خطبه 21 نهج البلاغه : راه رستگارى

خطبه 21 نهج البلاغه : راه رستگارى

موضوع خطبه 21 نهج البلاغه

متن خطبه 21 نهج البلاغه

ترجمه مرحوم فیض

ترجمه مرحوم شهیدی

ترجمه مرحوم خویی

شرح ابن میثم

ترجمه شرح ابن میثم

شرح مرحوم مغنیه

شرح منهاج البراعة خویی

شرح لاهیجی

شرح ابن ابی الحدید

شرح نهج البلاغه منظوم

موضوع خطبه 21 نهج البلاغه

راه رستگارى

متن خطبه 21 نهج البلاغه

فَإِنَّ الْغَايَةَ أَمَامَكُمْ وَ إِنَّ وَرَاءَكُمُ السَّاعَةَ تَحْدُوكُمْ تَخَفَّفُوا تَلْحَقُوا فَإِنَّمَا يُنْتَظَرُ بِأَوَّلِكُمْ آخِرُكُمْ أقول إن هذا الكلام لو وزن بعد كلام الله سبحانه و بعد«» كلام رسول الله صلى الله عليه و اله بكل كلام لمال به راجحا«» و برز عليه سابقا فأما قوله عليه السلام تخففوا تلحقوا فما سمع كلام أقل منه مسموعا و لا أكثر محصولا و ما أبعد غورها من كلمة و أنقع نطفتها من حكمة و قد نبهنا في كتاب الخصائص على عظم قدرها و شرف جوهرها

ترجمه مرحوم فیض

21- از خطبهاى آن حضرت عليه السّلام است (راجع به مرگ و قيامت):

(1) عاقبت و پايان جلو روى شما است (بالأخره هر كس پايان را خواهد ديد و ببهشت يا به دوزخ وارد خواهد شد) و قيامت يا مرگ در عقب است كه شما را سوق مى دهد و ميراند (چون قيامت و مرگ آمدنى است مانند آنست كه دنبال كسى افتاده و او را براند، بنا بر اين) (2) سبك شويد (بارهاى گران را رها كنيد) ملحق گرديد (به رفتگان برسيد) كه اوّلى شما را بازداشت نموده آخرى شما را منتظرند (پيشينيان كه رفته اند، در راه باز داشتشان كرده و منتظرند كه آخرين نفر بايشان ملحق شود تا همه كاروان يك باره به قيامت وارد شوند. سيّد رضىّ فرمايد:) مى گويم: بعد از كلام خداوند سبحان و كلام حضرت رسول صلّى اللَّه عليه و آله اين كلام با هر كلامى سنجيده شود رجحان و برترى دارد و از آن پيشى گيرد (هيچ كلامى به پايه آن نخواهد رسيد) و امّا آنچه آن حضرت فرموده: تَخَفَّفُوا تَلْحَقوُا (سبك گرديد تا ملحق شويد) كلامى از اين كوتاهتر و پر معنى تر شنيده نشده، و چه ژرفست عمق اين كلمه (هر چند بيشتر تأمّل و تدبّر كنى بپايان آن نمى رسى) و چقدر اين جمله سر تا پا حكمت و پند تشنگى (هر تشنه اى) را برطرف ميكند، و ما در كتاب خصائص عظمت و بزرگى اين كلمه را شرح داده ايم.

ترجمه مرحوم شهیدی

21 و از خطبه هاى آن حضرت است

منزلگاه آخرين پيشاپيش شماست، و مرگ سرود خوانان در پس. سبكبار باشيد تا زودتر برسيد، كه پيش رفتگان را بداشته اند، و در انتظار رسيدن شما نگاه داشته اند. [مى گويم، پس از كلام خدا و سخنان محمّد مصطفى، اين سخنان را با هر گفتار بسنجند، از آن بيش باشد و در مسابقه پيش، و چون جمله «تخفّفوا تلحقوا» هيچ كلامى اندك لفظ و بسيار معنى نيست. جمله اى است دو رتك، كه آكنده از معرفت است و سرشار از حكمت، و ما در كتاب خصايص به بزرگى قدر و شرافت گوهر آن اشارت كرديم.]

ترجمه مرحوم خویی

پس بدرستى كه غاية يعني مرگ در پيش شماست و بدرستى كه در عقب شماست ساعتهاى روز و شب در حالتى كه ميراند شما را بسوى مرگ، سبك شويد تا لاحق شويد، پس بتحقيق كه انتظار كشيده شده بلاحق شدن پيشينيان پسينيان شما گفته است سيّد رضى رضي اللّه عنه بدرستي كه اين كلام امام اگر موازنه بشود بعد از كلام خدا و رسول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بهر كلامى هر آينه ميل مى كند اين كلام بجميع كلامها در حالتى كه راجح است، و غالب مى شود به آنها در حالتى كه سابق است، أمّا فرمايش آن حضرت تخفّفوا تلحقوا پس شنيده نشده كلامى كه كمتر باشد از او از حيثيّت لفظ و نه بيشتر باشد از حيثيّت معنى و چه قدر بعيد است عمق اين كلمه طيّبه و چه قدر رافع عطش است آب صافى اين حكمة لطيفه، بتحقيق كه تنبيه كرده ايم ما در كتاب خصايص خود بر عظمت قدر و شرافت جوهر آن كلمه عالى مرتبه، وفّقنا اللّه لفهم نكات تلك الكلمات بجاه محمّد و آله

شرح ابن میثم

20- و من خطبة له عليه السّلام

فَإِنَّ الْغَايَةَ أَمَامَكُمْ وَ إِنَّ وَرَاءَكُمُ السَّاعَةَ تَحْدُوكُمْ- تَخَفَّفُوا تَلْحَقُوا فَإِنَّمَا يُنْتَظَرُ بِأَوَّلِكُمْ آخِرُكُمْ قال الشريف: أقول: إن هذا الكلام لو وزن، بعد كلام اللّه سبحانه و بعد كلام رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله، بكل كلام لمال به راجحا، و برّز عليه سابقا. فأما قوله عليه السّلام «تخففوا تلحقوا» فما سمع كلام أقل منه مسموعا و لا أكثر محصولا و ما أبعد غورها من كلمة، و أنقع نطفتها من حكمة، و قد نبهنا في كتاب الخصائص على عظم قدرها و شرف جوهرها

المعنى

أقول: لا شكّ أنّ هذه الكلمات اليسيرة قد جمعت وجازة الألفاظ و جزالة المعنى المشتمل على الموعظة الحسنة و الحكمة البالغة و هي أربع كلمات: الاولى أنّ الغاية أمامكم. و اعلم أنّه لمّا كانت الغاية من وجود الخلق أن يكونوا عباد اللّه كما قال تعالى «وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ»«» و كان المقصود من العبادة إنّما هو الوصول إلى جناب عزّته و الطيران في حظائر القدس بأجنحة الكمال مع الملائكة المقرّبين، و كان ذلك هو غاية الإنسان المطلوبة منه و المقصودة له و المأمور بالتوجّه إليها بوجهه الحقيقي فإن سعى لها سعيها أدركها و فاز بحلول جنّات النعيم و إن قصّر في طلبها و انحرف سواء الصراط الموصل إليها و قد علمت أنّ أبواب جهنّم عن جنبتي الصراط مفتّحة كان فيها من الهاوين، و كانت غايته فدخلها مع الداخلين.

فإذن ظهر أن غاية كلّ إنسان أمامه إليها يسير و بها يصير. الثانية قوله و إنّ ورائكم الساعة تحدوكم، و المراد بالساعة القيامة الصغرى و هي ضرورة الموت، فأمّا كونها ورائهم فلأنّ الإنسان لمّا كان بطبعه ينفر من الموت و يفرّ منه و كانت العادة في الهارب من الشي ء أن يكون ورائه مهروب منه و كان الموت متأخّرا عن وجود الإنسان و لاحقا تاخّرا و لحوقا عقليّا أشبه المهروب منه المتأخّر اللاحق تأخّرا و لحوقا حسيّا، فلا جرم استعير لفظ الجهة المحسوسة و هي الوراء. و أمّا كونها تحدوهم فلأنّ الحادي لمّا كان من شأنه سوق الإبل بالحداء و كان تذكّر الموت و سماع نواد به مقلقا مزعجا للنفوس إلى الاستعداد لامور الآخرة و الاهبّة للقاء اللّه سبحانه فهو يحملها على قطع عقبات طريق الآخرة كما يحمل الحادي الإبل على قطع الطريق البعيدة الوعرة لا جرم أشبه الحادي فأسند الحداء إليه. الثالثة قوله تخفّفوا تلحقوا. و لمّا نبّههم بكون الغاية أمامهم و أنّ الساعة تحدوهم في سفر واجب و كان السابق إلى الغاية من ذلك السفر هو الفائز برضوان اللّه، و قد علمت أنّ التخفيف و قطع العلائق في الأسفار سبب للسبق و الفوز بلحوق السابقين لا جرم أمرهم بالتخفيف لغاية اللحوق في كلمتين: فالاولى منهما قوله تخفّفوا و كنّى بهذا الأمر عن الزهد الحقيقيّ الّذي هو أقوى أسباب السلوك إلى اللّه سبحانه و هو عبارة عن حذف كلّ شاغل عن التوجّه إلى القبلة الحقيقيّة و الإعراض عن متاع الدنيا و طيّباتها و تنحية كلّ ما سوى الحقّ الأوّل عن مستن الإيثار فإنّ ذلك تخفيف لأثقال الأوزار المانعة عن الصعود في درجات الأبرار الموجبة لحلول دار البوار و هي كناية باللفظ المستعار، و هذا الأمر في معنى الشرط، و الثانية قوله تلحقوا و هو جزاء الشرط أي أن تخفّفوا تلحقوا، و المراد تلحقوا بدرجات السابقين الّذين هم أولياء اللّه و الواصلون إلى ساحل عزّته، و ملازمة هذه الشرطيّة قد علمت بيانها فإنّ الجود الإلهيّ لا بخل فيه و لا قصور من جهته و الزهد الحقيقيّ أقوى أسباب السلوك إلى اللّه كما سبق فإذا استعدّت النفس بالإعراض عمّا سوى الحقّ سبحانه و توجّهت إلى استشراق أنوار كبريائه فلا بدّ أن يفاض عليها ما تقبله من الصورة التماميّة فيلحق بدرجة السابقين و يتّصل بساحل العزّة في مقام أمين. الرابعة فإنّما ينتظر بأوّلكم آخركم أي إنّما ينتظر بالبعث الأكبر و القيامة الكبرى للّذين ماتوا أوّلا وصول الباقين و موتهم، و تحقيق ذلك الانتظار أنّه لمّا كان نظر العناية الإلهيّة إلى الخلق نظرا واحدا و المطلوب منهم واحد و هو الوصول إلى جناب عزّة اللّه الّذي هو غايتهم أشبه طلب العناية الإلهيّة وصول الخلق إلى غايتهم انتظار الإنسان لقوم يريد حضور جميعهم و ترقّبه بأوائلهم وصول أواخرهم فاطلق عليه لفظ الانتظار على سبيل الاستعارة، و لمّا صوّر هاهنا صورة انتظارهم لوصولهم جعل ذلك علّة لحثّهم على التخفيف و قطع العلائق، و لا شكّ أنّ المعقول لاولي الألباب من ذلك الانتظار حاثّ لهم أيضا على التوجّه بوجوه أنفسهم إلى اللّه و الإعراض عمّا سواه.

فهذا ما حضرني من أسرار هذه الكلمات. و كفى بكلام السيّد- رحمه اللّه- مدحا لها و تنبيها على عظم قدرها، و قد استعار لفظ النطفة و هو الماء الصافي للحكمة. و باللّه التوفيق و العصمة

ترجمه شرح ابن میثم

20- از خطبه هاى آن حضرت است

فَإِنَّ الْغَايَةَ أَمَامَكُمْ وَ إِنَّ وَرَاءَكُمُ السَّاعَةَ تَحْدُوكُمْ- تَخَفَّفُوا تَلْحَقُوا فَإِنَّمَا يُنْتَظَرُ بِأَوَّلِكُمْ آخِرُكُمْ

ترجمه

«محققاً پايان كار پيش روى شماست و قيامت يا مرگ در پى شماست و شما را مى راند. سبك شويد (باد گران را بيفكنيد) تا ملحق شويد (به كاروان برسيد) چه تحقيقاً اوّلشان را در راه داشته اند تا آخرين شما به آنها ملحق شوند و يكباره به قيامت در آيند»

شرح

سيّد رضى در توصيف اين سخن امام (ع) گفته است كه اين كلام امام (ع) اگر با هر سخنى غير از سخن خدا و رسول مقايسه شود از آن برتر خواهد بود و از آنها به صورت مشخصى پيشى خواهد گرفت. مثلًا از همين فرموده امام (ع) تخفّفوا تلحقوا كلامى كوتاهتر و پر معناتر شنيده نشده است. ژرفاى آن از هر سخنى بيشتر است. اين جمله تشنگى (هر تشنه اى) را بر طرف مى كند. من در كتاب خصايص، به عظمت ارزش و برترى بيان آن اشاره كردم.

من مى گويم (شارح) شك نيست كه اين كلمات با وجود كوتاهى و كمى الفاظ داراى معانى نيك و مشتمل بر مواعظ نيكو و حكمت عالى مى باشد و داراى چهار جمله است.

جمله اوّل: انّ الغاية امامكم

بايد دانست كه هدف از ايجاد خلق اين است كه عبادت خدا كنند چنان كه خداوند فرموده است: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ«» و مقصود از عبادت اين است كه انسان به حضرت حق متّصل شود و با بالهاى كمال در باغهاى بهشت با فرشتگان مقرّب پرواز كند. اين همان هدف مطلوب و مقصود انسان است كه وظيفه دارد حقيقتاً به آن توجّه كند اگر سعى كافى و وافى داشته باشد بدان دست مى يابد و در بهشت نعيم رستگار مى شود و اگر در طلب آن كوتاهى كند به راههاى انحرافى مى افتد و بدان نمى رسد، به يقين مى دانى كه درهاى جهنّم از دو سوى پل صراط باز است و انسانهاى منحرف در آن سقوط مى كنند و اين پايان كار آنهاست كه با ديگران به جهنم وارد مى شوند.

با توضيح فوق روشن شد كه مقصود هر انسان پيش روى اوست كه به سوى آن حركت مى كند و بازگشت انسانها به آن جاست.

جمله دوّم: و انّ ورائكم السّاعة تحدوكم.

مقصود از ساعت در اين عبارت قيامت صغراست كه منظور از آن حتمى بودن مرگ است. دليل اين كه قيامت صغرا در پشت سر قرار دارد آن است كه انسان طبعاً از مرگ نفرت دارد و از آن فرارى است و به حسب عرف و عادت چيزى كه انسان از آن فرار مى كند در پشت سر قرار مى گيرد و چون مرگ از وجود انسان تأخّر دارد و سرانجام انسان را در مى يابد پشت سر بودن مرگ و پيوستن آن به انسان تأخّر عقلى است ولى تشبيه شده است به چيزى كه تأخّر حسّى دارد ناگزير لفظ وراء كه بيانگر جهت حسّى است به طور استعاره به كار رفته است.

امّا اين كه مرگ براى انسان آواز مى خواند بيان كننده اين حقيقت است كه چون آواز خواندن، آرام و آهسته شتران را به پيش مى راند يادآورى مرگ و شنيدن نداى مناديان آن انسانها را مضطرب و ناراحت كرده و آنان را آماده مرگ و حركت به سوى لقاء اللّه مى كند. بدين طريق انسان همان گونه كه شتر به وسيله آواز، راههاى دور و سخت را مى پيمايد، وى نيز راههاى آخرت را مى پيمايد.

بدين گونه تذكّر، مرگ به آواز خوانى ساربان تشبيه شده است.

جمله سوم: تخفّفوا تلحقوا

پس از آن كه امام (ع) انسانها را توجّه مى دهد به اين كه هدف در پيش و مرگ در پشت سرشان است متذكّر مى شود كه سبقت گيرندگان به سوى هدف كسانى هستند كه در سفر آخرت به رضوان خدا برسند و چنان كه مى دانى قطع علايق و سبكبار بودن در سفر سبب سبقت گرفتن و رسيدن به پيشينيان است.

بدين گونه امام (ع) با دو كلمه انسانها را امر مى كند كه براى رسيدن به مقصد سبكبار باشند.

كلمه اوّل اين است كه «سبكبار باشيد». سبكبار بودن كنايه از دستور دادن به زهد حقيقى است كه قوى ترين وسيله قرب به حضرت حق است.

و زهد عبارت است از كنار گذاشتن هر چيزى كه انسان را از توجّه به قبله حقيقى باز مى دارد و دورى از فرو رفتن در ماديّات دنيا و جاذبه هاى آن، و دور ساختن هر چه غير از حق متعال و موجب خوددارى از ايثار است.

اين حالت سنگينيها و بارهاى گرانى را كه مانع از صعود و رسيدن به درجات خوبان است سبك مى كند، آن بارهاى گرانى كه باعث داخل شدن به وادى هلاكت مى شود.

اين فرموده امام (ع) در معناى شرط و به صورت استعاره كنايه اى آمده است.

كلمه دوم اين است كه: «تا به مقصود برسيد». اين كلمه اجزاى شرط است، با اين توضيح كه اگر سبكبار شويد خواهيد رسيد. و مقصود از «تلحقوا» رسيدن به درجات سابقين يعنى اولياى خداست كه به جايگاه عزّت حق رسيده اند. ملازمه ميان سبكبار بودن و رسيدن به سابقين قبلًا توضيح داده شد.

چون در بخشش الهى بخلى نبوده و از آن ناحيه كوتاهى قابل تصوّر نيست.

چنان كه توضيح داده شد زهد حقيقى نيز قوى ترين سبب سلوك الى اللّه است، پس هر گاه نفس انسان آمادگى دورى جستن از غير خدا را پيدا كند و براى كسب نور به ذات كبريايى او توجّه كند آنچه استعداد كسب فيض را پيدا كرده باشد بدان دست مى يابد و به درجات سابقين مى رسد و به ساحل عزّت پروردگار و جاى امن او وارد مى شود.

جمله چهارم: فانّما ينتظر باوّلكم آخركم

يعنى آنها كه قبلًا از دنيا رفته اند در قيامت كبرا انتظار مرگ و آمدن ديگران را دارند. از اين جمله اين گونه مى توان برداشت كرد كه چون نظر عنايت الهى به خلق يكسان است و منظور از برپايى قيامت در مورد انسانها وصول به ساحت عزّت حق مى باشد كه نهايت كمال وجودى انسانهاست، لذا امام (ع) طلب عنايت الهى مردم را كه كمال وجودى آنهاست تشبيه كرده است به انتظار مردمى كه مايلند همگى، آنها كه جلوتر رفته اند و آنها كه عقب مانده اند، به هم برسند بنا بر اين لفظ «انتظار» به عنوان خطبه 21 نهج البلاغه استعاره براى طلب عنايت الهى به كار رفته است، و چون در اين جا انتظار مردم را براى رسيدن به عنايت حضرت حق و حضور در قيامت لازم دانسته است آن را دليل تشويق مردم به سبكبارى و قطع علايق دنيوى قرار داده است و شكّى نيست كه اين انتظار براى صاحبان خرد كار معقولى است كه آنها را به خدا توجّه مى دهد و از غير او باز مى دارد.

اين شرح آن چيزى است كه ما از رموز و اسرار اين كلامات دريافتيم.

كلام سيّد رضى (ره) براى ستايش اين كلمات و توجّه دادن عظمت قدر آنها كافى است.

سيّد رضىّ لفظ نطفه را در اين سخن براى آب زلال حكمت استعاره آورده است.

شرح مرحوم مغنیه

الخطبة- 21- تحففوا تلحقوا:

فإنّ الغاية أمامكم و إنّ وراءكم السّاعة تحدوكم. تخفّفوا تلحقوا. فإنّما ينتظر بأوّلكم آخركم.

المعنى:

(فإن الغاية أمامكم). المراد بالغاية هنا النهاية، و ليس من الشك ان الموت نهاية الانسان، و لا شي ء بعده إلا الحساب و الجزاء الأوفى على ما قدم.. إن خيرا فخير، و إن شرا فشرّ (و ان وراءكم الساعة تحدوكم). المراد بالساعة هنا القيامة، و تحدوكم أي تسوقكم، و قال: وراءكم. مع ان القيامة أمامنا تنزيلا لها منزلة السائق الذي الذي يسوقنا الى ما نسير اليه لا محالة. و من أقوال الإمام (ع): كل نفس معها سائق و شهيد: سائق يسوقها الى محشرها، و شاهد يشهد عليها بعملها. و قال: من كانت مطيته الليل و النهار فإنه يسار به و ان كان واقفا، و يقطع المسافة و ان كان مقيما وادعا، أي ساكنا.

(تحففوا تلحقوا) بفتح التاء، و من كان خفيف الجسم و الحمل أسرع في في خطاه، و لحق بالذين سبقوه، و مراد الإمام (ع) ان من تحرر من الذنوب و الأوزار لحق بالسلف الصالح، و حشر معهم و في زمرتهم (فإنّما ينتظر بأولكم آخركم). يمثل الانسان دوره في هذه الحياة، ثم يمضي الى حفرته، و يمكث إلى يوم يبعثون، و يأتي بعده الأولاد و الأحفاد ليمثلوا دورهم، و نهاية الكل واحدة، و السابق ينتظر اللاحق، و لا يسبقه الى البعث و الحساب. حتى إذا جاء أمر اللّه لما يريده من تجديد خلقه بعث سبحانه الأجيال كلها دفعة واحدة، و حشرهم للحساب و الجزاء بلا ترتيب و تقديم و تأخير.. فالتقديم و التأخير إنما هو في الحياة و الموت لا في النشر و الحشر.

شرح منهاج البراعة خویی

و من خطبة له عليه السّلام و هى الحادية و العشرون من المختار في باب الخطب

فإنّ الغاية أمامكم، و إنّ ورائكم السّاعة تحدوكم، تخفّفوا تلحقوا، فإنّما ينتظر بأوّلكم آخركم. قال السيد (ره): إنّ هذا الكلام لو وزن بعد كلام اللّه سبحانه و كلام رسوله بكلّ كلام لمال به راجحا و برز عليه سابقا، فأمّا قوله عليه السّلام تخفّفوا تلحقوا فلا سمع كلام أقلّ منه مسموعا و لا أكثر محصولا، و ما أبعد غورها من كلمة، و أنقع نطفتهامن حكمة، و قد نبّهنا في كتاب الخصائص على عظم قدرها و شرف جوهرها

اللغة

(حدا) الابل و بها حدوا إذا زجرها و غنّى لها ليحثّها على السّير و (الغور) العمق و (النّطفة) ما صفى من الماء و ما (انقع) الماء ما أرواه للعطش و في بعض النّسخ ما انفع بالفاء الموحّدة و لا بأس به.

الاعراب

تحدوكم منصوب المحلّ على الحاليّة، و تلحقوا منصوب بكي مضمرة

المعنى

اعلم أنّ المستفاد من كتاب مطالب السؤول لمحمّد بن طلحة على ما رواه في البحار منه هو أنّ هذا الكلام له عليه السّلام من تمام الخطبة السّابقة حيث قال: و من كلام أمير المؤمنين لقد جاهرتكم العبر و زجرتم بما فيه مزدجر و ما يبلغ عن اللّه بعد رسل السّماء إلّا البشر، ألا و إنّ الغاية أمامكم اه.

و كيف كان فقد اختلف أنظار الشّراح في تفسير هذا الكلام له و بيان المراد منه على أقوال و الأظهر عندى أنّ قوله (فانّ الغاية أمامكم) أراد بالغاية الموت كما صرّح به في الحديث الآخر: الموت غاية المخلوقين، أى نهايتهم التي ينتهون إليها، و لأجل كونه منتهى سير المخلوقين صحّ جعله أمامهم، لأنّهم يسيرون إليه بحركة جبلّية و توجّه غريزي فيكون أمامهم لا محالة.

و أمّا قوله: (و إنّ ورائكم السّاعة) فالمراد بالسّاعة ساعات اللّيل و النّهار سمّيت بها لأنّها تسعى النّاس بها كما سمّيت القيامة ساعة لأنّها تسعى النّاس اليها بحركة جبليّة و توجّه غريزي أيضا، كما يسعى إلى الموت و إنّما جعلها و رائنا مع كونها منبسطة على مدى العمر و انقسامها إلى الماضي و الاستقبال، باعتبار أنّها تحثّ الانسان تحثيثا و تسوقه سوقا حثيثا إلى الغاية التي أمامه أعني الموت كما يدلّ عليه قوله: (تحدوكم) أمّا أنّها تسوقنا إليها فلانّه بانقضائها شيئا فشيئا يكون الانسان بعيدا من المبدأ قريبا إلى المنتهى، فتكون بمنزلة السّايق إليه و من الواضح أنّ الحادي و السّايق من شأنه أن يكون وراء ما يحديه و يسوقه، فبذلك الاعتبار صحّ جعلها ورائنا، و يمكن استنباط ما ذكرته من تقديم الخبر على الاسم، بيان ذلك أنّ كون الموت أمام الانسان لما كان واضحا عند الكلّ أجرى الكلام فيه على الحقيقة بتقديم ما حقّه التّقديم و تأخير ما حقّه التّاخير حيث قال: فانّ الغاية أمامكم.

و أمّا كون السّاعة في الوراء لمّا كان خفيّا بالاعتبار الذي ذكرناه من انقسامها إلى الماضي و الاستقبال، و كان نظر الجاهل دائما إلى ما بقي من عمره و إلى ما هي أمامه من السّاعات الباقية غير ملتفت إلى ما مضى، لا جرم نبّه على أنّ ما تحسبونه أمامكم فهي في الحقيقة ورائكم باعتبار أنّها تحدوكم، فلذلك قدّم الخبر على الاسم و قال: إنّ ورائكم السّاعة لمزيد الاهتمام به و زيادة إشعاره بهذا المعنى فافهم و إذا عرفت ما ذكرناه فلنذكر ما ذكره الشّراح في المقام فأقول: قال الشّارح البحراني في شرح قوله: إنّ الغاية أمامكم: لما كانت الغاية من وجود الخلق أن يكونوا عباد اللّه، كما قال تعالى: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ، و كان المقصود من العبادة إنّما هو الوصول إلى جناب عزّته و الطيران في حظاير القدس بأجنحة الكمال مع الملائكة المقرّبين، و كان ذلك هو غاية الانسان المطلوبة منه و المقصودة له و المأمور بالتّوجّه إليها بوجهه الحقيقي، فان سعى لها سعيها أدركها و فاز بحلول جنّات النّعيم، و إن قصر في طلبها و انحرف صراط السّواء الموصل إليها، كان في جهنّم من الهاوين، و كانت غايته فدخلها مع الدّاخلين، فاذن ظهر أنّ غاية كلّ إنسان أمامه إليها يسير و بها يصير.

و في شرح: و إنّ ورائكم السّاعة تحدوكم: إنّ المراد بالسّاعة القيامة الصّغرى و هي ضرورة الموت.

فأمّا كونها ورائهم فلأنّ الانسان لما كان بطبعه ينفر من الموت و يفرّ منه و كانت العادة في الهارب من الشي ء أن يكون ورائه مهروب منه، و كان الموت متأخّرا عن وجود الانسان و لا حقا تأخرا و لحوقا عقليّا، أشبه المهروب منه المتأخّر اللّاحق هربا و تأخّرا و لحوقا حسيّا، فلا جرم استعير لفظ الجهة المحسوسة و هي الوراء.

و أمّا كونها تحدوهم فلأنّ الحادي لمّا كان من شأنه سوق الابل بالحداء، و كان تذكّر الموت و سماع نوادبه مقلقا مزعجا للنّفوس إلى الاستعداد لامور الآخرة و الاهبة للقاء اللّه سبحانه، فهو يحملها على قطع عقبات طريق الآخرة كما يحمل الحادي الابل على قطع الطريق البعيدة الوحرة، لا جرم أشبه الحادي فأسند الحداء إليه انتهى و أقول: أمّا ما ذكره في شرح الفقرة الاولى، ففيه أنّ الظاهر من صدر كلامه حسبما يستفاد من التّمسك بالآية أيضا هو أنّه جعل الغاية في كلامه عليه السّلام بمعنى العلّة الغائية، و عليه فلا يستقيم جعل الجحيم غاية للانسان، بل و لا الجنّة أيضا إذا لغرض من خلقة الانسان هو العبوديّة كما هو نصّ الآية الشّريفة، و أمّا المثوبة و العقوبة فهما متفرّعان عليها امتثالا و عصيانا، فلا يصحّ جعلهما غاية، و أنّ جعل الغاية بمعنى النّهاية فكونهما غاية بهذا المعنى صحيح إلّا أنّه لا حاجة معه إلى الاستدلال بالآية و إلى ما مهدّه من المقدّمة مضافا إلى منافاته بنصّ قوله: و كان ذلك هو غاية الانسان المطلوبة منه.

و أمّا ما ذكره في شرح الفقرة الثّانية ففيه أنّ جعل السّاعة بمعنى الموت إمّا باعتبار أنّها حقيقة فيه عرفا أو شرعا من دون ملاحظة المناسبة بينه و بين معناها اللغوي، فيتوجّه عليه أوّلا منع الحقيقة العرفيّة أو الشرعية، و ثانيا منع عدم ملاحظة المناسبة على تقدير تسليم الحقيقيّة بأحد الوجهين، و إمّا باعتبار أنّ إطلاقها عليه بملاحظة أنّ النّاس يسعى إليه حسبما ذكرناه سابقا فيتوجّه عليه أنّ إطلاقها عليه باعتبار أنّ النّاس يسعى إليه مع وصفه بكونه في الوراء باعتبار أنّ النّاس يهرب منه حسبما قرّره، لا يخفى ما فيه من السّماجة فافهم جيّدا.

و قال الشّارح المعتزلي: غاية المكلفين هي الثّواب و العقاب فيحتمل أن يكون أراد ذلك، و يحتمل أن يكون أراد بالغاية الموت، و إنّما جعل ذلك أمامنا لأنّ الانسان كالسائر إلى الموت أو كالسائر إلى الجزاء، فهما أمامه أى بين يديه،ثمّ قال: و إنّ ورائكم الساعة تحدوكم أى تسوقكم، و إنّما جعلها ورائنا لأنّها إذا وجدت ساقت النّاس إلى موقف الجزاء كما يسوق الرّاعي الابل، فلمّا كانت سائقة لنا كانت كالشي ء يخفر الانسان من خلفه و يحرّكه من ورائه إلى جهة ما بين يديه انتهى و فيه أنّ الجملة الخبريّة على ما حقّقها الأصوليّون حقيقة فيما تلبّس المبتدأ بالخبر في الحال، و استعمالها فيما لم يتلبّس به بعد مجازا إتّفاقا لا يصار إليه إلّا بقرينة، و على ذلك فجعل كون السّاعة ورائنا بمعنى أنّها تكون ورائنا إذا وجدت مجاز لا ينبغي ارادته إلّا بقرينة ظاهرة، و هي في المقام مفقودة.

و قال القطب الرّاوندي على ما حكى عنه الشّارح المعتزلي: معنى قوله: فانّ الغاية أمامكم، يعني أنّ الجنّة و النّار خلفكم، و معنى قوله: و رائكم السّاعة أى قدامكم انتهى.

و هو أردء ما ذكروه في شرح المقام أمّا أوّلا فلانّ الوراء بمعنى القدام و إن ورد إلّا أنّ الأمام بمعنى الخلف لم يسمع من أحدكما ذكره الشّارح المعتزلي و ثانيا على تقدير تسليم وروده بذلك المعنى أنّ التّعبير عن الخلف بالأمام و عن القدام بالوراء مع ظهورهما في العكس ممّا يأبي عنه الذّوق السّليم و الطبع المستقيم، فيجب تنزيه كلام الامام عليه السّلام الذي هو امام الكلام عنه.

و ثالثا أنّه إذا جعل المراد بالغاية الجنّة و النّار فلا داعي إلى حمل الأمام بمعنى الخلف كما هو ظاهر، بل إرادة المعنى الظاهر الذي هو نقيض الخلف أولى حسبما ذهب إليه الشّارح المعتزلي و البحراني على ما قدّمنا ذكره هذا.

و أمّا قوله: (تخفّفوا تلحقوا) فأصله أنّ الرّجل يسعى و هو غير مثقل بما يحمله فيكون أجدر أن يلحق الذين سبقوه لأنّ التّخفيف و قطع العلايق في الاسفار سبب السّبق و الفوز بلحوق السّابقين و كذلك الزهد فى الدنيا و تخفيف المؤنة فيها توجب اللّحوق بالسّالفين المقرّبين، و الوصول إلى درجات أولياء اللّه الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون و ما أنسب بالمقام ما رواه المحدّث الجزائري عن سلمان الفارسي، و هو أنّه لمّا بعث إلى المداين ركب حماره وحده، فاتّصل بالمداين خبر قدومه، فاستقبله أصناف النّاس على طبقاتهم، فلمّا رأوه قالوا: أيّها الشّيخ أين خلّفت أميرنا قال: و من أميركم قالوا: الأمير سلمان الفارسي صاحب رسول اللّه، فقال لا أعرف الأمير و أنا سلمان و لست بأمير، فترجلوا له و قادوا إليه المراكب و الجنائب، فقال: إنّ حماري هذا خير لي و أوفق، فلمّا دخل البلد أرادوا أن ينزلوه دار الامارة قال: و لست بأمير، فنزل على حانوت في السّوق، و قال ادعوا إليّ صاحب الحانوت، فاستأجر منه و جلس هناك يقضي بين النّاس و كان معه وطاء يجلس عليه، و مطهرة يتطهّر بها للصّلاة، و عكازة يعتمد عليها في المشى، فاتّفق أنّ سيلا وقع في البلد فارتفع صياح النّاس بالويل و العويل يقولون: وا أهلاه و وا ولداه و وامالاه، فقام سلمان و وضع وطائه في عاتقه و أخذ مطهرته و عكازته بيده، و ارتفع على صعيد، و قال: هكذا ينجو المخفّفون يوم القيامة.

و روى«» عن الشّيخ و رام طاب ثراه أنّه لمّا مرض سلمان مرضه الذي مات فيه أتاه سعد يعوده، فقال: كيف أنت يا عبد اللّه فبكى فقال: ما يبكيك فقال: و اللّه ما أبكي حرصا على الدّنيا و لا حبّالها، و لكن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عهد إلينا عهدا فقال: ليكن بلاغ أحدكم من الدّنيا كزاد راكب، فأخشى أن نكون قد جاوزنا أمره و هذه الأساور«» حولي، و ليس حوله إلّا مطهرة فيها ماء، و إجانة و جفنة.

قال: و دخل رجل عليه فلم يجد في بيته إلّا سيفا و مصحفا، فقال له: ما في بيتك إلّا ما أرى قال: إنّ أمامنا عقبة كئودا، و إنّا قدّمنا متاعنا إلى المنزل أوّلا فأوّلا، و قال: وقع الحريق فأخذ سلمان سيفه و مصحفه، و قال: هكذا ينجو المخفّفون.

ثمّ إنّه عليه السّلام لمّا أمرهم بالتخفيف و حثّهم على قطع العلايق علّله بقوله: (فانّما ينتظر بأوّلكم آخركم) يعني إنّما ينتظر بالبعث الأكبر و القيامة الكبرى للذين ماتوا أوّلا وصول الباقين و موتهم.

و تحقيق ذلك الانتظار على ما حقّقه الشّارح البحراني أنّه لمّا كان نظر العناية الآلهيّة إلى الخلق نظرا واحدا و المطلوب منهم واحدا و هو الوصول إلى جناب عزّة اللّه الذي هو غايتهم، أشبه طلب العناية الإلهيّة وصول الخلق إلى غايتهم انتظار الانسان لقوم يريد حضور جميعهم و ترقبه بأوائلهم و وصول أواخرهم، فأطلق عليه لفظ الانتظار على سبيل الاستعارة، و لمّا صوّر ههنا صورة انتظارهم لوصولهم جعل ذلك علّة لحثّهم على التخفيف و قطع العلايق، و لا شكّ أنّ المعقول لاولى الألباب من ذلك الانتظار حاثّ لهم أيضا على التّوجه بوجوه أنفسهم إلى اللّه و الاعراض عمّا سواه

شرح لاهیجی

الخطبة 22

و من خطبة له عليه السّلام يعنى از خطبه امير المؤمنين (- ع- ) است فانّ الغاية امامكم قبل از ترجمه ناچار است از ذكر معنى غايت و مراد از ان پس گفته مى شود كه غايت بمعنى نهايت و منتهى است و چون منتهى بى مبدا نمى شود پس لازم دارد مبدء را نيز و مراد مبدء و منتهاى انسانست در اطوار وجود و مبدء انسان فطرت اوّلى او است و نهايت او باز بفطرت اصليّه او است قوله (- تعالى- ) يَوْمَ نَطْوِي السَّماءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ قوله (- تعالى- ) إِنَّ إِلى رَبِّكَ الرُّجْعى و مبدء انسان بهشتى است كه ادم (- ع- ) در ان بوده قوله (- تعالى- ) وَ قُلْنا يا آدَمُ اسْكُنْ و قوله (- تعالى- ) خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ تَكُ شَيْئاً و منتهى فناء در توحيد است كه بهشت موحّدين است قوله (- تعالى- ) يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلى رَبِّكِ راضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبادِي وَ ادْخُلِي جَنَّتِي و امدن از بهشت بسوى دنيا نزول از كمالست بسوى نقص و از عالم امر بعالم طبع و سقوط از فطرت اصليّه كه صدور خلق از خالق نمى شود الّا باين طريق و رفتن از دنيا بسوى بهشت توجّه از نقص است بسوى كمال و از عالم طبع بعالم امر و رجوع بسوى فطرت اصليّه و بناچار رجوع خلق بسوى خالق نيست الّا باين طريق قوله (- تعالى- ) يَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ اوّل وجود بعد از عدم است و افول نور و اخر عدم بعد از وجود است و طلوع نور و انسان بجبلّت و غريزه طالب مبدء و كمال خود است كه منتهاى رجوع او است قوله (- تعالى- ) فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها و بعد از آن چه مذكور شد معنى كلام امير المؤمنين (- ع- ) اينست كه پس بتحقيق كه غايت و نهايت يعنى منتهى و مرجع شما پيش روى شما است و شما بالطّبع بسوى او مى رويد و انّ ورائكم السّاعة تحدوكم يعنى و بتحقيق كه در قدام شما ساعت كه قيامت باشد قائد شما است و بنغمه خوش احدى شما را مى كشاند بسوى غايت و نهايت شما يعنى اجل و موت قائد شما است من مات قامت قيامته و در حديث است ساكن الدّنيا يحدى بالموت و اگر شما بالطّبع سالك بسوى نهايت و منتهاى خود كه فطرت اصليّه و بهشت موحّدين و فناء در توحيد است مى باشيد لكن تخفّفوا تلحقوا يعنى سبك بشويد و واگذاريد اوزار و اثقال طبيعت و ملكات رديّه نفسانيّه دنيّه دنياويّه را تا ملحق بشويد بغايت و نهايتى كه بجبلّت طالب و ذاهب بسوى ان مى باشيد و الّا البتّه بازمانيد از فطرت اصليّه و مبدء خود و بنار هجران دلهاى مشتاقه خود را خواهيد سوخت قوله (- تعالى- ) نارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ و بدون نفذ و تكاندن گرد و غبار عالم طبع و آلودگى دنيا وصول بغايت قصوى و فطرت اوّلى و جنّت المأوى ممكن و مقدور نخواهد بود فانّما ينتظر باوّلكم اخركم يعنى پس بدرستى كه اخر شما انتظار كشيده اوّل شما است چه رجوع نهايت و منتهى باوّلست و كلّ جاذب جزو است چنانچه جزو طالب كلّ است پس فطرت اصلى منتظر بكسر است بجذب و نهايت منتظر بفتح است بطلب و كشش معشوق با كوشش عاشق مثمر ثمر قرب وصولست و بدون ان نيست مگر بهجران موصو

شرح ابن ابی الحدید

21 و من خطبة له ع

فَإِنَّ الْغَايَةَ أَمَامَكُمْ وَ إِنَّ وَرَاءَكُمُ السَّاعَةَ تَحْدُوكُمْ- تَخَفَّفُوا تَلْحَقُوا فَإِنَّمَا يُنْتَظَرُ بِأَوَّلِكُمْ آخِرُكُمْ قال الرضي رحمه الله- أقول إن هذا الكلام لو وزن بعد كلام الله سبحانه- و بعد كلام رسول الله ص بكل كلام- لمال به راجحا و برز عليه سابقا- . فأما قوله ع تخففوا تلحقوا- فما سمع كلام أقل منه مسموعا و لا أكثر محصولا- و ما أبعد غورها من كلمة و أنقع نطفتها من حكمة- و قد نبهنا في كتاب الخصائص- و على عظم قدرها و شرف جوهرها غاية المكلفين هي الثواب أو العقاب- فيحتمل أن يكون أراد ذلك- و يحتمل أن يكون أراد بالغاية الموت- و إنما جعل ذلك أمامنا- لأن الإنسان كالسائر إلى الموت أو كالسائر إلى الجزاء- فهما أمامه أي بين يديه- .

ثم قال و إن وراءكم الساعة تحدوكم أي تسوقكم- و إنما جعلها وراءنا- لأنها إذا وجدت ساقت الناس إلى موقف الجزاء- كما يسوق الراعي الإبل- فلما كانت سائقة لنا- كانت كالشي ء يحفز الإنسان من خلفه- و يحركه من ورائه إلى جهة ما بين يديه- . و لا يجوز أن يقال إنما سماها وراءنا- لأنها تكون بعد موتنا و خروجنا من الدنيا- و ذلك أن الثواب و العقاب هذا شأنهما- و قد جعلهما أمامنا- . و أما القطب الراوندي- فإنه قال معنى قوله فإن الغاية أمامكم- يعني أن الجنة و النار خلفكم- و معنى قوله وراءكم الساعة أي قدامكم- . و لقائل أن يقول أما الوراء بمعنى القدام فقد ورد- و لكن ما ورد أمام بمعنى خلف و لا سمعنا ذلك- . و أما قوله تخففوا تلحقوا- فأصله الرجل يسعى و هو غير مثقل بما يحمله- يكون أجدر أن يلحق الذين سبقوه- و مثله قوله نجا المخففون- . و قوله ع فإنما ينتظر بأولكم آخركم- يريد إنما ينتظر ببعث الذين ماتوا في أول الدهر- مجي ء من يخلقون و يموتون في آخره- كأمير يريد إعطاء جنده إذا تكامل عرضهم- إنما يعطي الأول منهم إذا انتهى عرض الأخير- . و هذا كلام فصيح جدا- . و الغور العمق و النطفة ما صفا من الماء- و ما أنقع هذا الماء أي ما أرواه للعطش

شرح نهج البلاغه منظوم

(21) و من خطبة لّه عليه السّلام

فانّ الغاية امامكم، و انّ ورائكم السّاعة تحدوكم، تخفّفوا تلحقوا، فانّما ينتظر باوّلكم اخركم.

اقول: انّ هذا الكلام لو وزن بعد كلام اللّه سبحانه و بعد كلام رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) بكلّ كلام لمال به راجحا، وّ برّز عليه سابقا، فامّا قوله (عليه السّلام) تخفّفوا تلحقوا، فما سمع كلام أقلّ منه مسموعا وّ لا اكثر محصولا، و ما ابعد غورها من كلمة، و انقع نطفتها من حكمة، و قد نبّهنا فى كتاب الخصائص على عظم قدرها و شرف جوهرها.

ترجمه

در اين خطبه نيز گنهكاران را مخاطب كرده فرمايد: انتها و غايت امر در جلو شما است (امر او بهشت و دوزخ است كه انسان ناچار بيكى از اين دو تا منتهى مى شودچنانچه در قرآن است كه فريق فى الجنّة و فريق فى السّعير بشر دو دسته اند گروهى در بهشت و دسته در دوزخ) و قيامت و مرگ در عقب شما است و شما را (بنغمه خوش حدى) ميراند پس (در اين مسافرت) سبكبار شويد (از علائق جهان) تا بمطلوب حقيقى ملحق گرديد زيرا جلو پيش رفتگان را گرفته اند و منتظرند پس ماندگان شما را بآنان برسانند (قافله سنگين بشر را يك مرتبه بمنزل قيامت وارد سازند) سيّد رضى (ره) گويد مى گويم: بعد از كلام خدا و رسول (ص) اين كلام امام عليه السّلام با هر كلامى سنجيده شود از روى سبقت در فضيلت بر آن چربيده و فزونى گيرد، امّا قول آن حضرت كه فرمايد تخفّفوا تلحقوا سبكبار شويد تا ملحق گرديد، تاكنون كلامى از اين كوتاه تر و پر معنى تر شنيده نشده (و نخواهد شد) و چه ژرف و گود است عمق اين كلمه و چقدر آب حيوان حكمت و بلاعت از آن مى چكد و تشنگان را سيراب ميكند، و ما در كتاب خصائص خود بزرگى قدر و شرف جوهر اين جمله را آگاهى داده ايم.

نظم

  • خطيب ما خداوند فصاحتمهين درياى تيّار ملاحت
  • كسى كو ريشه و شاخ سخن او استسخن را اصل و فرع و بيخ و بن او است
  • ز درياى بلاغت گوهرى سفتبقانون بليغان نكته گفت
  • دو صد معنى بلفظى مندرج كرددل خوانندگان مبتهج كرد
  • فصيحان كه بليغ و نكته سنجندز درك معنى لفظش برنجند
  • نمود از عاقبت ما را خبردارز لفظ اندك و معنىّ بسيار
  • كه عمر ما است نزديك نهايتدوان از پيش پايانست و غايت
  • اجل ما را همى راند شب و روزسوى محشر چو برقى آتش افروز
  • منادى مى زند ما را همى هىكز اين خواب گران تا چند و تاكى
  • تو سنگين خواب در اين خاك و خاشاكرهى دور است در پيش و خطرناك
  • سبكباران خنك اين ره بريدندخوش و خرّم بمنزل آرميدند
  • تو نيز اين راه را مردانه طى كنهيون راهوار عشق هى كن
  • پلنگ نفس را در كش بزنجيربكش گرگ هوس را همچو نخجير
  • ز فرزند و ز مال و دختر و زنبسان شير مردان ديده بر كن
  • بفرق آرزوها پاى مى كوبز دل هر گرد پيونديست ميروب
  • مجرّد از علائق باش و مطلقمخفّف شو بياران گرد ملحق
  • ز دوش خويشتن هر بار بگذارز دنبال رفيقان راه بردار
  • چرا كه كاروان را در گذرگاهجلو بگرفته سالارى دل آگاه
  • كز اوّل تا بآخر جزء از كلّشوندى جمع يكجا در سر پل
  • كز آنجا قافله يكسر به محشرشود وارد براى عرض و كيفر
  • تو چون از مردم اين كاروانىببايد گرمتر مركب برانى
  • برون زين درّه تاريك شو زودبهمراهان خود نزديك شو زود
  • خداوندا بحقّ شاه سرمدشفيع عاصيان يعنى محمّد (ص)
  • بحقّ مرتضى ساقى كوث بحقّ آل اطهار پيمبر (ص)
  • كه گاه داورى در پاى ميزانكه مى سنجند عمل نيك و بد آ
  • چو (انصارى) ندارد ياور و كستو در آن ساعتش فرياد میرس
  • به پيش خلق رسوايش مفرماىبجان پرگناه وى ببخشاى

این موضوعات را نیز بررسی کنید:

جدیدترین ها در این موضوع

No image

خطبه 236 نهج البلاغه : ياد مشكلات هجرت

خطبه 236 نهج البلاغه موضوع "ياد مشكلات هجرت" را مطرح می کند.
No image

خطبه 237 نهج البلاغه : سفارش به نيكوكارى

خطبه 237 نهج البلاغه موضوع "سفارش به نيكوكارى" را بررسی می کند.
No image

خطبه 238 نهج البلاغه بخش 1 : وصف شاميان

خطبه 238 نهج البلاغه بخش 1 موضوع "وصف شاميان" را مطرح می کند.
No image

خطبه 240 نهج البلاغه : نكوهش از موضع گيرى‏ هاى نارواى عثمان

خطبه 240 نهج البلاغه موضوع "نكوهش از موضع گيرى‏ هاى نارواى عثمان" را بررسی می کند.
No image

خطبه 241 نهج البلاغه : تشويق براى جهاد

خطبه 241 نهج البلاغه به موضوع "تشويق براى جهاد" می پردازد.

پر بازدیدترین ها

Powered by TayaCMS