذا الكلام من أوّله إلى آخره هو المنع عن العمل بالرّأى و إبطال الاختلاف في الأحكام المنشعب عن الآراء المختلفة و إفساد القول بالتّصويب فيها، و هذا كلّه موافق لاصول الاماميّة رضوان اللّه عليهم و مطابق لأخبارهم المتواترة المأثورة عن العترة الطاهرة، و لا بأس بالاشارة الى بعض تلك الاخبار تثبيتا للمرام و توضيحا لكلام الامام عليه السّلام.

فمنها ما رواه ثقة الاسلام محمّد بن يعقوب الكلينيّ قدّس اللّه روحه في الكافي عن محمّد بن أبي عبد اللّه رفعه عن يونس بن عبد الرّحمن قال: قلت لأبي الحسن الأوّل عليه السّلام«» فقال: يا يونس لا تكوننّ مبتدعا من نظر برأيه هلك، و من ترك أهل بيت نبيّه ضلّ، و من ترك كتاب اللّه و قول نبيّه كفر.«» و عن عليّ بن إبراهيم عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة قال: حدّثني جعفر عليه السّلام عن أبيه أنّ عليّا عليه السّلام قال: من نصب نفسه للقياس لم يزل دهره في التباس و من دان اللّه بالرّأى لم يزل دهره في ارتماس، قال: و قال أبو جعفر عليه السّلام: من أفتى النّاس برأيه فقد دان اللّه بما لا يعلم و من دان اللّه بما لا يعلم فقد ضادّ اللّه، حيث أحلّ و حرّم فيما لا يعلم و الظاهر أنّ المراد بالالتباس هو التخليط بين الحقّ و الباطل، و بالارتماس الانغماس في ظلمات الشّبهة و الضّلالة، فالالتباس باعتبار استخراج الاحكام بالرّأى و القياس، لأنّه يلتبس عليه الامور و يشتبه عليه الحقّ و الباطل، و الارتماس باعتبار العمل بتلك الاحكام، قال المجلسيّ (قده) في قوله فقد ضادّ اللّه: أى جعل نفسه شريكا للّه.

و عن عليّ بن محمّد بن عيسى عن يونس عن قتيبة قال سأل رجل أبا عبد اللّه عليه السّلام عن مسألة فأجابه فيها فقال الرّجل أرأيت إن كان كذا و كذا ما يكون القول فيها فقال له: مه ما أجبتك فيه من شي ء فهو عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لسنا من رأيت في شي ء قال المجلسيّ: لمّا كان مراده أخبرني عن رأيك الذي تختاره بالظنّ و الاجتهاد نهاه عليه السّلام عن هذا الشي ء من الظنّ و بيّن انّهم لا يقولون شيئا إلّا بالجزم و اليقين و بما وصل إليهم من سيد المرسلين صلوات اللّه عليه و عليهم أجمعين.

و منها ما في الوسائل عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقي في المحاسن عن أبيه عمّن ذكره عن أبي عبد اللّه عليه السّلام في رسالته إلى أصحاب الرّأى و القياس: أمّا بعد فإنّ من دعا غيره إلى دينه بالارتيآء و المقائيس لم ينصف و لم يصب حظّه، لأنّ المدعوّ إلى ذلك أيضا لا يخلو من الارتياء و المقائيس، و متى لم يكن بالدّاعي قوّة في دعائه على المدعوّ لم يؤمن على الدّاعي أن يحتاج إلى المدعوّ بعد قليل، لأنّا قد رأينا المتعلّم الطالب ربّما كان فائقا لمعلّمه و لو بعد حين، و رأينا المعلّم الدّاعي ربّما احتاج في رأيه إلى رأى من يدعو، و في ذلك تحير الجاهلون و شكّ المرتابون و ظنّ الظانون و لو كان ذلك عند اللّه جائزا لم يبعث اللّه الرّسل بما فيه الفصل و لم ينه عن الهزل و لم يعب الجهل و لكن النّاس لمّا سفهوا الحقّ و غمطوا النّعمة و استغنوا بجهلهم و تدابيرهم عن علم اللّه و اكتفوا بذلك عن رسله و القوّام بأمره و قالوا لا شي ء إلّا ما أدركته عقولنا و عرفته ألبابنا فولّاهم اللّه ما تولّوا و أهملهم و خذلهم حتّى صاروا عبدة أنفسهم من حيث لا يعلمون و لو كان اللّه رضي منهم اجتهادهم و ارتيائهم فيما ادّعوا من ذلك لم يبعث إليهم فاصلا لما بينهم و لا زاجرا عن وصفهم.

و إنّما استدللنا أنّ رضاء اللّه غير ذلك ببعثة الرّسل بالامور القيمة الصّحيحة و التّحذير من الامور المشكلة المفسدة ثمّ جعلهم أبوابه و صراطه و الأدلّاء عليهم بامور محجوبة عن الرّأى و القياس فمن طلب ما عند اللّه بقياس و رأى لم يزدد من اللّه الّا بعدا، و لم يبعث رسولا قط و إن طال عمره قائلا من النّاس خلاف ما جاء به حتّى يكون متبوعا مرّة و تابعا اخرى و لم ير أيضا فيما جاء به استعمل رأيا و لا مقياسا حتّى يكون ذلك واضحا عند اللّه كالوحى من اللّه و في ذلك دليل لكلّ ذي لبّ و حجى أنّ أصحاب الرأى و القياس مخطئون مدحضون.

و الأخبار في هذا المعنى فوق حدّ الاحصاء و قد عقد في الوسائل كالكافي بابا لعدم جواز القضاء و الحكم بالرأى و الاجتهاد و المقائيس و نحوها من الاستنباطات الظنّيّة في الأحكام الشّرعيّة من أراد الاطلاع فليراجع إلى الكتابين، و اللّه الهادي

شرح لاهیجی

ام انزل اللّه سبحانه دينا ناقصا فاستعان بهم على اتمامه یعنی يا اين كه خداى (- تعالى- ) نه امر باختلاف كرد و نه نهى و فرستاد دينى ناقص پس قدرت بر اتمام نداشته و الّا البتّه بر وجه اتمّ مى فرستاد پس طلب اعانة و كمك اينها كرد در اتمام دين و اين نيز باطلست بالبديهه و باتّفاق زيرا كه خداى (- تعالى- ) عاجز نمى تواند بود و استعانت او بمخلوق نيز محال باشد بالبديهة و اتّفاق ام كانوا شركاء له فلهم ان يقولوا و عليه ان يرضى يعنى يا اين كه خدا را حاكم نمى دانند بلكه حاكم ايشان باشند پس اينها شركاء خدا باشند و از براى ايشانست كه حكم كنند و بر خدا است كه راضى باشد بعلّت شركت در حكومت و اين نيز باطلست بالبديهه و باتّفاق انها ام انزل اللّه دينا تامّا فقصّر الرّسول صلّى اللّه عليه و آله عن تبليغه و ادائه يعنى يا اين كه خدا حاكم است و فرستاده است دين و احكام دينيّه را تمام پس رسول خدا (- ص- ) كوتاهى در تبليغ و رسانيدن و ادا كردن دين و احكام دين كرده باين سبب اختلاف در ميان علماء بهمرسيده است و اين بالبديهه باطل چه رسول البتّه خائن نتواند بود و الّا لازم ايد يا اغراء خدا امر خلق را اگر عالم بخيانت او باشد يا جهل خدا اگر نداند خيانت او را يا عجز از ارسال رسول امين و حال آن كه خدا البتّه تامّ القدرة باشد و تمام اينها اتّفاقى نيز باشد و اللّه يقول وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ و فيه تبيان لكلّ شي ء و ذكر انّ الكتاب يصدّق بعضه بعضا و انّه لا اختلاف فيه فقال سبحانه وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً و بعد از اقامه براهين عقليّه بر بطلان اختلاف ذكر ميكنند شواهد نقليّه را بر بطلان او يعنى و خداى (- تعالى- ) مى گويد كه ما تفريط نكرديم و وانگذاشتيم در كتاب چيزى را و در كتاب بيان هر چيزى باشد پس هرگاه چيزى تفريط نشده و هر چيز در كتاب باشد پس البتّه موجب اختلاف نباشد پس اختلاف باطل باشد و ذكر كرده است در مدح كتاب كه بتحقيق كه بعضى از كتاب مصدّق بعضى باشند و بتحقيق كه اختلاف در كتاب نباشد و هر گاه عدم اختلاف مدح كتاب باشد پس اختلاف مذموم خواهد بود و چگونه اختلاف در احكام را خدا راضى باشد پس گفته است خدا سبحانه و اگر بود كتاب از پيش غير خداى (- تعالى- ) شما مى يافتيد در او اختلاف بسيارى و دليل بر آن كه كتاب از خدا است عدم اختلاف شد و چون احكام نيز از خدا است پس بايد البتّه بى اختلاف باشد پس بعد از ذكر دلائل و شواهد بر بطلان اختلاف بيان ميكند كه كتاب كافى در احكام است پس اختلاف ناشى نشده الّا بسبب جهل بكتاب پس هر كه عالم بعلم كتابست حكومت را لائق و شايسته است و انّ القران ظاهره انيق و باطنه عميق يعنى بتحقيق كه قران ظاهر او خوب و خوشاينده است و باطن او دورتك است و بجواهرى كه در قعر او است غوص غوّاصى نخواهد رسيد لا تفنى عجائبه و لا تنقضى غرائبه و لا تكشف الظّلمات الّا به يعنى فانى نمى شود خوبهاى او و هر قدر كه فوائد و نكات خوب از او استنباط كنند نفاد ندارد و تمام نمى شود احكام غريبه مشكله او هر چند فكر و نظر در تحصيل احكام در او بشود باتمام نمى رسد و كشف و رفع نمى شود ظلمات و تاريكيهاى جهل الّا باو پس نيست سبب اختلاف الّا جهل بكتاب و جاهل بكتاب حكومت را نشايد از جهة بطلان اختلاف پس مختلفين حاكم نباشند بلكه ظالم و غاصب باشن

شرح ابن ابی الحدید

أَمْ أَنْزَلَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً تَامّاً- فَقَصَّرَ الرَّسُولُ ص عَنْ تَبْلِيغِهِ وَ أَدَائِهِ- وَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ يَقُولُ ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ- وَ فِيهِ تِبْيَانُ كُلِّ شَيْ ءٍ- وَ ذَكَرَ أَنَّ الْكِتَابَ يُصَدِّقُ بَعْضُهُ بَعْضاً- وَ أَنَّهُ لَا اخْتِلَافَ فِيهِ- فَقَالَ سُبْحَانَهُ وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ- لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً- وَ إِنَّ الْقُرْآنَ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَ بَاطِنُهُ عَمِيقٌ- لَا تَفْنَى عَجَائِبُهُ وَ لَا تَنْقَضِي غَرَائِبُهُ- وَ لَا تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إِلَّا بِهِ و تلخيص الاحتجاج من خمسة أوجه- الأول أنه لما كان الإله سبحانه واحدا- و الرسول ص واحدا و الكتاب واحدا- وجب أن يكون الحكم في الواقعة واحدا- كالملك الذي يرسل إلى رعيته رسولا بكتاب- يأمرهم فيه بأوامر يقتضيها ملكه و إمرته- فإنه لا يجوز أن تتناقض أوامره- و لو تناقضت لنسب إلى السفه و الجهل- . الثاني لا يخلو الاختلاف الذي ذهب إليه المجتهدون- إما أن يكون مأمورا به أو منهيا عنه- و الأول باطل- لأنه ليس في الكتاب و السنة- ما يمكن الخصم أن يتعلق به في كون الاختلاف مأمورا به- و الثاني حق و يلزم منه تحريم الاختلاف- . الثالث إما أن يكون دين الإسلام ناقصا أو تاما- فإن كان الأول كان الله سبحانه قد استعان بالمكلفين- على إتمام شريعة ناقصة أرسل بها رسوله- إما استعانة على سبيل النيابة عنه أو على سبيل المشاركة له- و كلاهما كفر- و إن كان الثاني- فإما أن يكون الله تعالى أنزل الشرع تاما- فقصر الرسول عن تبليغه- أو يكون الرسول قد أبلغه على تمامه و كماله- فإن كان الأول فهو كفر أيضا- و إن كان الثاني فقد بطل الاجتهاد- لأن الاجتهاد إنما يكون فيما لم يتبين- فأما ما قد بين فلا مجال للاجتهاد فيه- . الرابع الاستدلال بقوله تعالى- ما فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ- و قوله تِبْياناً لِكُلِّ شَيْ ءٍ- و قوله سبحانه وَ لا رَطْبٍ وَ لا يابِسٍ إِلَّا فِي كِتابٍ مُبِينٍ- فهذه الآيات دالة على اشتمال الكتاب العزيز على جميع الأحكام- فكل ما ليس في الكتاب وجب ألا يكون في الشرع- . الخامس قوله تعالى- وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً- فجعل الاختلاف دليلا على أنه ليس من عند الله- لكنه من عند الله سبحانه- بالأدلة القاطعة الدالة على صحة النبوة- فوجب ألا يكون فيه اختلاف- . و اعلم أن هذه الوجوه هي التي يتعلق بها الإمامية- و نفاه القياس و الاجتهاد في الشرعيات- و قد تكلم عليها أصحابنا في كتبهم- و قالوا إن أمير المؤمنين ع كان يجتهد و يقيس- و ادعوا إجماع الصحابة على صحة الاجتهاد و القياس- و دفعوا صحة هذا الكلام- المنسوب في هذا الكتاب إلى أمير المؤمنين ع- و قالوا إنه من رواية الإمامية- و هو معارض بما ترويه الزيدية عنه و عن أبنائه ع- في صحة القياس و الاجتهاد- و مخالطة الزيدية لأئمة أهل البيت ع- كمخالطة الإمامية لهم- و معرفتهم بأقوالهم و أحوالهم و مذاهبهم- كمعرفة الإمامية- لا فرق بين الفئتين في ذلك- و الزيدية قاطبة جاروديتها و صالحيتها- تقول بالقياس و الاجتهاد- و ينقلون في ذلك نصوصا عن أهل البيت ع- و إذا تعارضت الروايتان تساقطتا- و عدنا إلى الأدلة المذكورة في هذه المسألة- و قد تكلمت في اعتبار الذريعة للمرتضى- على احتجاجه في إبطال القياس و الاجتهاد- بما ليس هذا موضع ذكره

شرح نهج البلاغه منظوم

ام انزل اللّه سبحانه دينا ناقصا فاستعان بهم على اتمامه ام كانوا شركاء له فلهم ان يقولوا و عليه ان يرضى ام انزل اللّه سبحانه دينا تآمّا فقصّر الرّسول (صلّى اللّه عليه و آله) عن تبليغه و ادائه و اللّه سبحانه يقول: ما فرّطنا فى الكتاب من شي ء، و قال: فيه تبيان كلّ شي ء، و ذكر انّ الكتاب يصدّق بعضه بعضا، و انّه لا اختلاف فيه، فقال سبحانه: وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً، وَ انَّ القُرْانَ ظاهِرُهُ انيق و باطِنُهُ عَميقُ، لا تَفْنى عَجآئبُهُ وَ لا تَنْقَضى غَرآئبُهُ، وَ لا تُكْشَفُ الظُّلُمات عليه السّلام الّا بِهَ

ترجمه

يا اين كه خدا دين ناقصى فرستاده و براى تكميل آن از اينها كمك خواسته تا اينها اين مقالات مختلفه خود را بگويند و خدا هم راضى باشد، يا اين كه (خير) خدا دين كاملى را فرستاده و پيغمبر در اداء و رسانيدن آن قصورى ورزيده (البتّه پيدا است نه خدا آنان را باختلاف امر كرده و نه دين ناقص فرستاده و نه پيغمبر در رساندنش تقصيرى كرده هيچيك از اينها نيست و هرچه هست زير سر اين يكمشت قاضى است كه براى و قياس عمل مى نمايند زيرا) خود خداوند در كتاب خويش فرمايد: ما در كتاب خود از هيچ چيزى و هيچ بابى فروفرو گذار نكرده و همه گفتنيها را گفته و بيان كرده ايم، و در جاى ديگر فرموده است: بعضى از آيات اين كتاب بعضى ديگر را تصديق ميكند و هيچ اختلافى در آن نيست، و نيز فرموده است: اگر اين كتاب از نزد غير خدا بود هر آينه مى يافتند در آن اختلافات بسيارى. (پس اختلافات از قضاة نادانى است كه كرسى قضاوت را كه جاى دانشمندان است بناحق اشغال كرده و دين را براى دنياى خود ملعبه قرار داده اند) بدرستى كه ظاهر قرآن مجيد معجب و شكفت آور و باطنش ژرف و عميق است (جز كسانى كه مؤيّد من عند اللّه اند كس ديگرى بآن دست نمى يابد) سخنهاى عجيبه و مطالب غريبه آن طىّ شدنى و بآخر رسيدنى نيست، و جز بانوار درخشان آن تاريكيهاى جهل برطرف شدنى نه.

نظم

  • و يا حق دين ناقص كرد نازلكه اينان نقص آن سازند كامل
  • و يا با ايزد يكتا شريكندشريك فعل او در زشت و نيكند
  • هم او انباز با اين چند قاضى استز قول و فعلشان خورسند و راضى است
  • و يا قرآن و دين را گاه تقريرپيمبر در رساندن كرده تقصير
  • خدا داند كه اينها هيچيك نيستهمه زير سر اين چند قاضى است
  • مگر نه اين كه گفته حىّ سبحانلكل شي ء فى القرآن تبيان
  • فرو نگذاشت در قرآن ز هر چيزجز آنكه كرد نيكويش بيان نيز
  • اگر قرآن ز نزد غير حق بودهزارش اختلاف از هر ورق بود
  • بدان قرآن يكى بحريست ذخّاربهر حرفش هزاران موج تيار
  • اگر چه ظاهرش نيك و انيق استو ليكن باطنش كود و عميق است
  • هزاران سال غوّاصان عالمشناگر گه كه كردند اندر اين يم
  • شود طى دهر و از اين ژرف دريانگردد قعر و پايانش هويدا
  • فنا از آن نمى گردد عجائبتمام از آن نمى گردد غرائب
  • هر آن كس كاندر اين بحر الهىشناگر از حقيقت شد چو ماهى
  • صدفهائى بدست آورد نايابگهرهائى بچنگ آورد خوشاب
  • گهر را كرد طوق گردن هوشصدف را كرد زيب و زينت گوش
  • ببين چون خضر در ظلمات قرآننهان صد چشمه است از آب حيوان
  • كز آن يك جرعه آب هر كس بنوشيدخضر سان زنده جاويد گرديد
  • سطور آن كه همچون گيسوى حوربود مشگين بود دريائى از نور
  • كز آن اسطار ظلمتها است مكشوفو ز آن انوار خاطرها است مشعوف
  • ز درك معنيش پاى خرد لنگز لفظش خورده پاى عشق بر سنگ
  • درونها را ز انوارش تجلّى استكتاب ذات پاك حق تعالى است
  • مدادش را يد قدرت سرشته استخطوطش را كف سطوت نوشته است
  • كسى آنسان كه بايد حق چو نشناختدو صد سال ار كه در دانش فرس تاخت
  • كتاب حق چو ذات حق بزرگستبدور از درك عقل است و سترك است
  • هر آن كس گرد اين خرمن دويده استبقدر دانش خود خوشه چيده است
  • چو مقدارش كسى خواهد بسنجدبظرف حرف و معنا در نكنجد
  • چو ميباشد برون از حدّ توصيفبدور از كمّ و كيف و نقص و تحريف
  • همان بهتر كه در پيچيم طوماربعجز وصف آن آريم اقرار

این موضوعات را نیز بررسی کنید:

جدیدترین ها در این موضوع

No image

خطبه 236 نهج البلاغه : ياد مشكلات هجرت

خطبه 236 نهج البلاغه موضوع "ياد مشكلات هجرت" را مطرح می کند.
No image

خطبه 237 نهج البلاغه : سفارش به نيكوكارى

خطبه 237 نهج البلاغه موضوع "سفارش به نيكوكارى" را بررسی می کند.
No image

خطبه 238 نهج البلاغه بخش 1 : وصف شاميان

خطبه 238 نهج البلاغه بخش 1 موضوع "وصف شاميان" را مطرح می کند.
No image

خطبه 240 نهج البلاغه : نكوهش از موضع گيرى‏ هاى نارواى عثمان

خطبه 240 نهج البلاغه موضوع "نكوهش از موضع گيرى‏ هاى نارواى عثمان" را بررسی می کند.
No image

خطبه 241 نهج البلاغه : تشويق براى جهاد

خطبه 241 نهج البلاغه به موضوع "تشويق براى جهاد" می پردازد.

پر بازدیدترین ها

No image

خطبه 55 نهج البلاغه : توضيحاتى پيرامون جنگ صفّين

خطبه 55 نهج البلاغه به تشریح موضوع "توضيحاتى پيرامون جنگ صفّين" می پردازد.
No image

خطبه 102 نهج البلاغه بخش 2 : خبر از آينده خونين بصره و رزم مجاهدانى پيروز

خطبه 102 نهج البلاغه بخش 2 موضوع "خبر از آينده خونين بصره و رزم مجاهدانى پيروز" را مطرح می کند.
Powered by TayaCMS