خطبه 36 نهج البلاغه : تلاش در هدايت دشمن

خطبه 36 نهج البلاغه : تلاش در هدايت دشمن

موضوع خطبه 36 نهج البلاغه

متن خطبه 36 نهج البلاغه

ترجمه مرحوم فیض

ترجمه مرحوم شهیدی

ترجمه مرحوم خویی

شرح ابن میثم

ترجمه شرح ابن میثم

شرح مرحوم مغنیه

شرح منهاج البراعة خویی

شرح لاهیجی

شرح ابن ابی الحدید

شرح نهج البلاغه منظوم

موضوع خطبه 36 نهج البلاغه

تلاش در هدايت دشمن

متن خطبه 36 نهج البلاغه

فَأَنَا نَذِيرٌ لَكُمْ أَنْ تُصْبِحُوا صَرْعَى بِأَثْنَاءِ هَذَا النَّهَرِ وَ بِأَهْضَامِ هَذَا الْغَائِطِ عَلَى غَيْرِ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَ لَا سُلْطَانٍ مُبِينٍ مَعَكُمْ قَدْ طَوَّحَتْ بِكُمُ الدَّارُ وَ احْتَبَلَكُمُ الْمِقْدَارُ وَ قَدْ كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ هَذِهِ الْحُكُومَةِ فَأَبَيْتُمْ عَلَيَّ إِبَاءَ الْمُخَالِفِينَ الْمُنَابِذِينَ حَتَّى صَرَفْتُ رَأْيِي إِلَى هَوَاكُمْ وَ أَنْتُمْ مَعَاشِرُ أَخِفَّاءُ الْهَامِ سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ وَ لَمْ آتِ لَا أَبَا لَكُمْ بُجْراً وَ لَا أَرَدْتُ بِكُمْ ضُرّاً

ترجمه مرحوم فیض

36- از خطبه هاى آن حضرت عليه السّلام است كه در ترسانيدن اهل نهروان فرموده.

(نهروان اسم موضعى است در كنار نهرى در راهى كه به كوفه نزديك است سمت صحراى حروراء، و حروراء نام قريه ايست نزديك كوفه، و اينكه خوارج نهروان را حروريّه مى نامند از جهت اين است كه اجتماع ايشان براى مخالفت با امير المؤمنين در آن صحرا بوده است، و سبب جنگ حضرت با خوارج نهروان آنست كه چون در جنگ صفّين كارزار بر معاويه و اصحابش سخت شد مخصوصا در ليلة الهرير كه سى و شش هزار نفر از هر دو لشگر كشته شد، و هرير الكلب در لغت زوزه كشيدن سگ را گويند، و روبرو شدن دليران را در كارزار بآن تشبيه مى نمايند، خلاصه بامداد آن شب معاويه بدستور عمرو ابن عاص حيله بكار برده فرمان داد تا لشگريان پانصد قرآن بر سر نيزه ها كرده جلو لشگر حضرت آورده فرياد كردند: اى مسلمانان كارزار دمار از روزگار عرب بر آورد و اين همه مخالفت بنياد قبائل ما و شما را بر انداخت، بياييد تا بكتاب خدا باز گشته بآنچه ميان ما حكم كند رضاء داده دست از مخالفت برداريم، اين حيله ايشان مؤثّر شد و لشگر عراق از آن سخنان متردّد گشته در جنگ سستى نمودند و دوازده هزار كس رو گرداندند و بحضرت گفتند: مالك اشتر را از جنگ باز گردان و گر نه با تو مى جنگيم، آن جناب ناچار مالك را باز گردانيد و قضيّه حكمين رو داد، و حضرت از زيادى اصرار ايشان به حكميّت آنان تن داد، و آنها بعد از دانستن رأى حكمين و حيله عمرو ابن عاص بيش از پيش با حضرت مخالفت نموده گفتند: چون خلق را در كار خالق و امر خلافت حكم ساختى اكنون بكفر و خطاى خويش اقرار و پس از آن توبه كن تا از تو اطاعت و پيروى نماييم، حضرت ابتداء عبد اللّه ابن عبّاس را فرستاد تا ايشان را نصيحت نمود و پس از آن خودش با آنان سخن گفته شبهاتشان را رفع فرمود تا اينكه هشت هزار تن از گفتار و تصميم خود باز گشتند و چهار هزار درصد و جنگ با آن جناب بر آمده متوجّه نهروان شدند، و همه آنها در حوالى آن نهر كشته گرديدند مگر نه نفر كه به اطراف گريختند، و اكثر نواصب و خوارج از نسل ايشانند، و سبب اينكه ايشان را خوارج مى گويند آنست كه بر آن حضرت خروج كردند، و سبب ناميدن نواصب آنست كه به عداوت و دشمنى اهل بيت «عليهم السّلام» و شيعيان ايشان متظاهرند، خلاصه حضرت پيش از جنگ براى اتمام حجّت آنها را ترسانيده فرمود): (1) من شما را مى ترسانم از اينكه صبح كنيد در حالتى كه در ميان اين نهر و در بين اين زمينهاى پست و بلند كشته افتاده باشيد بدون آنكه نزد پروردگار خود (بر مخالفت و ياغى شدن با من) حجّت و دليلى داشته و نه (در اين كار) برهان واضحى با شما است، (2) دنيا شما را هلاك ميكند و قضاء و قدر الهىّ شما را در دام مى اندازد (با مخالفت با امام خود راهى جز كشته شدن براى شما نيست) (3) من شما را از حكومت حكمين (كه اكنون پشيمان شده ايد) نهى كردم، پس شما امتناع كرده مخالفت نموديد مانند مخالفين پيمان شكن (هنگاميكه لشگر معاويه در جنگ صفّين قرآنها را بر سر نيزه ها كردند گفتيد: ايشان ما را بسوى كتاب خدا دعوت مى نمايند و ما را لازم است دعوت آنها را اجابت كنيم، و من مى دانستم آنان چون شكست خورده اين حيله را بكار برده اند، گفتارشان را باور نكردم، شما با من مخالفت نموده گفتيد: اگر دعوت ايشان را اجابت نكنى ترا بآنها تسليم مى نماييم، پس من بدون رضايت چاره نداشتم) تا اينكه بميل و خواهش شما رفتار كردم (از جنگ دست كشيده مالك اشتر را هم از كار زار باز گردانيدم) (4) و شما (ديروز كه حكومت حكمين را واجب دانسته امروز آنرا كفر مى پنداريد، پس) گروهى سبك سر و سفيه و بى بردبارى، هستيد (زيرا در گفتار و كردار ثابت قدم نبوده از روى خردمندى سخن نگفته كارى نمى كنيد) من شرّى براى شما نياوردم، اى بى پدرها (جمله لا أبا لكم را عرب در موقع مذمّت و نفرين گويد، زيرا پدر نداشتن نزدشان سبب ذلّت و خوارى است) و نخواستم بشما زيانى وارد شود.

ترجمه مرحوم شهیدی

36 و از خطبه هاى آن حضرت است در ترساندن خارجيان نهروان

شما را از آن مى ترسانم كه كشته در كرانه اين رود افتاده باشيد، و در

پست و بلنديهاى اين مغاك افكنده. نه برهانى روشن از پروردگار داشته باشيد، و نه حجّتى آشكار، آواره خانه و ديار، و به دام قضا گرفتار. شما را از كار حكميّت باز داشتم، و سرباز زديد. با من در افتاديد و مخالفت ورزيديد. چندان كه راى خود را در كار هواى شما كردم. شما اى سبكسران، اى بيخردان نادان، اى ناكسان من نه بلايى براى شما آوردم و زيانى برايتان خواستم.

ترجمه مرحوم خویی

از جمله خطب شريفة آن سرور أولياء عليه و آله آلاف التّحية و الثّناست در ترسانيدن أهل نهروان كه مى فرمايد: پس من ترساننده شما هستم از اين كه صباح نمائيد جان داده و افتاده در اثناى اين جوى و در زمينهاى هموار اين كودال در حالتى كه هيچ حجة شرعيّه نبوده باشد شما را از جانب پروردگار خود در خروج و نه برهان عقلى باشد با شما در ارتكاب اين امر، بتحقيق كه متحير و سرگشته ساخت يا اين كه بورطه هلاكت انداخت شما را دنياى فانى و در حباله و دام واقع نمود شما را قضا و قدر ربانى و بتحقيق كه بودم نهى كردم شما را از اين حكومت حكمين پس ابا و امتناع كرديد بر من مثل ابا كردن مخالفان و شكنندگان پيمان تا اين كه صرف نمودم راى خود را بميل و خواهش شما و حال آنكه شما جماعتى هستيد سبك مغز و شوريده عقل نياوردم من بشما حادثه و داهيه را پدر مباد شما را، و اراده نكردم در حقّ شما شر و ضرر را بلكه جزاى سوء تدبير خودتان است كه مى بريد.

شرح ابن میثم

35- و من خطبة له عليه السّلام (في تخويف أهل النهروان)

فَأَنَا نَذِيرٌ لَكُمْ أَنْ تُصْبِحُوا صَرْعَى بِأَثْنَاءِ هَذَا النَّهَرِ- وَ بِأَهْضَامِ هَذَا الْغَائِطِ عَلَى غَيْرِ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ- وَ لَا سُلْطَانٍ مُبِينٍ مَعَكُمْ- قَدْ طَوَّحَتْ بِكُمُ الدَّارُ وَ احْتَبَلَكُمُ الْمِقْدَارُ- وَ قَدْ كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ هَذِهِ الْحُكُومَةِ- فَأَبَيْتُمْ عَلَيَّ إِبَاءَ الْمُخَالِفِينَ- حَتَّى صَرَفْتُ رَأْيِي إِلَى هَوَاكُمْ- وَ أَنْتُمْ مَعَاشِرُ أَخِفَّاءُ الْهَامِ- سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ وَ لَمْ آتِ لَا أَبَا لَكُمْ بُجْراً- وَ لَا أَرَدْتُ لَكُمْ ضُرّاً أقول: الخطاب للخوارج الّذين قتلهم عليه السّلام بالنهروان، و قد كان القضاء الالهىّ سبق فيهم بما كان منهم من الخروج. روي في صحيح الأخبار أنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم بينا هو يقسم قسما جاءه رجل من بنى تميم يقال له ذو الخويصرة فقال: اعدل يا محمّد فقال صلى اللّه عليه و آله و سلّم: قد عدلت. فقال له ثانية: اعدل يا محمّد فإنّك لم تعدل. فقال صلى اللّه عليه و آله و سلّم: ويلك من يعدل إذا لم أعدل. فقام عمر و قال: يا رسول اللّه ائذن لى في ضرب عنقه. فقال: دعه فسيخرج من ضئضئ هذا قوم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية يخرجون على خير فرقة من الناس تحتقر صلاتكم عند صلاتهم و صومكم عند صومهم يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم فيهم رجل أسود مخدج اليد إحدى يديه كأنّها ثدى امرأة أو بضعة يقتله أولى الفريقين بالحقّ. و في مسند أحمد عنه عن مسروق قال: قالت لى عايشة: إنّك من ولدى و أحبّهم إليّ فهل عندك علم من المخدج. فقلت: نعم قتله علىّ بن أبي طالب على نهر يقال لأعلاه تأمر و لأسفله النهروان بين لخاقيق و طرفاء. فقالت: ايتنى على ذلك بيّنة. فأقمت على ذلك رجالا شهدوا عندها بذلك ثمّ قلت لها: سألتك بصاحب القبر ما الّذي سمعت منه فيهم. فقالت: سمعته يقول: إنّهم شرّ الخلق و الخليقة يقتلهم خير الخلق و الخليقة، و أقربهم عند اللّه وسيلة. فأمّا سبب خروج هؤلاء القوم فهو أنّه عليه السّلام لمّا قهره أصحابه على التحكيم و أظهروا عنه الرضى به بعد أنّ حذّرهم و وعظهم فلم يلتفوا كتبوا كتاب التحكيم و أخذه الأشعث بن قيس فطاف به على أصحاب معاوية فرضوا به، و طاف به على أصحاب علىّ فرض را به حتّى مرّ برايات عنزه و كان مع عليّ عليه السّلام منهم بصفّين أربعة آلاف فارس فلمّا قرء الكتاب عليهم قال فتيان منهم: لا حكم إلّا للّه ثمّ حملا على أصحاب معاوية فقتلا فهما أوّل من حكم، ثمّ مرّ على مراد، ثمّ على رايات بنى راسب، ثمّ على بنى تميم فكلّ فرقة فرأه عليهم قالوا: لا حكم إلّا للّه لا نرضى و لا نحكّم الرجال في دين اللّه فرجع الأشعث فأخبر عليّا عليه السّلام بذلك فاستصغر أمرهم و ظنّ أنّهم قليلون، فلمّا بلغهم أمر الحكمين ما راعه إلّا و الناس يتنادون من كلّ جانب لا حكم إلّا للّه الحكم للّه يا عليّ لا لك و قد كنّا أخطأنا حين رضينا بالحكمين فرجعنا إلى اللّه و تبنا فارجع أنت و تب إلى اللّه كما تبنا و إلّا برئنا منك. فأبى عليه السّلام الرجوع، و قال: و يحكم أبعد العهد نرجع فما نصنع بقوله تعالى أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ الآية و أبت الخوارج إلّا تضليل التحكيم و الطعن فيه فبرئوا من علىّ و برى ء منهم ثمّ كان اجتماعهم بحرور فسمّاهم عليه السّلام لذلك الحروريّة فناظرهم بها فرجع منهم ألفان ثمّ مضوا إلى النهروان و كان أميرهم يومئذ عبد اللّه بن الكوّا، و حين القتال عبد اللّه بن وهب الراسبى فسار إليهم فخطبهم و قال: نحن أهل بيت النبوّة و موضع الرسالة و مختلف الملائكة و عنصر الرحمة و معدن العلم و الحكمة أيّها القوم إنّي نذير لكم. الفصل، و روى أنّه عليه السّلام لمّا قتلهم طلب ذو الثدية فيهم طلبا شديدا فلم يجده فجعل يقول: و اللّه ما كذب و لا كذبت اطلبوا الرجل و إنّه لفي القوم.

عبد اللّه بن الكوّا، و حين القتال عبد اللّه بن وهب الراسبى فسار إليهم فخطبهم و قال: نحن أهل بيت النبوّة و موضع الرسالة و مختلف الملائكة و عنصر الرحمة و معدن العلم و الحكمة أيّها القوم إنّي نذير لكم. الفصل، و روى أنّه عليه السّلام لمّا قتلهم طلب ذو الثدية فيهم طلبا شديدا فلم يجده فجعل يقول: و اللّه ما كذب و لا كذبت اطلبوا الرجل و إنّه لفي القوم.

فلم يزل يطلبه حتّى وجده في و هدة من الأرض تحت القتلى و هو رجل مخدج اليد كأنّها ثدي في صدره و عليها شعرات كسبال الهرّة فكبّر عليّ عليه السّلام و كبّر الناس معه و سرّوا بذلك.

اللغة

الأهضام: جمع هضم و هو المطمئنّ من الوادي. وح الغائط: ما سفل من الأرض.

و طوّحت بكم: أي توّهتكم في اموركم و رمت بكم المرامى. و احتبلكم: أوقعكم في الحبالة. و النكر: المنكر، و يروى بحرا. و البحر: الأمر العظيم و الداهية، و يروى هجرا: و هو الساقط من القول، و يروى عرّا. و العرّ و المعرّة: الإثم، و العرّ أيضا: داء يأخذ الإبل في مشافرها و يستعار للداهية.

المعنى

و اعلم أنّ حاصل هذا الفصل تحذير للقوم من الهلاك و هم على غير بيّنة من ربّهم و لا حجّة واضحة يحتجّون بها على ما يدّعونه حقّا و يقاتلون عليه و ذلك ممّا يجب الحذر منه إذ فيه حرمان سعادة الدارين، و إنّما سمّيت الحجّة نفسها سلطانا لأنّ بها الغلبة و التسلّط و هو من باب الاستعارة.

و قوله: قد طوّحت بكم الدار.

و قوله: قد طوّحت بكم الدار. كنّى بالدار عن الدنيا و إنّما نسب هلاكهم أو إبعادهم و رميهم إليها لأنّ المهلك لهم و الموجب لتيههم إنّما هو اتّباع أهوائهم الباطلة الّتي منشاؤها إنّما هو تحصيل أمر دنيويّ من مال أو جاه و نحوه فكانت الدنيا هي الّتي رمت بهم المرامى عن رحمة اللّه و أخرجتهم عن طاعته.

و قوله: و احتبلكم المقدار.

و قوله: و احتبلكم المقدار.

استعارة حسنة لإحاطة القدر النازل عن قضاء اللّه بهم فهو كحبالة الصايد الّتي لا يخرج للطائر منها إذا نزلت به.

و قوله: كنت نهيتكم عن هذه الحكومة. إلى قوله: إلى هواكم.

و قوله: كنت نهيتكم عن هذه الحكومة. إلى قوله: إلى هواكم. تقرير للحجّة عليهم و كأنّه يقول لهم: إن كان الحقّ هو عدم الحكومة فلم طلبتموها و أبيتم علىّ إباء المخالفين المنابذين لمّا نهيتكم عنها حتّى صرت إلى أهوائكم فيها، و إن كان الحقّ هو ايقاعها فلم شاققتمونى الآن لمّا أوقعتها و جعلت للّه علىّ بها عهدا. و على التقديرين يلزمهم الخطاء،

و قوله: و أنتم معاشر أخفّاء الهام سفهاء الأحلام.

و قوله: و أنتم معاشر أخفّاء الهام سفهاء الأحلام. الواو للحال و العامل صرفت، و الإضافة في أخفّاء و سفهاء غير محضة و لذلك صحّ كونهما و صفين لمعاشر، و خفّة الهامة كناية عن رذيلة الطيش المقابلة لفضيلة الثبات، و السفة رذيلة مقابلة للحلم، و الثبات و الحلم فضيلتان تحت ملكة الشجاعة، و لمّا كانت لهاتين الرذيلتين نسبة إلى الفضيلتين صحّ إضافتها إليهما.

و قوله: و لم آت- لا أبالكم- نكرا و لا أردت بكم ضرّا.

و قوله: و لم آت- لا أبالكم- نكرا و لا أردت بكم ضرّا. خرج مخرج الاعتذار إليهم و استدراجهم ببيان تحسين فعله و نفي المنكر عنه و عدم قصد الإساءه إليهم ليرجعوا عمّا شبّه إليهم، و قوله: لا أبا لكم كلمة اعتيدت في ألسنة العرب. قال الجوهرى: يراد بها المدح، و قال غيره: يراد بها الذمّ فإنّ عدم اللحوق بأب يستلزم العار و السبّة، و قيل: هي دعاء على المرء أن لا يكون له أب يعزّه و يشدًّ ظهره و نفي الأب يستلزم نفي العشيرة له فكأنّه دعاء بالذلّ و عدم الناصر.

و اللّه أعلم.

ترجمه شرح ابن میثم

35- از خطبه هاى آن حضرت (ع) است پيرامون ترساندن اهل نهروان

فَأَنَا نَذِيرٌ لَكُمْ أَنْ تُصْبِحُوا صَرْعَى بِأَثْنَاءِ هَذَا النَّهَرِ- وَ بِأَهْضَامِ هَذَا الْغَائِطِ عَلَى غَيْرِ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ- وَ لَا سُلْطَانٍ مُبِينٍ مَعَكُمْ- قَدْ طَوَّحَتْ بِكُمُ الدَّارُ وَ احْتَبَلَكُمُ الْمِقْدَارُ- وَ قَدْ كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ هَذِهِ الْحُكُومَةِ- فَأَبَيْتُمْ عَلَيَّ إِبَاءَ الْمُخَالِفِينَ الْمُنَابِذِينَ- حَتَّى صَرَفْتُ رَأْيِي إِلَى هَوَاكُمْ- وَ أَنْتُمْ مَعَاشِرُ أَخِفَّاءُ الْهَامِ- سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ وَ لَمْ آتِ لَا أَبَا لَكُمْ بُجْراً- وَ لَا أَرَدْتُ لَكُمْ ضُرّاً

لغات

اهضام: جمع هضم، سرزمين پست و هموار.

غائط: زمين پست، گود طوّحت بكم: شما را به شبهه و گمراهى افكند.

بحرا: كارى بزرگ و عظيم، هجرا هم روايت شده كه به معناى سخن بى اعتبار و بى ارزش است، و عرّا هم نقل شده كه به معناى گناه و بيماريى كه لبهاى شتر بدان مبتلا مى شود است. و در اين جا كنايه از مصيبتى بزرگ است.

احتبلكم: قضاى الهى شما را در دام انداخت.

نكر: كار زشت، منكر

ترجمه

«من شما را از اين كه فردا صبح در ميان اين نهر و پست و بلنديهاى اطراف آن كشته شويد بيم مى دهم. با اين كه نه برهانى براى مخالفت خود با من از ناحيه پروردگارتان داريد و نه حجتى قوى در اختيار داريد.

دنيا و مقدرات الهى شما را به دام خود گرفتار كرد و براى هلاكت و نابودى به اين سرزمينتان كشيد. اينك كه نتيجه حكومت بد حكمين بر شما آشكار شده است جاهلانه بر من شوريده ايد مگر اين من نبودم كه شما را از حكميت نهى كردم ولى شما مانند مخالفان پيمان شكن از فرمان من سرپيچيديد، و سرپيچى شما تا بدان حد رسيد كه نظر خود را مطابق هواى نفسانى شما تغيير دادم. اى گروه سبك مغز آشفته عقل بى پدر من كه چيز تازه اى نياورده و ضررى براى شما نخواسته ام. اين شما بوديد كه مرا به قبول اين حكميت شوم وادار كرديد حال از جان من چه مى خواهيد».

شرح

روى سخن در اين خطبه، به خوارجى است كه در نهروان آنها را كشت.

حكم خداوندى در باره آنها كه بر عليه امام (ع) خروج كردند، چنين رقم خورده بود.

در خبر صحيحى نقل شده، كه روزى رسول خدا (ص) مشغول تقسيم بيت المال يا غنايم جنگى بود. مردى از قبيله بنى تميم پيش آمد و عرض كرد: اى محمّد (ص)، عدالت كن نام اين شخص ذو الخويصرة بود. پيامبر فرمود: به يقين عدالت مى كنم: دوباره عرض كرد: اى محمّد (ص) عدالت كن، تو عدالت نمى كنى رسول خدا (ص) فرمود واى بر تو اگر من به عدالت رفتار نكنم چه كسى به عدالت رفتار مى كند عمر از بى ادبى و جسارت اين شخص ناراحت شد، بپاخاست و عرض كرد يا رسول اللّه اجازه بدهيد تا گردن اين مرد را بزنم. رسول خدا (ص) فرمود او را بخود واگذار، بزودى از نژاد اين شخص افرادى پديد مى آيند، چنان كه تير از كمان بيرون مى رود از دين خارج خواهند شد، و عليه بهترين گروه از مردم خروج خواهند كرد، تظاهر آنها به ديانت بدان حدّ است، كه نماز و روزه شما در برابر نماز و روزه آنها حقير و ناچيز شمرده شود، قرآن را تلاوت مى كنند، ولى از زبان و لبشان فراتر نمى رود در قلبشان اثر نمى كند در ميان آنها مردى سياه چهره خواهد بود كه يكى از دو دستش ناقص و شبيه پستان زنان است و يا داراى يك انگشت است. او را گروهى بر حق خواهند كشت.

در كتاب مسند احمد بن حنبل از مسروق نقل شده است، كه عايشه همسر رسول خدا، به من گفت: اى مسروق تو به منزله اولاد من و دوست ترين فرد هستى نسبت به من، آيا از «مخرج» (ناقص الخلقه) چيزى مى دانى در پاسخ گفتم: در كنار رودى كه به قسمت بالاى آن تأمر و به قسمت پايين آن نهروان مى گفتند جايى است بين لخاقيق و طرفاء. على بن ابى طالب (ع) او را كشت. عايشه پرسيد اگر براى اين ادّعاى خود دليلى دارى بياور. افرادى را حاضر كردم و در نزد عايشه گواهى دادند كه مخرج در نهروان بدست على (ع) كشته شد. سپس من عايشه را به حرمت پيامبر سوگند دادم كه اگر از رسول خدا (ص) در باره آن شخص چيزى مى داند. بگويد.

عايشه گفت: از پيامبر خدا (ص) شنيدم كه مى فرمود: آنها بد سرشت ترين مردمند، به دست بهترين خلق و نزديكترين فرد به خدا و نيكو سرشت ترين شخص كشته خواهند شد.

امّا سبب خروج آن گروه بر حضرت: پس از اين كه امام (ع) از ناحيه اصحابش مجبور به قبول حكميّت شد. آنها چنين وانمود كردند كه امام (ع) بر اين امر رضايت داشته است. با وجودى كه آن بزرگوار اصحابش را از قبول حكميّت برحذر داشت، آنها را پند و اندرز داد، ولى آنها توجّه نكردند و عهدنامه حكميّت را نوشتند.

اشعث بن قيس آن را گرفت و به رؤيت پيروان معاويه رساند و آنها رضايت خود را اعلام كردند و سپس به رؤيت بعضى از اصحاب امير المؤمنين (ع) رساند و آنها نيز اظهار رضايت كردند.

ولى وقتى كه اشعث بن قيس عهدنامه متاركه جنگ را بر جمعيّت تحت پرچم «عنزه» كه حدود چهار هزار سوار بودند و در صفّين با على (ع) حضور داشتند خواند دو نفر از جوانهاى آنها گفتند: «لا حكم الّا للّه» (فرمانى جز فرمان خدا نيست) و سپس بر سپاهيان معاويه حمله كردند، و پس از درگيرى سختى كشته شدند. اين دو نفر اوّل كسانى بودند كه حكميّت را رد كردند.

اشعث بن قيس عهدنامه را پيش قبيله «مراد» و بنى راسب، و بنى تميم برد و متن عهدنامه را بر آنها خواند، همگى گفتند: حكمى جز حكم خدا نيست، ما به اين عهدنامه رضايت نداريم و افراد را در باره دين خدا حكم قرار نمى دهيم.

اشعث بازگشت و جريان را به على (ع) طورى خبر داد كه امير المؤمنين (ع) مخالفت آنها را كوچك شمرد و تصوّر حضرت اين شد، كه آنها تعدادى اندك هستند.

هنگامى كه جريان حكمين به مخالفان رسيد، آن را رعايت نكردند، جمعيّت از هر طرف فرياد برآوردند: جز حكم خدا حكمى نيست، حكم از آن خداست اى على، نه حق تو، ما وقتى كه حكميّت را قبول كرديم، اشتباه كرديم، اينك به سوى خدا باز مى گرديم و توبه مى كنيم، تو نيز در پيشگاه خداوند توبه كن، و گر نه از تو بيزارى مى جوييم.

امام (ع) پيشنهاد مخالفان را رد كرد و فرمود: واى بر شما اگر از عهد و پيمان خود برگرديم با فرموده حق تعالى كه دستور مى دهد وَ أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ : چه كنيم، خوارج از سخن حضرت پند نگرفتند و آن را رد كردند، حكميّت را گمراهى دانستند و آن را به باد تمسخر گرفتند. و از امير المؤمنين (ع) بيزارى جستند. امام (ع) از آنها كناره گرفت. ابتدا خوارج در محلّى بنام «حرور» اجتماع كردند و بدين دليل حضرت آنها را حروريّه ناميد، در آن مكان امام (ع) با آنها گفت و گويى انجام داد و مناظره اى كرد، دو هزار نفر از عقيده شان برگشتند.

باقيمانده آنها به نهروان رفتند و در آن روز فرمانده آنها شخصى بود به نام عبد اللّه بن كفرّا و به هنگام پيكار با آنها فرمانده شان عبد اللّه بن وهب راسبى بود امام (ع) در نهروان به سمت آنها رفت، خطبه اى ايراد كرد و آنها را پند داد و فرمود: «ما خانواده نبوّت و پايگاه رسالت، و جايگاه نزول فرشتگان و اساس و اصل بخشش و رحمت و كان دانش و حكمت، اى گروه، من شما را از كيفر خداوند، بيم مى دهم و بر حذر مى دارم و...» امام (ع) بيانات خود را در ارشاد آنها بدين طريق ادامه داد ولى آنها نپذيرفتند در روايتى آمده است كه پس از پايان كارزار و نبرد با خوارج حضرت، جستجوى زيادى را براى پيدا كردن كشته «ذو الثّديه » انجام داد و مرتّبا مى فرمود: نه رسول خدا به من دروغ گفته و نه من به شما دروغ مى گويم، جسد او را جستجو كنيد، به يقين جزو كشتگان است. فراوان گشتند، تا سرانجام او را در زير كشته هاى ديگر يافتند، او مردى بود، با دست ناقص، كه مانند پستان زنان در روى سينه اش قرار داشت و بر آن موهايى شبيه سبيل گربه، روييده بود. با ديدن جسد وى امام (ع) تكبير گفت و حاضران با آن حضرت تكبير گفتند. با روشن شدن حقيقت و صدق كلام رسول خدا (ص) همگان شاد شدند.

خلاصه اين خطبه و اين فصل از سخن مولا امير المؤمنين (ع) در برحذر داشتن خوارج از هلاكت ايراد گرديده، بدين توضيح كه آنان براى مخالفتشان دليلى روشن و برهانى محكم از طرف پروردگارشان نداشتند تا بدان بر حق بودن ادّعايشان را استدلال نمايند و با تكيه بر آن استدلال با امام (ع) بجنگند. با نداشتن حجّت و دليلى از جانب خداوند است، كه بايد از محروم ماندن سعادت دنيا و آخرت بر حذر و هراسناك باشند.

در عبارت حضرت، حجت و دليل به طور استعاره «سلطان» ناميده شده، كه به معناى غلبه كردن و چيره شدن بر طرف مقابل است.

قد طوّحت بكم الدّار

دار، شما را به هلاكت انداخت. دار كنايه از دنياست و اين كه حضرت هلاكت، يا دور بودن شان از حقيقت، و يا گرايش آنها به دنيا را سبب هلاكت و نابودى آنها دانسته اند، براى اين است كه، نابود كننده و سبب حيرت آنها، پيروى از هواهاى باطل نفسانى بوده، و اساس پيروى نفس، به دست آوردن، مال و مقام و مانند اين امور است. بنا بر اين، دنيا چيزى است كه طلب آن شخص را، از رحمت خدا دور، و از فرمان حق خارج مى كند.

و احتبلكم المقدار

فراز ديگر عبارت امير المؤمنين (ع) كه حكم الهى شما را گرفتار كرده است استعاره زيبايى است، در محيط و مسلّط بودن قدر الهى كه از قضاى خداوندى و حكم آسمانى مايه مى گيرد، مانند دام صياد كه هرگاه بر پرنده اى فرو افتد توان فرار از آن را ندارد.

سپس فرموده اند: «من شما را از اين حكميّت نهى كردم ولى شما از هواى نفستان پيروى كرديد.» اين عبارت امام (ع) اقامه دليلى عليه خوارج نهروان است، بدين شرح كه، اگر پذيرش حكميّت حق و لازم نبود چرا مانند مخالفان گناهكار، با اصرار آن را خواستيد، و گفته مرا كه از حكميّت بر حذر مى داشتم، نپذيرفتيد، تا مجبور شدم به خواست شما گردن نهم و نظر خود را با نظرتان وفق دهم و اگر وقوع و تحقّق پذيرى حكميّت حق بود چرا پس از عهد كردن و پيمان بستن، در پذيرفتن آن با من مخالفت مى كنيد. بنا بر اين در هر دو صورت شما گناهكار هستيد.

قوله عليه السلام: و أنتم معاشر اخفّاء الهام سفهاء الاحلام:

«واى بر شما جمعيّت كم عقل احمق كه در انديشه هاى خود ثبات و بردبارى نداريد.» «واو» در «و أنتم» براى بيان حالت آنها است و عمل كننده در حال فعل: «صرفت» در جمله قبل مى باشد. اضافه «أخفّاء» و «سفهاء» اضافه خالص نيست و به همين دليل براى كلمه «معاشر» صفت واقع شده اند.

عبارت «خفّة الهام» كنايه از اخلاق پست، متزلزل است كه ضدّ فضيلت، ثبات و پايدارى است و «السّفه» كنايه از خصلت زشت، دلهره و اضطراب كه ضد فضيلت حلم و بردبارى است در نظر گرفته شده است.

پايدارى و بردبارى دو صفت اخلاقى و از ويژگيهاى شجاعت به شمار مى آيند. از اين نظر كه آن دو صفت پست و زشت نسبتى با صفات فضيلت دارند به «هام»، به معناى تفكر، و «احلام» به معناى عقول اضافه شده اند.

و لم آت لا ابا لكم...

حضرت آخرين فراز خطبه را چنين به انجام مى رسانند- «اى بى پدرها- من در باره شما كار منكرى انجام ندادم و قصد ضررى نداشتم.» اين عبارت بمنزله نوعى دلجويى و معذرت خواهى است كه بيانگر انجام كارى شايسته و بجا است كه منكر را از پيروان خود دور ساخته، و قصد ضرر زدن به آنها را نداشته است. به اين اميد كه خوارج به سر عقل آيند و از شبه اى كه برايشان حاصل شده، اجتناب ورزند.

اگر سؤال شود كه جمله معترضه- لا ابا لكم- نوعى اهانت است و با دلجويى مناسبتى ندارد مى گوييم اين نوع عبارت در زبان عرب آن روز رايج بوده است، جوهرى دانشمند لغت شناس مى گويد: عربها از اين جمله ستايش را قصد مى كرده اند. ولى ديگران گفته اند از اين عبارت، بدگويى و مذمت منظور بوده، زيرا كسى كه به پدرش ملحق نباشد، موجب ننگ و دشنام است. برخى ديگر اين عبارت را نفرين، در لباس دعا دانسته اند، چه اين كه پدر سبب عزّت و پشتيبانى است نفى پدر كردن، بمنزله نفى قبيله و فاميل است. آن كه اقربا و خويشاوند نداشته باشد، خوار و ذليل و بى ياور مى شود. به هر حال حقيقت امر را خداوند مى داند.

شرح مرحوم مغنیه

الخطبة- 36- أنا نذير لكم:

فأنا نذيركم أن تصبحوا صرعى بأثناء هذا النّهر و بأهضام هذا الغائط على غير بيّنة من ربّكم و لا سلطان مبين معكم. قد طوّحت بكم الدّار، و احتبلكم المقدار. و قد كنت نهيتكم عن هذه الحكومة فأبيتم عليّ إباء المخالفين المنابذين، حتّى صرفت رأيي إلى هواكم. و أنتم معاشر أخفّاء الهام، سفهاء الأحلام و لم آت- لا أبالكم- بجرا و لا أردت لكم ضرّا.

اللغة:

صرعى: جمع صريع، و هو المطروح على الأرض. و أثناء الشي ء: أوساطه و خلاله. و اهتضام: جمع هضم، و هو السهل المنخفض. و الغائط: ما سفل من الأرض. و طوحت بكم الدار: تاهت بكم هنا و هناك. و احتبلكم: أوقعكم في الحبالة، يقال: احتبل الصيد أي وقع في الحبالة. و المراد بالمقدار هنا ظروفهم الخاصة. و المنابذ: المفارق. و إخفاء: جمع خفيف ضد الثقيل. و الهام: جمع الهامة، و هي رأس كل شي ء، و تطلق على الجثة. و المراد بالأحلام هنا العقول مثل قوله تعالى: أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلامُهُمْ بِهذا- 32 الطور. و البجر- بضم الباء الشر.

الإعراب:

المصدر من أن تصبحوا منصوب بنزع الخافض. و أنتم الواو للحال. و سفهاء الأحلام خبر ثان ل «أنتم». و لا أب لكم لا نافية للجنس واب اسمها و لكم خبرها، و تقال هذه الكلمة للمدح، و تأتي للذم. و بجرا مفعول لم آت.

المعنى:

(فأنا نذير لكم). الخطاب للخوارج حين عزموا على الخروج و شق العصا، و قد أوضح لهم الإمام (ع) انهم مخطئون في رأيهم و عملهم، و حذرهم من سوء العاقبة بقوله: (أن تصبحوا صرعى بأثناء هذا النهر). و كان هذا النهر آنذاك قريبا من الكوفة في طرف صحراء حروراء، و صدقت نبوءة الإمام، فقتلوا في نفس المكان الذي أشار اليه: و يسمى النهروان، و سميت الواقعة باسمه، و لقب هؤلاء الخوارج بالحرورية لأنهم خرجوا في أطراف صحراء حروراء (و بأهضام هذا الغائط). تشخيص و تعيين للمكان الذي قتلوا فيه.

(على غير بينة من ربكم، و لا سلطان مبين معكم). أبدا لا حجة معهم، و لا معذرة لهم في هذه الفتنة، و إذا كان التحكيم خطأ فاحشا فإن النتائج المترتبة على خروجهم أخطر و أفحش.. و أيضا قال لهم الإمام من جملة ما قال: أنا ما كرهت الحرب و إنما أنتم كرهتموها و جزعتم منها.. و قد أخذنا عهدا على الحكمين أن يحكما بما في كتاب اللّه، فإن وفيا بالعهد فذاك و إلا استأنفنا الحرب.

و قال عدد من المؤرخين: ان قول الإمام أثّر و أجدى: فتسلل كثير من الخوارج و عادوا الى الكوفة، و منهم من عاد الى جيش الإمام، و آخرون اعتزلوا الحرب و لم يبق مع عبد اللّه بن وهب الراسبي رئيس الخوارج إلا ثلاثة آلاف أو أقل، و كانوا اثني عشر ألفا على قول، و ستة آلاف على قول آخر.

و قال ابن أبي الحديد: «قد تظافرت الأخبار عن رسول اللّه (ص) حتى بلغت حد التواتر بما وعد اللّه تعالى قائلي الخوارج من الثواب». بل تظافرت الأخبار عن النبي (ص) في ان على كل مسلم أن يقاتل مع علي (ع) كل من قاتله أيا كان و يكون.. من ذلك قوله (ص): «سيكون بعدي فتنة، فإذا كان ذلك فالزموا علي بن أبي طالب، فإنه أول من يراني، و أول من يصافحني يوم القيامة، و هو الصديق الأكبر، و هو فاروق هذه الأمة، يفرق بين الحق و الباطل، و هو يعسوب المؤمنين». رواه ابن عبد البر في (أسد الغابة) ج 5 ص 287 طبعة مصر سنة 1285 ه، و أيضا رواه المتقي الهندي في (كنز العمال) ج 7 ص 305 طبعة حيدر آباد سنة 1312 ه، و رواه آخرون. أنظر كتاب (فضائل الخمسة من الصحاح الستة).. و لا يختلف اثنان في قول الرسول الأعظم (ص): «يا علي لا يحبك إلا مؤمن، و لا يبغضك إلا منافق». فكيف بمن جيّش الجيوش لحربه و قتله و قتاله.. و على أية حال فإن الذين اعتذروا عن عائشة و معاوية و طلحة و الزبير- لم يعتذروا عن الخوارج، و أجمعوا على مروقهم من الدين.

(قد طوّحت بكم الدار). أى تهتم عن الحق، و هو أمامكم ظاهر للعيان (و احتبلكم المقدار). أي ان أوضاعكم و تفكيركم الخاطئ أوقعكم في الحبالة، و هي شبكة الصيد (و قد كنت نهيتكم عن هذه الحكومة) و هي قبول التحكيم، و تقدم في الخطبة 35 بالنص الحرفي (حتى صرفت رأيي الى هواكم). و لو أصر الإمام على رأيه لوقع في محذور أشد، لأنهم سفهاء و أجلاف، و أشرنا فيما تقدم ان بعضهم هدد بتسليم الإمام الى معاوية اذا لم يوافق على التحكيم.. و من البداهة ان العاقل يختار أهون الشرين، و يدفع الأشد بالأخف، و قوله: «أنتم أخفّاء الهام سفهاء الأحلام» يومئ الى ذلك.

شرح منهاج البراعة خویی

و من خطبة له عليه السلام فى تخويف اهل النهروان و هى السادسة و الثلاثون من المختار فى باب الخطب

فأنا لكم نذير أن تصبحوا صرعى بأثناء هذا النّهر، و بأهضام هذا الغايط، على غير بيّنة من ربّكم، و لا سلطان مبين معكم، قد طوّحت بكم الدّار، و احتبلكم المقدار، و قد كنت نهيتكم عن هذه الحكومة فأبيتم عليّ اباء المخالفين المنابذين، حتّي صرّفت رأيي إلى هواكّم، و أنتم معاشر أخفّاء الهام، سفهاء الأحلام لم آت لا أبا لكم بجرا و لا أردت بكم ضرّا.

اللغة

(النّهروان) بفتح النّون و تثليث الرّاء و من العرب من يضمّ النّون أيضا

ثلاث قرى أعلا و أوسط و أسفلهنّ بين واسط و بغداد، و في المصباح بلدة يقرب من بغداد أربعة فراسخ و (صرعى) جمع صريع و (ثنى) الوادى بكسر الثّاء المثلّثة منعطفه و الجمع أثناء و في بعض النّسخ بأكناف هذا النّهر و هو جمع كنف كسبب و أسباب بمعنى الجانب و (الأهضام) جمع هضم بفتح الهاء و قد يكسر بطن الوادى و المطمئنّ من الأرض و (الغايط) ما سفل من الأرض.

و (طاح) يطوح و يطيح هلك و سقط، و طوحه فتطوح توهيه فرمى هو بنفسه ههنا و ههنا، و طوحته الطوايح قذفته القواذف و (احتبل) الصّيد أوقعه في الحبالة و (المقدار) هو القدر و الفضاء و (الهامة) الرّأس و الجمع الهام.

و (البجر) بضمّ الباء و سكون الجيم المعجمة الدّاهية و الشرّ، و في بعض النّسخ هجرا و هو السّاقط من القول، و في نسخة ثالثة نكرا و هو الأمر المنكر و في رابعة عرّا و العر و المعرّة إلا ثم و العرّ أيضا داء يأخذ الابل في مشافرها و يستعار للداهية.

الاعراب

نسبة طوحت إلى الدّار و احتبل إلى المقدار من التوسّع، و جملة و أنتم معاشراه حاليّة و العامل صرفت، و بجرا مفعول لم آت و جملة لا ابا لكم معترضة بينهما و هي تستعمل في المدح كثيرا و في الذمّ أيضا و في مقام التّعجب و الظاهر هنا الذّم أو التعجب.

المعنى

روى في شرح المعتزلي عن محمّد بن حبيب قال: خطب عليّ عليه السّلام الخوارج يوم النّهر فقال لهم: نحن أهل بيت النّبوة و موضع الرّسالة و مختلف الملائكة و عنصر الرّحمة و معدن العلم و الحكمة، نحن افق الحجاز بنا يلحق البطي ء و الينا يرجع التّائب أيّها القوم (فأنا نذير لكم أن تصبحوا صرعى) أى مصر و عين مطرّحين على الارض (بأثناء هذا النهّر و بأهضام هذا الغايط على غير بيّنة) و حجّة شرعيّة (من ربكم و لا سلطان مبين) و برهان عقلى (معكم) تتمسّكون به في خروجكم (قد طوحت بكم الدّار) و رمت بكم المرامي و هلكتكم (و احتبلكم المقدار) أى أوقعكم القدر النازل بكم في حبالته كالصّيد لا يستطيع الخروج منها (و قد كنت نهيتكم عن هذه الحكومة) التي ندمتم عليها و ما كنت راضيا بها و راغبا إليها (فأبيتم عليّ إباء المخالفين) الجفاة (و المنابذين) العصاة (حتى صرفت رايى إلى هواكم) و أقدمت على التحكيم برضاكم من دون أن يكون لي رضا في ذلك و (أنتم معاشر اخفاء الهام) لعدم ثباتكم في الرّاى و (سفهاء الأحلام) لعدم كما لكم في العقل انكم أمس كنتم معتقدين وجوب التحكيم و اليوم تزعمونه كفرا و تجعلونه ضرارا و (لم آت لا أبا لكم بجرا و لا اردت بكم ضرّا) و إنّما ورد عليكم ذلك الضّرر و نزلت بكم تلك الداهية بسوء تدبيركم و قلّة عقلكم و انّ إرادتى من التحكيم و غرضي منه بعد اكراهكم إيّاى عليه لم يكن إلا الخير و المنفعة فانعكست القضية و انجرّت إلى المضرّة.

و ينبغي تذييل المقام بامرين

الاول في ذكر ما ورد من إخبار النبّي صلّى اللّه عليه و آله لقتال الخوارج و كفرهم من طريق الخاصة و العامة

فأقول: في البحار من كتاب كشف الغمة قال: ذكر الامام أبو داود سليمان بن الأشعث في مسنده المسمّي بالسّنن يرفعه إلى أبي سعيد الخدرى و أنس بن مالك أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قال: سيكون في امّتى اختلاف و فرقة، قوم يحسنون القيل و يسيئون الفعل يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدّين كما يمرق السّهم من الرّمية، هم شرّ الخلق طوبى لمن قتلهم و قتلوه يدعون إلى كتاب اللّه و ليسوا منه في شي ء من قاتلهم كان أولى باللّه منهم.

و نقل مسلم بن حجّاج في صحيحه و وافقه أبو داود و سندهما عن زيد بن وهب أنّه كان في الجيش الذين كانوا مع عليّ عليه السّلام قال عليّ أيّها النّاس إنّي سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول: يخرج قوم من امّتي يقرءون القرآن ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشي ء و لا صلاتكم إلى صلاتهم بشي ء و لا صيامكم إلى صيامهم بشي ء يقرءون القرآن يحسبون أنّه لهم و هو عليهم لا يجاوز قراءتهم تراقيهم يمرقون من الدّين كما يمرق السهم من الرّمية لو يعلم الجيش الذين يصيبونهم ما قضى لهم على لسان نبيّهم لنكلوا عن العمل، و آية ذلك أنّ فيهم رجلا له عضد ليس له ذراع على عضده مثل حلمة الثدى عليه شعرات البيض فتذهبون إلى معاوية و أهل الشّام و تتركون هؤلاء يخلفونكم في ذراريكم و أموالكم و اللّه إنّي لأرجو أن يكون هولاء القوم فانّهم قد سفكوا الدّم الحرام و أغاروا على سرح النّاس فتسيروا.

و من كتاب الأمالى للشيخ باسناده عن عبد اللّه بن أبي أوفي قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: الخوارج كلاب أهل النّار.

و من كتاب المناقب لابن شهر آشوب من تفسير القشيرى و ابانة العكبرى عن سفيان عن الأعمش عن سلمة عن كهيل عن أبي الطفيل أنّه سأل ابن الكوا أمير المؤمنين عليه السّلام عن قوله تعالى: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمالًا فقال عليه السّلام إنّهم أهل حرورا ثمّ قال: «الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ هُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً» في قتال علي بن أبي طالب «أُولئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ وَ لِقائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَزْناً ذلِكَ جَزاؤُهُمْ جَهَنَّمُ» بما كفروا بولاية علي «و اتّخذوا آيات- القرآن- و رسلي» يعني محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم «هزوا» استهزءوا بقوله: ألا من كنت مولاه فعلىّ مولاه، و انزل في اصحابه: «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» الآية.

فقال ابن عباس: نزلت في أصحاب جمل.

و من تفسير الفلكي عن أبي امامة قال النبّي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في قوله تعالى: يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ الآية هم الخوارج.

و في شرح المعتزلي قد تظاهرت الاخبار حتّى بلغت حد التّواتر بما وعد اللّه قاتلي الخوارج من الثّواب على لسان نبيّه.

و في الصّحاح المتفق عليها أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بينا هو يقسم قسما جاءه رجل يدعا ذا الحو يضرة فقال: أعدل يا محمّد فقال: قد عدلت فقال له ثانية: اعدل يا محمّد فانّك لم تعدل فقال: ويلك و من يعدل إذا لم أكن أعدل.

فقام عمر بن الخطاب فقال: يا رسول اللّه ائذن لي أضرب عنقه فقال: دعه فانّه يخرج من ضئضئ هذا قوم يمرقون من الدّين كما يمرق السّهم من الرّمية ينظر أحدكم إلى نضيه فلا يجد شيئا فينظر إلى نضيه ثمّ ينظر إلى القذذ فكذلك سبق الفرث و الدّم يخرجون على خير فرقة من النّاس يحتقر صلاتكم في جنب صلاتهم و صومكم عند صومهم يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم آيتهم رجل أسود أو قال صلّى اللّه عليه و آله اوعج مخدج إليه احدى يديه كانّها ثدى امرأة أو بضعة تدردر .

و في بعض الصّحاح أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال لأبي بكر و قد غاب الرّجل عن عينه: قم فاقتله، فقام ثمّ عاد و قال: وجدته يصلّي فقال لعمر: مثل ذلك فعاد و قال وجدته يصلّي فقال لعليّ عليه السّلام: مثل ذلك فعاد و قال: لم أجده فقال رسول اللّه: لو قتل هذالكان أوّل فتنة و آخرها أما أنّه سيخرج من ضئضئ هذا الحديث.

و في مسند أحمد بن حنبل عن مسروق قال: قالت عايشة إنّك من ولدى و من أحبّهم إلىّ فهل عندك علم من المخدج فقلت قتله عليّ بن أبي طالب على نهر يقال لأعلاه تأمر و لأسفله نهروان بين لخاقين و طرفاء، قالت ابغني على ذلك بينة فأقمت رجالا شهدوا عندها بذلك، قال: فقلت لها سألتك بصاحب القبر ما الذى سمعت من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فيهم قالت نعم: سمعته يقول إنّهم شرّ الخلق و الخليقة يقتلهم خير الخلق و الخليقة أقربهم عند اللّه وسيلة.

الثاني في كيفية قتال الخوارج و بعض احتجاجاته صلوات اللّه عليه و آله معهم

فأقول: قال في شرح المعتزلي روى ابن و يزيل في كتاب صفّين عن عبدّ الرحمن بن زياد، عن خالد بن حميد، عن عمر مولى غفرة، قال: لما رجع عليّ من صفين إلى الكوفة أقام الخوارج حتّي جموا ثمّ خرجوا إلى صحراء بالكوفة يسمّى حروراء، فتنادوا لا حكم إلّا للّه و لو كره المشركون ألا إنّ عليّا و معاوية أشركا في حكم اللّه.

فأرسل عليّ عليه السّلام إليهم عبد اللّه بن العباس فنظر في أمرهم و كلّمهم ثمّ رجع إلى عليّ عليه السّلام فقال له ما رأيت فقال ابن عباس: و اللّه ما أدرى ما هم فقال: أرأيتهم منافقين فقال: و اللّه ما سيماهم سيماء منافقين انّ بين أعينهم لأثر السّجود يتأوّلون القرآن فقال دعوهم ما لم يسفكوا دما أو يغصبوا مالا.

و أرسل اليهم ما هذا الذى أحدثتم و ما تريدون قالوا نريد أن نخرج نحن و أنت و من كان معنا بصفين ثلاث ليال و نتوب إلى اللّه من أمر الحكمين ثمّ نسير إلى معاوية فنقاتله حتّى يحكم اللّه بيننا و بينه، فقال عليّ عليه السّلام فهلّا قلتم حين بعثنا الحكمين و أخذنا منهم العهد و أعطينا هموه الا قلتم هذا حينئذ قالوا: كنا قد طالت الحرب علينا و اشتدّ الباس و كثر الجراح و كلّ الكراع و السّلاح.

فقال لهم أ فحين اشتدّ البأس عليكم عاهدتم فلما وجدتم الجمام قلتم ننقض العهد إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله كان يفي للمشركين أ فتأمرونني بنقضه، فمكثوا مكانهم لا يزال الواحد منهم يرجع إلى عليّ و لا يزال الآخر منهم يخرج من عند عليّ عليه السّلام.

فدخل الواحد منهم على عليّ عليه السّلام بالمسجد و الناس حوله فصاح لا حكم إلّا للّه و لو كره المشركون فتلفت الناس فقال: لا حكم إلّا للّه و لو كره المتلفتون فرفع عليّ عليه السّلام رأسه إليه فقال: لا حكم إلّا للّه و لو كره أبو حسن فقال عليه السّلام إنّ أبا حسن لا يكره أن يكون الحكم للّه، ثمّ قال حكم اللّه انتظر فيكم، فقال النّاس هلّاملت يا أمير المؤمنين على هولاء النّاس فأفنيتهم فقال: إنهم لا يفنون إنّهم لفى أصلاب الرّجال و أرحام النّساء إلى يوم القيامة.

و روى أنس بن عياض المدني، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليهم السلام أنّ عليّا كان يوما يؤمّ النّاس و هو يجهر بالقرائة فجهر ابن الكوا من خلفه: «وَ لَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَ إِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ» فلما جهر ابن الكوا من خلفه بها سكت عليّ عليه السّلام فلما أنهاها ابن الكوا أعاد عليّ عليه السّلام فأتمّ قراءته، فلما شرع عليّ عليه السّلام في القرائة أعاد ابن الكوا الجهر بتلك الآية فسكت عليّ عليه السّلام فلم يزالا كذلك يسكت هذا و يقرأ هذا مرارا حتّى قرء عليّ عليه السّلام: «فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ لا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ»فسكت ابن الكوا و عاد عليّ عليه السّلام إلى قراءته.

و ذكر الطبرى صاحب التّاريخ أنّ عليّا عليه السّلام لما دخل الكوفة دخل معه كثير من الخوارج و تخلّف منهم بالنخيلة و غيرها خلق كثير لم يدخلوها، فدخل حرقوص بن زهير السعدى و زرعة البرج الطائي و هما من رءوس الخوارج على عليّ عليه السّلام فقال له حرقوص: تب من خطيئتك و اخرج بنا إلى معاوية نجاهده، فقال عليه السّلام إنّي كنت نهيت عن الحكومة فأبيتم ثمّ الآن تجعلونها ذنبا أما أنّها ليست بمعصية و لكنّها عجز من الرّأى و ضعف في التّدبير و قد نهيتكم عنه.

فقال زرعة: أما و اللّه لئن لم تتب من تحكيمك الرّجال لأقتلنك اطلب بذلك وجه اللّه و رضوانه، فقال له عليّ عليه السّلام: بوسا لك ما أشقاك كأني بك قتيلا يسفي عليك الرّياح، قال زرعة: وددت أنّه كان ذلك قال: و خرج عليّ عليه السّلام يخطب فصاحوا به من جوانب المسجد لا حكم إلّا للّه و صاح به رجل: «وَ لَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَ إِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ» فقال عليّ عليه السّلام: «فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ لا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ».

قال أبو العباس المبرّد: و يقال أوّل من حكم عروة بن اوّية، و اويّة جدّة له جاهلية و هو عروة جدير أحد بني ربيعة، و قال قوم أوّل من حكم رجل من بني محارب يقال له سعيد و لم يختلفوا في اجتماعهم على عبد اللّه بن وهب الرّاسبي و أنّه امتنع عليهم و اومأ إلى غيره فلم يقنعوا إلّا به، فكان امام القوم و كان يوصف برأى.

فامّا اوّل سيف سلّ من الخوارج فسيف عروة بن اوّية، و ذاك أنّه أقبل على الأشعث فقال: ما هذه الدنية يا أشعث و ما هذا التّحكيم أشرط أوثق من شرط اللّه عزّ و جل، ثمّ شهر عليه السّيف و الأشعث مولّ فضرب به عجز بغلته.

قال أبو العباس: و عروة هذا من النّفر الذين نجوا من حرب النّهروان فلم يزل باقيا مدّة من ايّام معاوية ثمّ أتى به زياد و معه مولى له فسأله عن أبي بكر و عمر فقال خيرا، فقال له: فما تقول في أمير المؤمنين عثمان و في أبي تراب «قال ظ» فتولى عثمان ستّ سنين من خلافته ثمّ شهد عليه بالكفر و فعل في أمر عليّ عليه السّلام مثل ذلك إلى أن حكم ثمّ شهد عليه بالكفر ثمّ سأله عن معاوية فسبه سبّا قبيحا ثمّ سأله عن نفسه فقال أوّلك لزينة و آخرك لدعوة و أنت بعد عاص لربّك فأمر به فضربت عنقه.

ثمّ دعا مولاه فقال: صف لى اموره قال: اطنب أم اختصر، قال: بل اختصر، قال: ما أتيته بطعام بنهار قط و لا فرشت له فراشا بليل قط.

قال المبرّد: و سبب تسميتهم الحروري انّ عليّا لما ناظرهم بعد مناظرة ابن عباس إياهم كان فيما قال لهم: ألا تعلمون أنّ هؤلاء القوم لما رفعوا المصاحف قلت لكم إنّ هذه مكيدة و وهن و لو أنّهم قصدوا إلى حكم المصاحف لآتوني و سألوني التّحكيم أ فتعلمون أنّ أحدا أكره على التحكيم منّي قالوا صدقت.

قال فهل تعلمون أنّكم استكر هتموني على ذلك حتّى أجبتكم فاشرطت أنّ حكمهما نافذ ما حكما بحكم اللّه فمتى خالفاه فأنا و أنتم من ذلك براء. و أنتم تعلمون أنّ حكم اللّه لا يعدوني، قالوا: اللهمّ نعم، قال: و كان معهم في ذلك الوقت ابن الكوا و هذا من قبل أن يذبحوا عبد اللّه بن خباب و إنّما ذبحوه في الفرقة الثانية بكسكر فقالوا له: حكمت في دين اللّه برأينا و نحن مقرونّ بأنّا كنّا كفرنا و لكن الآن تائبون فاقرّ بمثل ما اقررنا به و تب ننهض معك إلى الشام.

فقال: أما تعلمون أنّ اللّه قد أمر بالتّحكيم في شقاق بين الرّجل و امرأته فقال سبحانه: فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَكَماً مِنْ أَهْلِها و في صيد اصيب كارنب يساوى نصف درهم فقال:

يَحْكُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ فقالوا له: فانّ عمرا لما أبى عليك أن تقول في كتابك هذا ما كتبه عبد اللّه عليّ أمير المؤمنين محوت اسمك من الخلافة و كتبت عليّ بن أبي طالب فقد خلعت نفسك فقال عليه السّلام: لى اسوة برسول اللّه حين أبى عليه سهل بن عمرو أن يكتب هذا ما كتبه محمّد رسول اللّه و سهيل بن عمرو، و قال لو أقررت بأنك رسول اللّه ما خالفتك و لكني اقدّمك لفضلك فاكتب محمّد بن عبد اللّه فقال لي: يا علي امح رسول اللّه فقلت يا رسول اللّه لا تشجعنى نفسي علي محو اسمك من النّبوة قال: فقفنى عليه فمحاه بيده، ثمّ قال اكتب محمّد بن عبد اللّه، ثمّ تبسّم إلىّ و قال: إنك ستسام (أى تعامل) مثلها فتعطى.

فرجع معه عليه السّلام منهم الفان من الحر وراء، و قد كانوا تجمعوا بها فقال لهم على ما نسمّيكم ثمّ قال: أنتم الحرورّية لاجتماعكم بحروراء.

قال المبرّد: إنّ عليّا في أوّل خروج القوم عليه دعا صعصعة بن صوحان العبدي و قد كان وجّهه إليهم و زياد بن نضر الحارثي مع عبد اللّه بن العباس فقال لصعصعة: بأىّ القوم رأيتم أشدّ إطاعة، فقال: بيزيد بن قيس الأرحبى، فركب إلى حروراء فجعل يتخلّلهم حتّى صار إلى مضرب يزيد بن قيس فصلى فيه ركعتين ثمّ خرج فاتكاء على قوسه و اقبل على النّاس.

فقال هذا مقام من فلج فيه فلج إلى يوم القيامة ثمّ كلّمهم و ناشدهم، فقالوا إنّا أذنبنا ذنبا عظيما بالتّحكيم و قد تبنافتب إلى اللّه كما تننا نعدلك، فقال عليّ عليه السّلام: أنا استغفر اللّه من كلّ ذنب فرجعوا معه و هم ستّة ألف فلما استقرّوا بالكوفة أشاعوا أنّ عليّا رجع عن التّحكيم و رآه ضلالا، و قالوا: إنّما ينتظر أن يسمن الكراع و يجي ء المال ثمّ ينهض بنا إلى الشّام.

فأتى الأشعث عليّا فقال: يا أمير المؤمنين إنّ النّاس قد تحدّثوا أنك رأيت الحكومة ضلالا، و الاقامة عليها كفرا فقام عليّ عليه السّلام فخطب فقال: من زعم أنّى رجعت عن الحكومة فقد كذب و من رآها ضلالا فقد ضلّ فخرجت حينئذ الخوارج من المسجد فحكمت.

قال الشّارح المعتزلي: قلت كلّ فساد كان في خلافة عليّ عليه السّلام و كلّ اضطراب حدث فأصله الأشعث و لو لا محاقته أمير المؤمنين في معنى الحكومة في هذه المرّة لم يكن حرب النهروان، و لكان أمير المؤمنين ينهض بهم إلى معاوية و يملك الشّام فانّه عليه السّلام حاول أنّ يسلك معهم مسلك التّعريض و الموارية و في المثل النبويّ صلوات اللّه على قائله: الحرب خدعة.

و ذلك انّهم قالوا له: تب إلى اللّه مما فعلت كما تبنا ننهض معك إلى حرب الشام، فقال لهم كلمة مجملة مرسلة يقولها الأنبياء و المرسلون و المعصومون، و هي قوله: استغفر اللّه من كل ذنب فرضوا بها و عدوها اجابة لهم إلى سؤالهم، وصفت لهم نياتهم، و استخلصت بها ضمايرهم من غير أن يتضمّن تلك الكلمة اعترافا بكفر أو ذنب.

فلم يتركه الأشعث و جاء إليه مستفسرا و كاشفا عن الحال و هاتكا ستر التورية و الكناية و مخرجا لها من مشكلة الاجمال إلى تفسيرها بما يفسد التّدبير و يوعر الصّدور، و يعيد الفتنة، فخطب بما صدع به عن صورة ما عنده مجاهرة فانتقض ما دبّره و عادت الخوارج إلى شبهها الاولى و راجعوا التّحكيم و هكذا الاوّل التي يظهر فيها أمارات الزّوال و الانقضاء يتاح لها مثال الأشعث اولى الفساد في الأرض.

سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ثمّ قال: قال المبرّد: ثمّ مضى القوم إلى النهروان و قد كانوا أرادوا المضيّ إلى المداين فمن طريق أخبارهم أنّهم أصابوا في طريقهم مسلما و نصرانيا فقتلوا المسلم لأنّه عندهم كافر إذا كان على خلاف معتقدهم، و استوصوا بالنّصرانى و قالوا احفظوا ذمة نبيّكم.

قال: و لقاهم عبد اللّه بن خباب في عنقه مصحف على حمار و معه امرأة و هي حامل فقالوا له: إنّ هذا الذى في عنقك ليأمرنا بقتلك فقال لهم: ما أحياه القرآن فأحيوه و ما اماته فأميتوه، فوثب رجل منهم على رطبة سقطت من نخلة فوضعها في فيه فصاحوا به، فلفظها تورّعا و عرض لرجل منهم خنزير فضربه و قتله، فقالوا: هذا فساد في الأرض و أنكروا قتل الخنزير.

ثمّ قالوا لابن خباب: حدّثنا عن أبيك، فقال سمعت أبى يقول: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ستكون بعدي فتنة يموت فيها قلب الرّجل كما يموت بدنه يمسي مؤمنا و يصبح كافرا فكن عند اللّه المقتول و لا تكن القاتل، قالوا: فما تقول في أبي بكر و عمر فأثنى خيرا، قالوا. فما تقول في علىّ قبل التّحكيم و في عثمان في السّنين الستّ الأخيرة فأثنى خيرا قالوا: فما تقول في عليّ بعد التّحكيم و الحكومة قال: إنّ عليّا أعلم باللّه و أشد توقيا على دينه و أنفذ بصيرة، فقالوا: إنّك لست تتّبع الهدى انما تتّبع الرّجال على أسمائهم ثمّ قرّبوه إلى شاطى ء النهر فأضجعوه فذبحوه.

قال المبرّد: و ساوموا رجلا نصرانّيا بنخلة له فقال هي لكم، فقالوا: ما كنا لنأخذها إلّا بثمن، فقال: و اعجباه أ تقتلون مثل عبد اللّه بن خباب و لا تقبلون خبا نخلة إلّا بثمن.

قال أبو عبيدة: و استنطقهم عليّ عليه السّلام بقتل ابن خباب فأقرّوا به، فقال، انفردوا كتائب لأسمع قولكم كتيبة كتيبة، فتكتبوا كتائب و أقرّت كلّ كتيبة بما أقرّت به الاخرى من قتل ابن خباب، و قالوا: لنقتلنك كما قتلناه، فقال: و اللّه لو أقرّ أهل الدّنيا كلّهم بقتله هكذا و أنا أقدر على قتلهم به لقتلهم، ثمّ التفت إلى أصحابه فقال: شدّوا عليهم فأنا أوّل من يشدّ عليهم فحمل بذى الفقار حملة منكرة ثلات مرّات كلّ حملة يضرب به حتّى يعوج متنه، ثمّ يخرج فيسوّيه بركبتيه ثمّ يحمل به حتّى أفناهم.

و روى قيس بن سعد بن عبادة أنّ عليّا عليه السّلام لما انتهى إليهم قال لهم: اقيدونا بدم عبد اللّه بن خباب، فقالوا: كلّنا قتله فقال عليه السّلام: احملوا عليهم.

و روى مسلم الضّبي أيضا عن حبة العرني: قال لما انتهينا إليهم رمونا،فقلنا لعليّ: يا أمير المؤمنين قدرمونا، فقال: كفوا ثمّ رمونا فقال: كفوا، ثمّ الثالثة فقال: الآن طاب القتال احملوا عليهم.

و روى المحدّث العلامة المجلسي في البحار من كتاب الخرائج قال: روى عن جندب بن زهير الأزدي، قال: لما فارقت الخوارج عليّا خرج عليه السّلام إليهم و خرجنا معه فانتهينا إلى عسكرهم فاذا لهم دويّ كدويّ النّحل في قراءة القرآن و فيهم أصحاب البرانس و ذوو الثّفنات. فلما رأيت ذلك دخلني شكّ و نزلت عن فرسي و ركزت رمحي و وضعت ترسي و نثرت عليه درعي و قمت أصلّى و أنا أقول في دعائي: اللّهمّ إن كان قتال هؤلاء القوم رضا لك فأرنى من ذلك ما أعرف به أنّه الحقّ، و إن كان لك سخطا فاصرف عنّى إذ أقبل عليّ فنزل عن بغلة رسول اللّه و قام يصلّي إذ جاءه رجل فقال: قطعوا النّهر، ثمّ جاء آخر يشدّ دابته فقال: قطعوه و ذهبوا، فقال أمير المؤمنين ما قطعوه و لا يقطعونه و ليقتلنّ دون النّطفة عهد من اللّه و رسوله.

و قال لي يا جندب ترى الشّك قلت: نعم قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: حدّثني أنّهم يقتلون عنده، ثمّ قال انا نبعث إليهم رسولا يدعوهم إلي كتاب اللّه و سنّة نبيّه فيرشقون وجهه بالنّبل و هو مقتول، قال: فانتهينا إلى القوم فاذا هم في معسكرهم لم يبرحوا و لم يترحّلوا، فنادى النّاس و ضمّهم.

ثمّ أتى الصّف و هو يقول من يأخذ هذا المصحف و يمشى به إلى هؤلاء القوم فيدعوهم إلى كتاب اللّه و سنّة نبيّه و هو مقتول و له الجنّة فما أجابه احد إلّا شابّ من بنى عامر بن صعصعة، فلما رأى عليه السّلام حداثة سنّه قال له: ارجع إلى موقفك، ثمّ أعاد فما أجابه إلّا ذلك الشّاب.

قال خذه أما أنّك مقتول فمشى به حتّى إذا دنى من القوم حيث يسمعهم ناداهم إذ رموا وجهه بالنّبل، فأقبل علينا و وجهه كالقنفذ، فقال عليّ عليه السّلام دونكم القوم فحملنا عليهم، قال جندب ذهب الشّك عنّي و قتلت بكفّي ثمانية.

و من كتاب المناقب لابن شهر آشوب لما دخل عليّ عليه السّلام الكوفة جاء إليه زرعة بن البرج الطائي، و حرقوص بن زهير التّميمي ذو الثدية، فقال لا حكم إلا للّه فقال عليّ عليه السّلام كلمة حقّ يراد بها باطل، قال حرقوص: فتب من خطيئتك و ارجع عن قصتك و اخرج بنا إلى عدوّنا نقاتلهم حتّى نلقى ربّنا، فقال عليّ عليه السّلام قد أردتكم على ذلك فعصيتموني، و قد كتبنا بيننا و بين القوم كتابا و شروطا و أعطينا عليها عهودا و مواثيق، و قد قال اللّه تعالى: وَ أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ فقال حرقوص: ذلك ذنب ينبغي أن نتوب عنه فقال عليّ عليه السّلام ما هو بذنب و لكنّه عجز من الرّأى و ضعف في القعل، و قد تقدّمت فنهيتكم عنه، فقال ابن الكواء: الآن صحّ عندنا أنّك لست بامام، و لو كنت إماما لما رجعت، فقال عليّ عليه السّلام: ويلكم قد رجع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عام الحديبيّة عن قتال أهل مكّة.

ففارقوا أمير المؤمنين و قالوا: لا حكم إلّا للّه و لا طاعة المخلوق في معصية الخالق، و كانوا إثنا عشر ألفا من أهل الكوفة و البصرة و غيرهما، و نادى مناديهم أنّ أمير القتال شيث بن ربعي و أمير الصّلاة عبد اللّه بن الكوّا، و الأمر شورى بعد الفتح، و البيعة للّه على الأمر بالمعروف و النّهى عن المنكر، و استعرضوا النّاس و قتلوا عبد اللّه بن خباب و كان عامله عليه السّلام على النهروان.

فقال أمير المؤمنين عليه السّلام: يابن عبّاس امض إلى هؤلاء القوم فانظر ما هم عليه و لما ذا اجتمعوا، فلما وصل إليهم قالوا: ويلك يا بن عباس أكفرت برّبك كما كفر صاحبك عليّ بن أبي طالب. و خرج خطيبهم عتاب بن الأعور الثّعلبي.

فقال ابن عبّاس: من بنا الاسلام فقال: اللّه و رسوله، فقال النّبيّ أحكم اموره و بيّن حدوده أم لا قال بلى، قال: فالنّبيّ بقى في دار الاسلام أم ارتحل قال: بل ارتحل، قال: فامور الشرع ارتحلت معه أم بقى بعده قال: بل بقيت، قال: فهل قام أحد بعده بعمارة ما بناه قال: نعم الذّرية و الصّحابة، قال: أ فعمروها او خربوهاقال: بل عمروها قال: فالآن هي معمورة أم خراب قال: بل خراب، قال: خربها ذريته أم امّته قال: بل أمّته، قال: أنت من الذرّية أو من الامة قال: من الأمة، قال: أنت من الأمّة و خربت دار الاسلام فكيف ترجو الجنّة، و جرى بينهم كلام كثير.

فحضر أمير المؤمنين في مأئة رجل، فلما قابلهم خرج إليه ابن الكوا في مأئة رجل، فقال: انشدكم اللّه هل تعلمون حيث رفعوا المصاحف فقلتم نجيبهم إلى كتاب اللّه فقلت لكم إنّى أعلم بالقوم منكم و ذكر مقالة إلى أن قال فلّما أبيتم إلّا الكتاب اشترطت على الحكمين أن يحييا ما أحيا القرآن و أن يميتا ما أمات القرآن فان حكما بحكم القرآن فليس لنا أن نخالف حكمه، و إن أبيا فنحن منه براء.

فقالوا له: اخبرنا أ ترى عدلاتحكيم الرّجال في الدّماء فقال: إنا لسنا الرّجال حكمنا و إنما حكمنا القرآن، و القرآن إنّما هو خط مستور بين دفتين لا ينطق إنّما يتكلّم به الرّجال.

قالوا: فأخبرنا عن الأجل لم جعلته فيما بينك و بينهم قال ليعلم الجاهل و يثبت العالم، و لعلّ اللّه يصلح في هذه المدّة هذه الامة، و جرت بينهم مخاطبات فجعل بعضهم يرجع، فأعطى أمير المؤمنين عليه السّلام راية أمان مع أبي ايّوب الأنصاري فناداهم أبو أيوب: من جار إلى هذه الرّاية أو خرج من بين الجماعة فهو آمن، فرجع منهم ثمانية الآف، فأمرهم أمير المؤمنين أن يتميّزوا منهم، و أقام الباقون على الخلاف و قصدوا إلى نهروان، فخطب أمير المؤمنين و استفزّهم فلم يجيبوه فتمثّل بقوله:

  • امرتكم امرى بمنعرج اللّوىفلم تستبينوا النّصح إلّا ضحى الغد

ثمّ استنفرهم فنفر ألفا رجل يقدمهم عديّ بن حاتم و هو يقول:

  • إلى شرّ خلق من شراة تخرّبواو عادوا إله النّاس ربّ المشارق

فوجّه أمير المؤمنين نحوهم و كتب إليهم على يدي عبد اللّه بن أبي عقب و فيها:

و السّعيد من سعدت به رغبته، و الشّقي من شقيت به رغبته، و خير النّاس خيرهم لنفسه، و شرّ النّاس شرّهم لنفسه، ليس بين اللّه و بين أحد قرابة «و كُلُّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ رَهِينَةٌ» فلما أتاهم أمير المؤمنين عليه السّلام فاستعطفهم فأبوا إلّا قتاله و تنادوا أن دعوا مخاطبة عليّ عليه السّلام و أصحابه، و بادروا الجنّة و صاحوا: الرّواح الرّواح إلى الجنّة و أمير المؤمنين يؤبى أصحابه و نهاهم أن يتقدّم إليهم أحد، فكان أوّل من خرج أخنس من العزيز الطائي و جعل يقول:

  • ثمانون من حىّ جديلة اقتلواعلى النهر كانوا يخصبون العواليا
  • ينادون لا لاحكم إلّا لرّبناحنانيك فاغفر حوبنا و المسائيا
  • هم فارقوا من جاز في اللّه حكمهفكلّ على الرحمن أصبح ثاويا

فقتله أمير المؤمنين عليه السّلام و خرج عبد اللّه بن وهب الرّاسبى يقول:

  • انا ابن وهب الرّاسبى الشّارىأضرب في القوم لأخذ الثّار
  • حتّى تزول دولة الأشرارو يرجع الحقّ إلى الأخيار

و خرج مالك بن الوضّاح و قال:

  • انّى لبايع ما يفنى بباقيهو لا اريد لدى الهيجاء تربيصا

و خرج أمير المؤمنين و الوضاح بن الوضاح من جانب، و ابن عمه حرقوص من جانب فقتل الوضاح و ضرب ضربة على رأس الحرقوص فقطعه و وقع رأس سيفه على الفرس فشرد و رجله في الرّكاب حتّى أوقعه في دولاب خراب فصارت الحرورّية: «كَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عاصِفٍ»

فكان المقتولون من أصحاب عليّ روبة بن وبر البجلي، و رفاعة بن وابل الأرجي و الفياض بن خليل الازدي، و كيسوم بن سلمة الجهني و حبيب بن عاصم الأزدي إلى تمام تسعة و انفلت من الخوارج تسعة و كان ذلك لتسع خلون من صفر سنة ثمان و ثلاثين. و من كتاب كشف الغمّة قال: قال ابن طلحة لمّا عاد أمير المؤمنين من صفين إلى الكوفة بعد إقامة الحكمين أقام ينتظر انقضاء المدّة التي بينه و بين معاوية ليرجع إلى المقاتلة و المحاربة إذا انخزلت طائفة من خاصّة أصحابه في أربعة آلاف فارس و هم العباد و النساك، فخرجوا من الكوفة و خالفوا عليّا عليه السّلام، و قالوا: لا حكم إلّا اللّه و لا طاعة لمن عصى اللّه، و انحاز نيف عن ثمانية آلاف ممّن يرى رأيهم فصاروا اثنا عشر ألفا، و ساروا لى أن نزلوا الحروراء، و أمّروا عليهم عبد اللّه ابن الكوا.

فدعا عليّ عليه السّلام عبد اللّه بن عبّاس فأرسله إليهم فحاثّهم فلم يرتدعوا، و قالوا: ليخرج الينا عليّ عليه السّلام بنفسه لنسمع كلامه عسى أن يزول ما بأنفسنا إذا سمعناه، فرجع ابن عبّاس فأخبره فركب في جماعة ومضى إليهم فركب ابن الكوّا في جماعة منهم، فوافقه.

فقال له عليّ عليه السّلام: يابن الكواّ إنّ الكلام كثير فابرز إليّ من أصحابك

لاكلمك فقال: و أنا آمن من سيفك، فقال: نعم فخرج إليه في عشرة من أصحابه فقال له: عن الحرب مع معاوية و ذكر له رفع المصاحف على الرّماح و أمر الحكمين، فقال: ألم أقل لكم إن أهل الشّام يخدعونكم بها، فانّ الحرب قد عضّتهم فذرونى أناجزهم فأبيتم، ألم أرد نصب ابن عمّى و قلت إنّه لا ينخدع فأبيتم إلّا أبا موسى و قلتم رضينا به حكما، فأجبتكم كارها، و لو وجدت في ذلك الوقت أعوانا غيركم لما أجبتكم، و شرطت على الحكمين بحضوركم أن يحكما بما أنزل اللّه من فاتحته إلى خاتمته و السّنة الجامعة و أنّهما إن لم يفعلا فلا طاعة لهما عليّ كان ذلك، أو لم يكن قال ابن الكوّا: صدقت كان هذا كلّه فلم لا ترجع الآن إلى حرب القوم فقال: حتّى ينقضي المدّة التي بيننا و بينهم، قال ابن الكوّا: و أنت مجمع على ذلك، قال: نعم لا يسعني غيره، فعاد ابن الكوا و العشرة الذين معه إلى أصحاب عليّ عليه السّلام راجعين عن دين الخوارج و تفرّق الباقون و هم يقولون، لا حكم إلّا للّه و أمّروا عليهم عبد اللّه بن واهب الرّاسبي و حرقوص بن زهير البجلي المعروف بذي الثّدية و عسكروا بالنّهروان.

و خرج عليّ حتّى بقي على فرسخين منهم و كاتبهم و راسلهم فلم يرتدعوا فاركب إليهم ابن عبّاس و قال: سلهم ما الذي نقموه و أنا ردفك فلا تخفف منهم، فلما جاءهم ابن عبّاس قال: ما الذي نقمتم من أمير المؤمنين عليه السّلام قالوا: نقمنا أشياء لو كان حاضرا لكفرناه بها، و عليّ عليه السّلام ورائه يسمع ذلك، فقال: يا أمير المؤمنين قد سمعت كلامهم و أنت أحقّ بالجواب.

فتقدّم و قال: أيّها النّاس أنا عليّ بن أبي طالب فتكلّموا بما نقمتم عليّ.

قالوا: نقمنا عليك أوّلا إنّا قاتلنا بين يديك بالبصرة فلمّا أظفرك اللّه بهم أبحتنا ما في عسكرهم و منعتنا النّساء و الذرّية فكيف حلّ لنا ما في العسكر و لم يحلّ لنا النّساء فقال لهم: يا هؤلاء إنّ أهل البصرة قاتلونا و بدءونا بالقتال فلمّا ظفرتم أقسمتم سلب من قاتلكم و منعتكم من النّساء و الذرّية فانّ النساء لم يقاتلن و الذرّية و لدوا على الفطرة و لم ينكثوا و لا ذنب لهم، و لقد رأيت رسول اللّه منّ على المشركين فلا تعجبوا أن مننت على المسلمين فلم أسب نسائهم و لا ذرّيتهم.

و قالوا: نقمنا عليك يوم صفّين كونك محوت اسمك من امرة المؤمنين فاذن لم تكن أميرنا فلا نطعيك و لست أميرا لنا.

قال: يا هؤلاء إنّما اقتديت برسول اللّه حين صالح سهيل بن عمرو و قد تقدّمت. قالوا: فانّا نقمنا عليك أنّك قلت للحكمين: انظرا كتاب اللّه فان كنت أفضل من معاوية فاثبتانى في الخلافة فاذا كنت شاكّا في نفسك فنحن فيك أشدّ و أعظم شكّا.

فقال: إنّما أردت بذلك النّصفة فانّى لو قلت: احكما لي دون معاوية لم يرض و لم يقبل، و لو قال النّبيّ لنصارى نجران لما قدموا عليه تعالوا نبتهل ثمّ اجعل لعنة اللّه عليكم لم يرضوا، و لكن انصفهم من نفسه كما أمره اللّه فقال: فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ فأنصفهم من نفسه فكذلك فعلت أنا و لم أعلم بما أراد عمرو بن العاص من خدعة أبى موسى.

قالوا: فانّا نقمنا عليك أنك حكمت حكما في حقّ هو لك فقال: إنّ رسول اللّه حكم سعد بن معاذ في بني قريظة و لو شاء لم يفعل، و أنا اقتديت به فهل بقي عندكم شي ء فسكتوا و صاح جماعة منهم من كلّ جانب: التّوبة التّوبة يا أمير المؤمنين و استأمن إليه ثمانية آلاف و بقي على حربه أربعة آلاف، فأمر المستأمنين بالاعتزال عنهم في ذلك الوقت، و تقدّم بأصحابه حتّى دنى منهم.

و تقدّم عبد اللّه بن وهب و ذو الثّدية حرقوص و قالا ما نريد بقتالنا إيّاك إلّا وجه اللّه و الدّار الآخرة، فقال عليه السّلام: «قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ هُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ» ثمّ التحم القتال بين الفريقين، و استعرّ الحرب بلظاها و اسفرت عن زرقة صبحها و حمرة ضحاها، فتجادلوا و تجالدوا بالسنة رماحها و حداد ظباها فحمل فارس من الخوارج يقال له الأخنس الطائي و كان شهد صفّين مع عليّ عليه السّلام فحمل و شقّ الصّفوف يطلبه عليه السّلام فبدره عليّ بضربة فقتله.

فحمل ذو الثّدية ليضرب عليّا فسبقه عليّ عليه السّلام و ضربه ففلق البيضة و رأسه فحمله فرسه و هو لما به فألقاه في آخر المعركة في جرف دالية على شط النهّروان، و خرج من بعده عمّه مالك بن الوضاح و حمل على عليّ فضربه فقتله.

و تقدّم عبد اللّه بن وهب الرّاسبي فصاح يابن أبي طالب و اللّه لا نبرح من هذه المعركة حتّى تأتي على أنفسنا أو ناتى على نفسك فابرز إليّ و أبرز إليك و ذر الناس جانبا، فلما سمع عليّ عليه السّلام كلامه تبسّم و قال: قاتله اللّه من رجل ما أقلّ حياؤه أما أنّه ليعلم أنه لحليف السّيف و خدين الرّمح و لكنّه قد يئس من الحياة، و أنّه ليطمع طمعا كاذبا ثمّ حمل على عليّ، فحمله عليّ عليه السّلام فضربه و قتله و ألحقه بأصحابه القتلى.

و اختلطوا فلم تكن إلّا ساعة حتّى قتلوا بأجمعهم و كانوا أربعة آلاف، فما أفلت منهم إلّا تسعة أنفس: رجلان هربا إلى خراسان إلى أرض سجستان و بها نسلهما و رجلان صارا إلى بلاد عمّان و فيها نسلهما و رجلان صارا إلى اليمن فبها نسلهما، و هم الاباضية، و رجلان صارا إلى بلاد الجزيرة إلى موضع يعرف بالسن و البوازيخ و إلى شاطي الفرات و صار آخر إلى تلّ موزون.

و غنم أصحاب علىّ غنايم كثيرة، و قتل من أصحاب عليّ تسعة بعدد من سلم من الخوارج، و هي من جملة كرامات عليّ عليه السّلام فانّه قال نقتلهم و لا يقتل منّا عشرة و لا يسلم منهم عشرة، فلما قتلوا قال عليّ عليه السّلام التمسوا المخدج فالتمسوه فلم يجدوه فقام عليّ عليه السّلام بنفسه حتّى أتى ناساقد قتل بعضهم على بعض فقال أخّروهم فوجدوه ممّا يلي الأرض فكبّر عليّ عليه السّلام و قال صدق اللّه و بلغ رسوله.

قال أبو الوضيئى فكانّى أنظر إليه حبشى عليه قريطق إحدى يديه مثل ثدى المرأة عليها شعرات مثل شعر ذنب اليربوع، و هذا أبو الوضيئى هو عباد بن نسيب القيسى تابعي يروي عنه هذا القول أبو داود.

و في كتاب المناقب لابن شهر آشوب عن أبي نعيم الاصفهاني عن سفيان الثوري إنّ أمير المؤمنين أمر أن يفتش على المخدج بين القتلى فلم يجدوه فقال رجل: و اللّه ما هو فيهم فقال عليّ عليه السّلام ما كذبت و لا كذبت.

و عن تاريخ الطبري و ابانة بن بطة و مسند أحمد عن عبد اللّه بن أبي رافع و أبي موسى الوابلي و جندب و أبي الوضيئي و اللفظ له قال عليّ عليه السّلام اطلبوا المخدج فقالوا: لم نجده فقال و اللّه ما كذبت و لا كذبت يا عجلان ايتيني ببغلة رسول اللّه، فأتاه بالبغلة فركبها و جال في القتلى ثمّ قال: اطلبوه ههنا، قال: فاستخرجوه من تحت القتلي في نهر و طين.

و عن تاريخ القمي أنّه رجلا أسود عليه شعرات عليه قريطق مخدج اليد أحد ثدييه كثدى المرأة عليه شعيرات مثل ما يكون على ذنب اليربوع.

و عن أبي داود بن بطة انّه قال عليّ من يعرف هذا فلم يعرفه أحد قال رجل أنا رأيت هذا بالحيرة فقلت: إلى أين تريد فقال إلى هذه و أشار إلى الكوفة و ما لى بهذا معرفة فقال عليّ عليه السّلام: صدق هو من الجانّ و في رواية هو من الجنّ.

و في رواية أحمد قال أبو الوضى: لا يأتينّكم أحد يخبركم من أبوه، قال: فجعل النّاس يقول: هذا ملك هذا ملك و يقول علي: ابن من.

و في مسند الموصلي في حديث: من قال من النّاس أنّه رآه قبل مصرعه فهو كاذب.

و في مسند أحمد عن أبي الوضي أنّه قال عليّ عليه السّلام: أما ان خليلى أخبرنى بثلاثة اخوة من الجنّ هذا أكبرهم، و الثّاني له جمع كثير و الثالث فيه ضعف.

و في شرح المعتزلي عن ابن و يزيل عن الأعمش عن زيد بن وهب قال: لمّا شجرهم عليّ عليه السّلام بالرّماح قال: اطلبوا اذا الثّدية فطلبوه طلبا شديدا حتّى وجدوه في وهدة من الأرض تحت ناس من القتلى، فاتى به و إذا رجل على يديه مثل سبلات السّنور، فكبّر عليّ عليه السّلام و كبّر النّاس معه سرورا بذلك.

و عن ابن و يزيل أيضا عن مسلم الضبي عن حبة العرني قال: كان رجلا أسود منتن الرّيح له يد كثدي المراة إذا مدّت كانت بطول اليد الاخرى، و إذا تركت اجتمعت و تقلّصت و صارت كثدى المرأة عليه شعرات مثل شوارب الهرّة، فلما وجدوه قطعوا يده و نصبوها على رمح، ثمّ جعل عليّ يقول صدق اللّه و بلغ رسوله، و لم يزل يقول ذلك هو و أصحابه بعد العصر الى أن غربت الشّمس أو كادت.

و عن العوام بن الحوشب، عن أبيه، عن جدّه يزيد بن رويم، قال: قال عليّ عليه السّلام يقتل اليوم أربعة آلاف من الخوارج أحدهم ذو الثّدية، فلما طحن القوم و رام استخراج ذى الثّدية فأتعبه، أمرنى أن أقطع له أربعة آلاف قصبة، فركب بغلة رسول اللّه و قال اطرح على كلّ قتيل منهم قصبة، فلم يزل كذلك و أنا بين يديه و هو راكب خلفي و النّاس يتّبعونه حتّى بقيت في يدي واحدة فنظرت و إذا وجهه أربد، و إذاهو يقول: و اللّه ما كذبت و لا كذبت فاذا حزير ماء عند موضع دالبة، فقال: فتّش هذا، ففتشته فاذا قتيل قد صار في الماء و اذا رجله في يدي فجذ بتها، و قلت هذه رجل انسان فنزل عن البغلة مسرعا فجذب الرجل الاخرى و جررناه حتّى صار على التّراب، فاذا هو المخدج فكبرّ عليّ بأعلى صوته ثمّ سجد فكبّر النّاس كلّهم هذا.

و بقيّة الكلام في اقتصاص وقعة الخوارج تأتى إن شاء اللّه عند شرح بعض الخطب الآتية المسوقة لهذا الغرض و اللّه الموفق و المعين.

شرح لاهیجی

الخطبة 37

و من خطبة له (- ع- ) فى تخويف اهل النّهر يعنى از خطبه امير المؤمنين عليه السّلام است در ترساندن خوارج نهروان فانا نذير لكم ان تصبحوا صرعى باثناء هذا النّهر و باهضام هذا الغائط يعنى پس مى ترسانم شما را از اين كه صبح كنيد و حال آن كه مطروح و مقتول افتاده باشيد در اطراف و جوانب اين نهر و در بطون اين وادى و ميان اين زمين گوديست على غير بيّنة من ربّكم و لا سلطان مبين معكم يعنى در حالتى كه باشيد بدون بيّنه و شاهدى از جانب پروردگار و بدون دليل واضحى با شما بلكه حجّت خدائى بر شما تمام باشد كه چرا اطاعت حجّة خدا نكرديد قد طوّحت بكم الدّار و احتبلكم المقدار يعنى و هلاك ساخت شما را دار دنيا و بحباله و دام در اورد مقدار و اندازه عمر شما يعنى اجل شما و اشارتست بر گرفتارى و هلاكت انها و قد نهيتكم عن هذه الحكومة فابيتم علىّ اباء المخالفين المنابذين يعنى بتحقيق كه نهى كردم و باز داشتم شما را از ان حكومة حكمين پس اباء و امتناع كرديد بر من مثل اباء مخالفين و ناقضين پيمان و سرباز زديد از گفته من حتّى صرفت رأيى الى هوائكم يعنى تا اين كه گرداندم رأى خود مرا بسوى خواهش شما كه رضاء بحكمين باشد و أنتم معاشر اخفّاء الهام سفهاء الاحلام يعنى شما گروهى باشيد سبك مغزها و بى عقلها و لم ات لا ابا لكم بجرا و لا اردت بكم ضرّا يعنى نياوردم شرّ و حادثه را مباد پدر از براى شما و اراده نكردم بشما ضرر و اذيّتى خود موجب شرّ و ضرر خود شديد و كلمه لا ابا لكم نفرين است و سائر و دائر است در كلمات عرب چنانچه در كلمات عجم مى گويند پدرت بميرد

شرح ابن ابی الحدید

36 و من خطبة له ع في تخويف أهل النهروان

فَأَنَا نَذِيرٌ لَكُمْ أَنْ تُصْبِحُوا صَرْعَى بِأَثْنَاءِ هَذَا النَّهَرِ- وَ بِأَهْضَامِ هَذَا الْغَائِطِ عَلَى غَيْرِ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ- وَ لَا سُلْطَانٍ مُبِينٍ مَعَكُمْ- قَدْ طَوَّحَتْ بِكُمُ الدَّارُ وَ احْتَبَلَكُمُ الْمِقْدَارُ- وَ قَدْ كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ هَذِهِ الْحُكُومَةِ- فَأَبَيْتُمْ عَلَيَّ إِبَاءَ الْمُخَالِفِينَ- حَتَّى صَرَفْتُ رَأْيِي إِلَى هَوَاكُمْ- وَ أَنْتُمْ مَعَاشِرُ أَخِفَّاءُ الْهَامِ- سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ وَ لَمْ آتِ لَا أَبَا لَكُمْ بُجْراً- وَ لَا أَرَدْتُ بِكُمْ ضُرّاً الأهضام جمع هضم و هو المطمئن من الوادي- و الغائط ما سفل من الأرض- . و احتبلكم المقدار أوقعكم في الحبالة- . و البجر الداهية و الأمر العظيم- و يروى هجرا و هو المستقبح من القول- و يروى عرا- و العر قروح في مشافر الإبل و يستعار للداهية

أخبار الخوارج

قد تظافرت الأخبار حتى بلغت حد التواتر- بما وعد الله تعالى قاتلي الخوارج من الثواب- على لسان رسوله ص-

و في الصحاح المتفق عليها: أن رسول الله ص بينا هو يقسم قسما- جاء رجل من بني تميم يدعى ذا الخويصرة- فقال اعدل يا محمد- فقال ع قد عدلت- فقال له ثانية اعدل يا محمد فإنك لم تعدل- فقال ص ويلك و من يعدل إذا لم أعدل- فقام عمر بن الخطاب فقال يا رسول الله- ائذن لي أضرب عنقه- فقال دعه فسيخرج من ضئضئ هذا- قوم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية- ينظر أحدكم إلى نصله فلا يجد شيئا- فينظر إلى نضيه فلا يجد شيئا- ثم ينظر إلى القذذ فكذلك- سبق الفرث و الدم- يخرجون على حين فرقة من الناس- تحتقر صلاتكم في جنب صلاتهم و صومكم عند صومهم- يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم- آيتهم رجل أسود- أو قال أدعج مخدج اليد- إحدى يديه كأنها ثدي امرأة أو بضعة تدردر

و في بعض الصحاح: أن رسول الله ص قال لأبي بكر- و قد غاب الرجل عن عينه- قم إلى هذا فاقتله فقام ثم عاد و قال وجدته يصلي- فقال لعمر مثل ذلك فعاد و قال وجدته يصلي- فقال لعلي ع مثل ذلك فعاد فقال لم أجده- فقال رسول الله ص لو قتل هذا لكان أول فتنة و آخرها- أما إنه سيخرج من ضئضئ هذا قوم

الحديث- . و في بعض الصحاح يقتلهم أولى الفريقين بالحق- .

و في مسند أحمد بن حنبل عن مسروق قال: قالت لي عائشة إنك من ولدي و من أحبهم إلي- فهل عندك علم من المخدج فقلت نعم- قتله علي بن أبي طالب على نهر- يقال لأعلاه تامرا و لأسفله النهروان- بين لخاقيق و طرفاء- قالت ابغني على ذلك بينة- فأقمت رجالا شهدوا عندها بذلك- قال فقلت لها سألتك بصاحب القبر- ما الذي سمعت من رسول الله ص فيهم- فقالت نعم سمعته يقول- إنهم شر الخلق و الخليقة- يقتلهم خير الخلق و الخليقة و أقربهم عند الله وسيلة

و في كتاب صفين للواقدي عن علي ع: لو لا أن تبطروا فتدعوا العمل- لحدثتكم بما سبق على لسان رسول الله ص لمن قتل هؤلاء

و فيه قال علي ع: إذا حدثتكم عن رسول الله ص- فلأن أخر من السماء أحب إلي- من أن أكذب على رسول الله ص- و إذا حدثتكم فيما بيننا عن نفسي- فإن الحرب خدعة و إنما أنا رجل محارب- سمعت رسول الله ص يقول- يخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان سفهاء الأحلام- قولهم من خير أقوال أهل البرية- صلاتهم أكثر من صلاتكم و قراءتهم أكثر من قراءتكم- لا يجاوز إيمانهم تراقيهم أو قال حناجرهم- يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية- فاقتلوهم فإن قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة

- و في كتاب صفين أيضا للمدائني عن مسروق- أن عائشة قالت له لما عرفت أن عليا ع قتل ذا الثدية- لعن الله عمرو بن العاص- فإنه كتب إلي يخبرني أنه قتله بالإسكندرية- ألا إنه ليس يمنعني ما في نفسي- أن أقول ما سمعته من رسول الله ص- يقول

: يقتله خير أمتي من بعدي

و ذكر أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في التاريخ- أن عليا ع لما دخل الكوفة- دخلها معه كثير من الخوارج و تخلف منهم بالنخيلة- و غيرها خلق كثير لم يدخلوها- فدخل حرقوص بن زهير السعدي- و زرعة بن البرج الطائي- و هما من رءوس الخوارج على علي ع- فقال له حرقوص تب من خطيئتك- و اخرج بنا إلى معاوية نجاهده- فقال له علي ع إني كنت نهيتكم عن الحكومة فأبيتم- ثم الآن تجعلونها ذنبا- أما إنها ليست بمعصية- و لكنها عجز من الرأي و ضعف في التدبير- و قد نهيتكم عنه- فقال زرعة- أما و الله لئن لم تتب من تحكيمك الرجال لأقتلنك- أطلب بذلك وجه الله و رضوانه- فقال علي ع بؤسا لك ما أشقاك- كأني بك قتيلا تسفي عليك الرياح- قال زرعة وددت أنه كان ذلك- . قال و خرج علي ع يخطب الناس- فصاحوا به من جوانب المسجد لا حكم إلا لله- و صاح به رجل منهم واضع إصبعه في أذنيه- فقال و لقد أوحي إليك و إلى الذين من قبلك- لئن أشركت ليحبطن عملك- و لتكونن من الخاسرين- فقال له علي ع فاصبر إن وعد الله حق- و لا يستخفنك الذين لا يوقنون- . و روى ابن ديزيل في كتاب صفين قال- كانت الخوارج في أول ما انصرفت عن رايات علي ع- تهدد الناس قتلا- قال فأتت طائفة منهم على النهر إلى جانب قرية- فخرج منها رجل مذعورا آخذا بثيابه- فأدركوه فقالوا له رعبناك قال أجل- فقالوا له قد عرفناك- أنت عبد الله بن خباب صاحب رسول الله ص قال نعم- قالوا فما سمعت من أبيك يحدث عن رسول الله ص- .

قال ابن ديزيل فحدثهم أن رسول الله ص قال: إن فتنة جائية القاعد فيها خير من القائم

الحديث- .

و قال غيره بل حدثهم: أن طائفة تمرق من الدين كما يمرق السهم من الرمية- يقرءون القرآن صلاتهم أكثر من صلاتكم

الحديث- فضربوا رأسه فسال دمه في النهر- ما امذقر أي ما اختلط بالماء كأنه شراك- ثم دعوا بجارية له حبلى فبقروا عما في بطنها- .

و روى ابن ديزيل قال: عزم علي ع على الخروج من الكوفة إلى الحرورية- و كان في أصحابه منجم فقال له يا أمير المؤمنين- لا تسر في هذه الساعة- و سر على ثلاث ساعات مضين من النهار- فإنك إن سرت في هذه الساعة- أصابك و أصحابك أذى و ضر شديد- و إن سرت في الساعة التي أمرتك بها- ظفرت و ظهرت و أصبت ما طلبت- فقال له علي ع أ تدري ما في بطن فرسي هذه- أ ذكر هو أم أنثى- قال إن حسبت علمت- فقال علي ع من صدقك بهذا فقد كذب بالقرآن- قال الله تعالى إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَ يُنَزِّلُ الْغَيْثَ- وَ يَعْلَمُ ما فِي الْأَرْحامِ الآية- ثم قال ع- إن محمدا ص ما كان يدعي علم ما ادعيت علمه- أ تزعم أنك تهدي إلى الساعة- التي يصيب النفع من سار فيها- و تصرف عن الساعة التي يحيق السوء بمن سار فيها- فمن صدقك بهذا- فقد استغنى عن الاستعانة بالله جل ذكره- في صرف المكروه عنه- و ينبغي للموقن بأمرك- أن يوليك الحمد دون الله جل جلاله- لأنك بزعمك هديته إلى الساعة- التي يصيب النفع من سار فيها- و صرفته عن الساعة التي يحيق السوء بمن سار فيها- فمن آمن بك في هذا- لم آمن عليه أن يكون كمن اتخذ من دون الله ضدا و ندا- اللهم لا طير إلا طيرك و لا ضر إلا ضرك و لا إله غيرك- ثم قال نخالف و نسير في الساعة التي نهيتنا عنها- ثم أقبل على الناس فقال أيها الناس- إياكم و التعلم للنجوم- إلا ما يهتدى به في ظلمات البر و البحر- إنما المنجم كالكاهن- و الكاهن كالكافر و الكافر في النار- أما و الله لئن بلغني أنك تعمل بالنجوم- لأخلدنك السجن أبدا ما بقيت- و لأحرمنك العطاء ما كان لي من سلطان- ثم سار في الساعة التي نهاه عنها المنجم- فظفر بأهل النهر و ظهر عليهم- ثم قال لو سرنا في الساعة التي أمرنا بها المنجم- لقال الناس سار في الساعة التي أمر بها المنجم- فظفر و ظهر- أما إنه ما كان لمحمد ص منجم و لا لنا من بعده- حتى فتح الله علينا بلاد كسرى و قيصر- أيها الناس توكلوا على الله و ثقوا به- فإنه يكفي ممن سواه قال فروى مسلم الضبي عن حبة العرني قال- لما انتهينا إليهم رمونا فقلنا لعلي ع- يا أمير المؤمنين قد رمونا فقال لنا كفوا- ثم رمونا فقال لنا ع كفوا- ثم الثالثة فقال الآن طاب القتال احملوا عليهم- . و روى أيضا عن قيس بن سعد بن عبادة- أن عليا ع لما انتهى إليهم- قال لهم أقيدونا بدم عبد الله بن خباب- فقالوا كلنا قتله فقال احملوا عليهم- و ذكر أبو هلال العسكري في كتاب الأوائل- أن أول من قال لا حكم إلا لله عروة بن حدير قالها بصفين- و قيل زيد بن عاصم المحاربي- قال و كان أميرهم أول ما اعتزلوا ابن الكواء- ثم بايعوا لعبد الله بن وهب الراسبي- و كان أحد الخطباء- فقال لهم عند بيعتهم إياه إياكم و الرأي الفطير- و الكلام الفضيب دعوا لرأي يغب- فإن غبوبه يكشف للمرء عن قضته- و ازدحام الجواب مضلة للصواب- و ليس الرأي بالارتجال و لا الحزم بالاقتضاب- فلا تدعونكم السلامة من خطأ موبق- و غنيمة نلتموها من غير صواب- إلى معاودته و التماس الربح من جهته- إن الرأي ليس بنهنهي و لا هو ما أعطتك البديهة- و إن خمير الرأي خير من فطيره- و رب شي ء غابه خير من طريئه و تأخيره خير من تقديمه- . و ذكر المدائني في كتاب الخوارج قال- لما خرج علي ع إلى أهل النهر- أقبل رجل من أصحابه ممن كان على مقدمته يركض حتى انتهى إلى علي ع- فقال البشرى يا أمير المؤمنين- قال ما بشراك- قال إن القوم عبروا النهر لما بلغهم وصولك- فأبشر فقد منحك الله أكتافهم- فقال له آلله أنت رأيتهم قد عبروا قال نعم- فأحلفه ثلاث مرات في كلها يقول نعم- فقال علي ع و الله ما عبروه و لن يعبروه- و إن مصارعهم لدون النطفة- و الذي فلق الحبة و برأ النسمة- لن يبلغوا الأثلاث و لا قصر بوازن- حتى يقتلهم الله و قد خاب من افترى- قال ثم أقبل فارس آخر يركض- فقال كقول الأول- فلم يكترث علي ع بقوله- و جاءت الفرسان تركض كلها تقول مثل ذلك- فقام علي ع فجال في متن فرسه- قال فيقول شاب من الناس- و الله لأكونن قريبا منه- فإن كانوا عبروا النهر لأجعلن سنان هذا الرمح في عينه- أ يدعي علم الغيب- فلما انتهى ع إلى النهر- وجد القوم قد كسروا جفون سيوفهم- و عرقبوا خيلهم و جثوا على ركبهم- و حكموا تحكيمة واحدة بصوت عظيم له زجل- فنزل ذلك الشاب فقال يا أمير المؤمنين- إني كنت شككتك فيك آنفا- و إني تائب إلى الله و إليك فاغفر لي- فقال علي ع إن الله هو الذي يغفر الذنوب فاستغفره- . و ذكر أبو العباس محمد بن يزيد المبرد في الكامل قال- لما واقفهم علي ع بالنهروان قال- لا تبدءوهم بقتال حتى يبدءوكم- فحمل منهم رجل على صف علي ع فقتل منهم ثلاثة- ثم قال

  • أقتلهم و لا أرى علياو لو بدا أوجرته الخطيا

- . فخرج إليه علي ع فضربه فقتله- فلما خالطه سيفه قال- يا حبذا الروحة إلى الجنة- فقال عبد الله بن وهب- و الله ما أدري إلى الجنة أم إلى النار- فقال رجل منهم من بني سعد- إنما حضرت اغترارا بهذا الرجل يعني عبد الله- و أراه قد شك و اعتزل عن الحرب بجماعة من الناس- و مال ألف منهم إلى جهة أبي أيوب الأنصاري- و كان على ميمنة علي ع- فقال علي ع لأصحابه احملوا عليهم- فو الله لا يقتل منكم عشرة و لا يسلم منهم عشرة- فحمل عليهم فطحنهم طحنا- قتل من أصحابه ع تسعة و أفلت من الخوارج ثمانية- و ذكر أبو العباس و ذكر غيره أيضا- أن أمير المؤمنين ع- لما وجه إليهم عبد الله بن عباس ليناظرهم- قال لهم ما الذي نقمتم على أمير المؤمنين- قالوا له قد كان للمؤمنين أميرا- فلما حكم في دين الله خرج من الإيمان- فليتب بعد إقراره بالكفر نعد إليه- قال ابن عباس ما ينبغي لمؤمن لم يشب إيمانه بشك- أن يقر على نفسه بالكفر- قالوا إنه حكم قال إن الله أمر بالتحكيم في قتل صيد- فقال يَحْكُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ- فكيف في إمامة قد أشكلت على المسلمين- فقالوا إنه حكم عليه فلم يرض- فقال إن الحكومة كالإمامة- و متى فسق الإمام وجبت معصيته- و كذلك الحكمان لما خالفا نبذت أقاويلهما- فقال بعضهم لبعض- اجعلوا احتجاج قريش حجة عليهم- فإن هذا من الذين قال الله فيهم بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ- و قال جل ثناؤه وَ تُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدًّا- . قال أبو العباس- و يقال إن أول من حكم عروة بن أدية- و أدية جدة له جاهلية- و هو عروة بن حدير أحد بني ربيعة بن حنظلة- و قال قوم أول من حكم رجل من بني محارب- بن خصفة بن قيس بن عيلان- يقال له سعيد- و لم يختلفوا في اجتماعهم- على عبد الله بن وهب الراسبي- و أنه امتنع عليهم و أومأ إلى غيره فلم يقنعوا إلا به- فكان إمام القوم و كان يوصف برأي- فأما أول سيف سل من سيوف الخوارج- فسيف عروة بن أدية- و ذاك أنه أقبل على الأشعث- فقال له ما هذه الدنية يا أشعث و ما هذا التحكيم- أ شرط أوثق من شرط الله عز و جل- ثم شهر عليه السيف- و الأشعث مول فضرب به عجز بغلته- . قال أبو العباس- و عروة بن حدير هذا- من النفر الذين نجوا من حرب النهروان- فلم يزل باقيا مدة من أيام معاوية- ثم أتي به زياد و معه مولى له- فسأله عن أبي بكر و عمر فقال خيرا- فقال له فما تقول في أمير المؤمنين عثمان- و في أبي تراب- فتولى عثمان ست سنين من خلافته- ثم شهد عليه بالكفر- و فعل في أمر علي ع مثل ذلك- إلى أن حكم ثم شهد عليه بالكفر- ثم سأله عن معاوية فسبه سبا قبيحا- ثم سأله عن نفسه- فقال له أولك لزنية و آخرك لدعوة- و أنت بعد عاص لربك- فأمر به فضربت عنقه- ثم دعا مولاه فقال له صف لي أموره- قال أ أطنب أم أختصر قال بل اختصر- قال ما أتيته بطعام بنهار قط- و لا فرشت له فراشا بليل قط- . قال أبو العباس و سبب تسميتهم الحرورية- أن عليا ع لما ناظرهم بعد مناظرة ابن عباس إياهم- كان فيما قال لهم- أ لا تعلمون أن هؤلاء القوم لما رفعوا المصاحف- قلت لكم إن هذه مكيدة و وهن- و إنهم لو قصدوا إلى حكم المصاحف لأتوني- و سألوني التحكيم- أ فتعلمون أن أحدا كان أكره للتحكيم مني قالوا صدقت- قال فهل تعلمون أنكم استكرهتموني على ذلك- حتى أجبتكم إليه- فاشترطت أن حكمهما نافذ ما حكما بحكم الله- فمتى خالفاه فأنا و أنتم من ذلك برآء- و أنتم تعلمون أن حكم الله لا يعدوني- قالوا اللهم نعم- قال و كان معهم في ذلك الوقت ابن الكواء- قال و هذا من قبل أن يذبحوا عبد الله بن خباب- و إنما ذبحوه في الفرقة الثانية بكسكر- فقالوا له حكمت في دين الله برأينا- و نحن مقرون بأنا كنا كفرنا- و لكنا الآن تائبون فأقر بمثل ما أقررنا به- و تب ننهض معك إلى الشام- فقال أ ما تعلمون أن الله تعالى قد أمر بالتحكيم- في شقاق بين الرجل و امرأته- فقال سبحانه فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَكَماً مِنْ أَهْلِها- و في صيد أصيب كأرنب يساوي نصف درهم- فقال يَحْكُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْكُمْ- فقالوا له فإن عمرا لما أبى عليك أن تقول في كتابك- هذا ما كتبه عبد الله علي أمير المؤمنين- محوت اسمك من الخلافة- و كتبت علي بن أبي طالب- فقد خلعت نفسك- فقال لي في رسول الله ص عليه أسوة- حين أبى عليه سهيل بن عمرو أن يكتب- هذا كتاب كتبه محمد رسول الله ص و سهيل بن عمرو- و قال له لو أقررت بأنك رسول الله ما خالفتك- و لكني أقدمك لفضلك- فاكتب محمد بن عبد الله- فقال لي يا علي امح رسول الله- فقلت يا رسول الله- لا تشجعني نفسي على محو اسمك من النبوة- قال فقضى عليه فمحاه بيده- ثم قال اكتب محمد بن عبد الله- ثم تبسم إلي و قال يا علي- أما إنك ستسام مثلها فتعطي- فرجع معه منهم ألفان من حروراء و قد كانوا تجمعوا بها- فقال لهم علي ما نسميكم- ثم قال أنتم الحرورية لاجتماعكم بحروراء- و روى جميع أهل السير كافة- أن عليا ع لما طحن القوم طلب ذا الثدية طلبا شديدا- و قلب القتلى ظهرا لبطن فلم يقدر عليه- فساءه ذلك و جعل يقول و الله ما كذبت و لا كذبت- اطلبوا الرجل و إنه لفي القوم- فلم يزل يتطلبه حتى وجده- و هو رجل مخدج اليد كأنها ثدي في صدره- . و روى إبراهيم بن ديزيل في كتاب صفين- عن الأعمش عن زيد بن وهب- قال لما شجرهم علي ع بالرماح قال اطلبوا ذا الثدية- فطلبوه طلبا شديدا- حتى وجدوه في وهدة من الأرض تحت ناس من القتلى- فأتي به و إذا رجل على ثديه مثل سبلات السنور- فكبر علي ع و كبر الناس معه سرورا بذلك- . و روى أيضا عن مسلم الضبي عن حبة العرني- قال كان رجلا أسود منتن الريح- له ثدي كثدي المرأة- إذا مدت كانت بطول اليد الأخرى- و إذا تركت اجتمعت و تقلصت و صارت كثدي المرأة- عليها شعرات مثل شوارب الهرة- فلما وجدوه قطعوا يده و نصبوها على رمح- ثم جعل علي ع ينادي صدق الله و بلغ رسوله- لم يزل يقول ذلك هو و أصحابه بعد العصر- إلى أن غربت الشمس أو كادت- . و روى ابن ديزيل أيضا قال- لما عيل صبر علي ع في طلب المخدج- قال ائتوني ببغلة رسول الله ص فركبها و اتبعه الناس- فرأى القتلى و يقول اقلبوا- فيقلبون قتيلا عن قتيل حتى استخرجوه- فسجد علي ع- . و روى كثير من الناس أنه لما دعا بالبغلة ليركبها قال- ائتوني بها فإنها هادئة- فوقفت به على المخدج فأخرجه من تحت قتلى كثيرين- . و روى العوام بن حوشب عن أبيه عن جده يزيد بن رويم- قال قال علي ع- يقتل اليوم أربعة آلاف من الخوارج أحدهم ذو الثدية- فلما طحن القوم و رام استخراج ذي الثدية فأتبعه- أمرني أن أقطع له أربعة آلاف قصبة- و ركب بغلة رسول الله ص و قال- اطرح على كل قتيل منهم قصبة- فلم أزل كذلك و أنا بين يديه- و هو راكب خلفي و الناس يتبعونه- حتى بقيت في يدي واحدة- فنظرت إليه و إذا وجهه أربد- و إذا هو يقول و الله ما كذبت و لا كذبت- فإذا خرير ماء عند موضع دالية- فقال فتش هذا ففتشته- فإذا قتيل قد صار في الماء- و إذا رجله في يدي فجذبتها- و قلت هذه رجل إنسان- فنزل عن البغلة مسرعا فجذب الرجل الأخرى- و جررناه حتى صار على التراب فإذا هو المخدج- فكبر علي ع بأعلى صوته ثم سجد- فكبر الناس كلهم- .

و قد روى كثير من المحدثين أن النبي ص قال لأصحابه يوما- إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن- كما قاتلت على تنزيله- فقال أبو بكر أنا يا رسول الله فقال لا- فقال عمر أنا يا رسول الله فقال لا- بل خاصف النعل و أشار إلى علي ع

و قال أبو العباس في الكامل- يقال إن أول من لفظ بالحكومة- و لم يشد بها رجل من بني سعد بن زيد مناة بن تميم بن مر- من بني صريم يقال له الحجاج بن عبد الله- و يعرف بالبرك- و هو الذي ضرب آخرا معاوية على أليته- يقال إنه لما سمع بذكر الحكمين- قال أ يحكم أمير المؤمنين الرجال في دين الله- لا حكم إلا لله فسمعه سامع فقال طعن و الله فأنفذ- . قال أبو العباس- و أول من حكم بين الصفين رجل من بني يشكر- بن بكر بن وائل- كان من أصحاب علي ع- فحمل على رجل منهم فقتله غيلة- ثم مرق بين الصفين يحكم- و حمل على أصحاب معاوية فكثروه- فرجع إلى ناحية علي ع- فخرج إليه رجل من همدان فقتله- فقال شاعر همدان-

  • و ما كان أغنى اليشكري عن التيتصلى بها جمرا من النار حاميا
  • غداة ينادي و الرماح تنوشهخلعت عليا بادئا و معاويا

- . قال أبو العباس و قد روى المحدثون أن رجلا تلا بحضرة علي ع- قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمالًا- الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا- وَ هُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً- فقال علي ع أهل حروراء منهم

قال أبو العباس و من شعر أمير المؤمنين ع الذي لا اختلاف فيه أنه قاله- و كان يردده- أنهم لما ساموه أنه يقر بالكفر و يتوب- حتى يسيروا معه إلى الشام فقال- أ بعد صحبة رسول الله ص و التفقه في الدين- أرجع كافرا ثم قال-

  • يا شاهد الله علي فاشهدأني على دين النبي أحمد

من شك في الله فإني مهتد

و ذكر أبو العباس أيضا في الكامل- أن عليا ع في أول خروج القوم عليه- دعا صعصعة بن صوحان العبدي و قد كان وجهه إليهم- و زياد بن النضر الحارثي مع عبد الله بن عباس- فقال لصعصعة بأي القوم رأيتهم أشد إطافة- قال بيزيد بن قيس الأرحبي- فركب علي ع إلى حروراء- فجعل يتخللهم حتى صار إلى مضرب يزيد بن قيس- فصلى فيه ركعتين ثم خرج فاتكأ على قوسه- و أقبل على الناس فقال- هذا مقام من فلج فيه فلج يوم القيامة- ثم كلمهم و ناشدهم- فقالوا إنا أذنبنا ذنبا عظيما بالتحكيم- و قد تبنا فتب إلى الله كما تبنا نعد لك- فقال علي ع أنا أستغفر الله من كل ذنب- فرجعوا معه و هم ستة آلاف- فلما استقروا بالكوفة أشاعوا أن عليا ع رجع عن التحكيم- و رآه ضلالا- و قالوا إنما ينتظر أمير المؤمنين أن يسمن الكراع- و تجبى الأموال- ثم ينهض بنا إلى الشام- فأتى الأشعث عليا ع فقال يا أمير المؤمنين- إن الناس قد تحدثوا أنك رأيت الحكومة ضلالا- و الإقامة عليها كفرا- فقام علي ع يخطب فقال- من زعم أني رجعت عن الحكومة فقد كذب- و من رآها ضلالا فقد ضل- فخرجت حينئذ الخوارج من المسجد فحكمت- . قلت كل فساد كان في خلافة علي ع- و كل اضطراب حدث فأصله الأشعث- و لو لا محاقته أمير المؤمنين ع- في معنى الحكومة في هذه المرة- لم تكن حرب النهروان- و لكان أمير المؤمنين ع ينهض بهم إلى معاوية- و يملك الشام فإنه ص حاول- أن يسلك معهم مسلك التعريض و المواربة-

و في المثل النبوي صلوات الله على قائله الحرب خدعة

- و ذاك أنهم قالوا له تب إلى الله

مما فعلت- كما تبنا ننهض معك إلى حرب أهل الشام- فقال لهم كلمة مجملة مرسلة يقولها الأنبياء و المعصومون- و هي قوله أستغفر الله من كل ذنب- فرضوا بها و عدوها إجابة لهم إلى سؤلهم- وصفت له ع نياتهم و استخلص بها ضمائرهم- من غير أن تتضمن تلك الكلمة اعترافا بكفر أو ذنب- فلم يتركه الأشعث- و جاء إليه مستفسرا و كاشفا عن الحال- و هاتكا ستر التورية و الكناية- و مخرجا لها من ظلمة الإجمال- و ستر الحيلة إلى تفسيرها بما يفسد التدبير- و يوغر الصدور و يعيد الفتنة- و لم يستفسره ع عنها- إلا بحضور من لا يمكنه أن يجعلها معه هدنة على دخن- و لا ترقيقا عن صبوح- و ألجأه بتضييق الخناق عليه إلى أن يكشف ما في نفسه- و لا يترك الكلمة على احتمالها- و لا يطويها على غرها- فخطب بما صدع به عن صورة ما عنده مجاهرة- فانتقض ما دبره- و عادت الخوارج إلى شبهتها الأولى- و راجعوا التحكيم و المروق- و هكذا الدول- التي تظهر فيها أمارات الانقضاء و الزوال- يتاح لها أمثال الأشعث من أولي الفساد في الأرض- سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ- وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا- قال أبو العباس ثم مضى القوم إلى النهروان- و قد كانوا أرادوا المضي إلى المدائن- فمن طريف أخبارهم- أنهم أصابوا في طريقهم مسلما و نصرانيا- فقتلوا المسلم لأنه عندهم كافر- إذ كان على خلاف معتقدهم- و استوصوا بالنصراني و قالوا احفظوا ذمة نبيكم-

قال أبو العباس- و نحو ذلك أن واصل بن عطاء رحمه الله تعالى- أقبل في رفقة فأحسوا بالخوارج- فقال واصل لأهل الرفقة إن هذا ليس من شأنكم- فاعتزلوا و دعوني و إياهم- و كانوا قد أشرفوا على العطب- فقالوا شأنك فخرج إليهم- فقالوا ما أنت و أصحابك- فقال قوم مشركون مستجيرون بكم- ليسمعوا كلام الله و يفهموا حدوده- قالوا قد أجرناكم قال فعلمونا- فجعلوا يعلمونهم أحكامهم- و يقول واصل قد قبلت أنا و من معي- قالوا فامضوا مصاحبين فقد صرتم إخواننا- فقال بل تبلغوننا مأمننا لأن الله تعالى يقول- وَ إِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجارَكَ فَأَجِرْهُ- حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ- قال فينظر بعضهم إلى بعض- ثم قالوا ذاك لكم فساروا معهم بجمعهم حتى أبلغوهم المأمن- . قال أبو العباس- و لقيهم عبد الله بن خباب في عنقه مصحف على حمار- و معه امرأته و هي حامل- فقالوا له إن هذا الذي في عنقك ليأمرنا بقتلك- فقال لهم ما أحياه القرآن فأحيوه و ما أماته فأميتوه- فوثب رجل منهم على رطبة سقطت من نخلة- فوضعها في فيه فصاحوا به فلفظها تورعا- و عرض لرجل منهم خنزير فضربه فقتله- فقالوا هذا فساد في الأرض و أنكروا قتل الخنزير- ثم قالوا لابن خباب حدثنا عن أبيك-

فقال إني سمعت أبي يقول سمعت رسول الله ص يقول ستكون بعدي فتنة يموت فيها قلب الرجل- كما يموت بدنه- يمسي مؤمنا و يصبح كافرا- فكن عبد الله المقتول و لا تكن القاتل

- قالوا فما تقول في أبي بكر و عمر فأثنى خيرا- قالوا فما تقول في علي قبل التحكيم- و في عثمان في السنين الست الأخيرة فأثنى خيرا- قالوا فما تقول في علي بعد التحكيم و الحكومة- قال إن عليا أعلم بالله و أشد توقيا على دينه- و أنفذ بصيرة- فقالوا إنك لست تتبع الهدى- إنما تتبع الرجال على أسمائهم- ثم قربوه إلى شاطئ النهر فأضجعوه فذبحوه- . قال أبو العباس و ساوموا رجلا نصرانيا بنخلة له- فقال هي لكم- فقالوا ما كنا لنأخذها إلا بثمن- فقال وا عجباه أ تقتلون مثل عبد الله بن خباب- و لا تقبلون جنا نخلة إلا بثمن- . و روى أبو عبيدة معمر بن المثنى قال- طعن واحد من الخوارج يوم النهروان- فمشى في الرمح و هو شاهر سيفه- إلى أن وصل إلى طاعنه فضربه فقتله- و هو يقرأ وَ عَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضى - . و روى أبو عبيدة أيضا قال- استنطقهم علي ع بقتل عبد الله بن خباب فأقروا به- فقال انفردوا كتائب لأسمع قولكم كتيبة كتيبة- فتكتبوا كتائب- و أقرت كل كتيبة بمثل ما أقرت به الأخرى- من قتل ابن خباب- و قالوا و لنقتلنك كما قتلناه- فقال علي و الله لو أقر أهل الدنيا كلهم بقتله هكذا- و أنا أقدر على قتلهم به لقتلتهم- ثم التفت إلى أصحابه- فقال لهم شدوا عليهم فأنا أول من يشد عليهم- و حمل بذي الفقار حملة منكرة ثلاث مرات- كل حملة يضرب به حتى يعوج متنه- ثم يخرج فيسويه بركبتيه ثم يحمل به حتى أفناهم- .

و روى محمد بن حبيب قال خطب علي ع الخوارج يوم النهر- فقال لهم نحن أهل بيت النبوة- و موضع الرسالة و مختلف الملائكة- و عنصر الرحمة و معدن العلم و الحكمة- نحن أفق الحجاز بنا يلحق البطي ء- و إلينا يرجع التائب- أيها القوم- إني نذير لكم أن تصبحوا صرعى بأهضام هذا الوادي

- إلى آخر الفصل

شرح نهج البلاغه منظوم

(36) و من خطبة لّه عليه السّلام فى تخويف اهل النّهروان:

فانا نذير لّكم ان تصبحوا صرعى باثناء هذا النّهر، و باهضام هذا الغائط، على غير بيّنة من ربّكم، و لا سلطان مبين مّعكم: قد طوّحت بكم الدّار، و احتبلكم المقدار، و قد كنت نهيتكم عن هذه الحكومة، فابيتم علىّ آباء المخالفين المنابذين، حتّى صرفت رأيى الى هواكم، و أنتم معاشر اخفّآء الهام، سفهاء الأحلام،و لم ات «لا ابا لّكم» بجرا، وّ لا اردت بكم ضرّا.

ترجمه

از خطبه هاى آن حضرت عليه السّلام است كه در تخويف اهل نهروان فرمايد: من بيم دهنده ام شما را از اين كه صبح كنيد در حالى كه در ميان اين جوى و اطراف اين سرزمينهاى پست و بلند گشته افتاده باشيد و حال آنكه نه حجّتى از جانب پروردگار و نه برهانى آشكار (در مخالفت كردن با من) در دست داشته باشيد دنيا و مقدّرات الهى شما را بدام خود گرفتار و براى هلاكت باين سر زمينتان كشانيد (اكنون كه عواقب سوء حكومت حكمين در صفّين بر شما ظاهر شده از روى نادانى بر من خروج كرده ايد در صورتى كه) من شما را از اين حكومت نهى كردم و شما مانند مخالفين پيمان شكن از امر من سر باز زديد (و بقدرى در پاى سخن خام خويش پافشارى گرديد) كه من مجبورا از رأى خود منصرف و بآرزوى شما (كه نصب حكمين است) تن در دادم اى گروه سبك مغز آشفته عقل بى پدر (آخر) منكه چيز تازه براى شما نياورده و ضررى براى شما نخواسته ام (من خواستم از شما دفع شرّ و ضرر كنم خودتان مانع شده و مرا وادار بقول آن حكومت مشئوم كرديد ديگر از جان من چه مى خواهيد).

نظم

  • بود در جنب شهر كوفه نهرىكز آن انهار ديگر راست بهرى
  • خوارج كه ز اهل نهروانندبه نسبت اهل اين نهر روانند
  • بسر آمد چو دور امر تحكيمبه پيش آمد على گرديد تسليم
  • خلافت گشت سهم پور سفيانچو فرعون عمرو عاصش گشت هامان
  • خوارج تخم بى شرمى فشاندندبدشت كين شه دين را كشاندند
  • براى جنگ زين بر رخش بستندز كيش كيش و دين چون تير رستند
  • امير المؤمنين شان بهر تخويفسخن را اين چنين فرمود توصيف
  • بترسيد اى گروه از من كه از قهربخواريتان كشم در جنب اين نهر
  • بياد آريد اكنون صبح فرداكه از خونتان كنم اين دشت دريا
  • بخون و خاك خوار و سر فكندهشود تنتان خوراك هر درنده
  • شود اين مغز سرهاى مهوّسطعام خيل زاغ و فوج كركس
  • بدون آنكه فردا نزد يزداندليل واضحى آريد آسان
  • نباشد شاهديتان صاف و روشننه برهانى كه پاكست و مبرهن
  • جهان سازد شما را خوار ايّامبزشتيها برد تاريختان نام
  • قضا از بهرتان دامى بگستردقدر در بندتان خواهد در آورد
  • شما را غير كشتن نيست چارهكه رشته عهد را گرديد پاره
  • شما را من مگر در بدو تحكيمنكردم راه را از چاه تعليم
  • نگفتم من كه اين قرآن بهانه استز مغلوبيّت دشمن نشانه است
  • معاويّه شده از جنگ دلتنگبذيل عمرو عاص افكنده او چنگ
  • همى خواهند با اين مكر و ترفندجهند آسان از اين دام و از اين بند
  • بانكار شما گشتم مصادفشما با من شديد اوّل مخالف
  • مرا اندر قبول حكم مجبورشما كرديد اى قوم ز حق دور
  • پذيرش را بقدرى پا فشرديدكه رأى روشنم از دست برديد
  • خدا را بر هوا تبديل كرديدصنم را بر صمد تحميل كرديد
  • چو سر زد از شما آن فتنه و شربخواندم پيش خود از جنگ اشتر
  • مرا زان نصرت و فتح نمايانشما كرديد جفت ذلّ و خسران
  • بدى تحكيم دانستيد واجببر آن از جان و دل گشتيد راغب
  • كنون گوئيد كان كفر است و باطلمرا شد كار از اين هر دو مشكل
  • ايا نا مردم سست و سبكسركه كانونيد بهر فتنه و شر
  • پدر هرگز شماها را نباشدز غمتان مادرانتان رخ خراشد
  • شما با رأى پوچ كودكانيدبرأى خود مرا بهر چه خوانيد
  • بهر پيش آمد ار نيك و اگر بدبجز نفع شما منظور نبود
  • زيانها را ز رأى نابهنجاربجان خويش خود گشته خريدار

این موضوعات را نیز بررسی کنید:

جدیدترین ها در این موضوع

No image

خطبه 236 نهج البلاغه : ياد مشكلات هجرت

خطبه 236 نهج البلاغه موضوع "ياد مشكلات هجرت" را مطرح می کند.
No image

خطبه 237 نهج البلاغه : سفارش به نيكوكارى

خطبه 237 نهج البلاغه موضوع "سفارش به نيكوكارى" را بررسی می کند.
No image

خطبه 238 نهج البلاغه بخش 1 : وصف شاميان

خطبه 238 نهج البلاغه بخش 1 موضوع "وصف شاميان" را مطرح می کند.
No image

خطبه 240 نهج البلاغه : نكوهش از موضع گيرى‏ هاى نارواى عثمان

خطبه 240 نهج البلاغه موضوع "نكوهش از موضع گيرى‏ هاى نارواى عثمان" را بررسی می کند.
No image

خطبه 241 نهج البلاغه : تشويق براى جهاد

خطبه 241 نهج البلاغه به موضوع "تشويق براى جهاد" می پردازد.

پر بازدیدترین ها

Powered by TayaCMS